زواج سوداناس

مصطفى سري : سلفاكير … هولاكو الجنوب



شارك الموضوع :

قاطع الرئيس سلفاكير المفاوضات بينه وبين مجموعة الدكتور رياك مشار التي دعى لها الرئيس اوباما في قمته التي عقدها مع رؤساء كينيا ويوغندة واثيوبيا والبرفسور غندور ( ممثل الرئيس البشير ) في اديس ابابا في يوليو 2015 . اعطي الرئيس اوباما الرئيس سلفاكير والدكتور رياك مشار مهلة زمنية حتي يو الاثنين 17 اغسطس 2015 ، لإبرام إتفاقية سلام دائمة وشاملة ، وإلا فان العقوبات الدولية سوف تطالهما . اليوم السبت 15 اغسطس 2015 ، يجتمع في اديس ابابا رؤساء كينيا ويوغندة واثيوبيا ومعهم هذه المرة الرئيس البشير بنفسه ليناقشوا الوضع في جنوب السودان قبل إنتهاء المدة المحددة بحلول يوم الأثنين بعد باكر . تغيب الرئيس البشير عن المشاركة في قمة يوليو مع الرئيس اوباما لان الرئيس اوباما ، وحسب دستور بلاده ، يرفض الجلوس مع مطلوب للعدالة الدولية .
برر الريس سلفاكير رفضه المشاركة في المفاوضات لان مسودة اتفاقية الايقاد للتسوية السلمية ، اعطت الدكتور رياك مشار 53% من السلطة في ولايات جونقلي والوحدة واعالي النيل ؛ وهذا أمر يتخطى الخطوط الحمراء للرئيس سلفاكير لان هذه الولايات هي ولايات البترول ، الذي يعتمد عليه الجنوب في 98% من مداخيله الدولارية .
قالت الأيقاد انها سوف تفرض الاتفاقية على الرئس سلفاكير حتى ولم يوقع عليها ؛ وإذا رفض تطبيقها فسوف يتم تطبيق عقوبات صارمة ضده شخصياً ، وربما أنتهى الأمر بتدخل عسكري دولي لإطاحته من السلطة ، كما حدث لصدام حسين في عام 2003 ، وللقدافي في عام 2011.
وفي الحقيقة فان الفظاعات التي يرتكبها الرئيس سلفاكير ضد قبيلة النوير المسالمة لم يرتكبها لا صدام حسين ضد شعبه ولا هولاكو ضد الشعوب العربية .
مليشيات التايقرز التابعة للرئيس سلفاكير تعيث فساداً في اثنية النوير . تقوم هذه المليشيات بخصي اطفال النوير عمر 8 سنوات بتكسير وهرس بيوضهم بدبشات البنادق وهم يصرخون ، وتركهم ينزفون حتى الموت ، ثم تقوم برمي جثثهم في قطاطي القش وحرق القطاطي بمن فيها من جثث الأطفال ، إمعاناً في التشفي . كما تمارس مليشيات التايقرز الأغتصاب الجماعي في طفلات النوير ، عمر 8 سنوات ، حتى تموت الطفلة تحت الإغتصاب الجماعي ( 21 جندي يتناوبون إغتصاب كل طفلة حتى الموت ) ، ثم تقوم المليشيات بحرق جثث الطفلات في قطاطي القش حتى لا تترك أي آثار لجريمتها .
تتم كل هذه الفظاعات بعلم ومتابعة الرئيس سلفاكير اللصيقة واليومية .
تخطط منظمة الايقاد للطلب من محكمة الجنايات الدولية التحري في جرائم الرئيس سلفاكير ، وإصدار أمر قبض ضده كما فعلت مع مجرم حرب آخر هو الرئيس البشير . يمارس الرئيس سلفاكير الابادة الجماعية لقبيلة النوير بشكل ممنهجي ، كما يمارس جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب تشيب لها الولدان .
هل تصدق ان الرئيس سلفاكير امر بمسح قرية ليير مسقط راس الدكتور رياك مشار في ولاية جونقلي بالارض ، فقامت دباباته بتسوية جميع مبانيها على الارض ، وإضرام النار في الحطام . صارت قرية ليير أثراً بعد عين ، ومجرد اكوام من الرماد تذروها الرياح .
كتبنا من قبل وقلنا ان الحل بالنسبة لمشكلة الجنوب المتفاقمة ليس في إتفاقيات السلام التي تجاوزعددها السبعة ولا في تدخل محكمة الدنايات الدولية البطي ، ولا في وساطات القادة الأفارقة . الحل ليس في هذا ولا ذاك من آليات تقليدية .
يكمن الحل وحصرياً في مساعدة الرب في التخلص الجسدي من الرئيس سلفاكير .
اقمنا خلية نائمة في جوبا ، للتعجيل بالأمر الرباني ، بعد ان دبرنا لها المال والآليات اللازمة بدعم سعودي مقدر بواسطة صحيفة الشرق الاوسط اللندنية ، حيث اعمل .
قريباً سوف تسمعون الخبر السار .
مصطفى سري
صحيفة الشرق الأوسط … لندن

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *