زواج سوداناس

بالصور: قصة قرية كينية ممنوع تواجد الرجال بها.. أسستها 15 امرأة تم اغتصابهن


قرية أوموجا،

شارك الموضوع :

ضاقت بهن الأرض ذرعًا، فلم تجدن متسعًا أبرح من «اتحاد» يلتففن حوله، يصير هو ملاذهم ومآواهم، بعيدًا عن مجتمع الرجال الذي لم يجدن مناصًا من الرحيل عنه، وخلق مجتمع جديد خاص بهن، يتعمد وصد الباب في وجه الرجال.

لدى الأطراف النائية لدولة كينيا، وقبل ربع القرن من الآن، تشكل المجتمع النسائي لقرية أوموجا، من 15 امرأة قررن الفرار بعيدًا بعد أن تعرضوا للاغتصاب على يد جنود القوات البريطانية، ومنذ ذلك الحين صارت القرية ملاذًا لكل النساء اللواني يتعرضن لمختلف ألوان العنف الجنسي، والانتهاك الإنساني، داخل مجتمعاتهن، بحسب صحيفة «جارديان» البريطانية.


تحكي جوديا، 19 عامًا، أنها هرولت إلى القرية قبل ست سنوات، فرارًا من محاولة بيعها للزواج، ومن هنا صارت أوموجا حاضنة للفارات من الزواج القسري دون السن المفروض للزواج، والرافضات لممارسات الختان، وكذلك الهاربات من العنف الأسري، والاغتصاب، وكلها ممارسات تسود المجتمع السامبوروي في كينيا، ولهذا كان من الطبيعي ان يزدهر التعداد السكاني للقرية النائية.


لم تستسلم النساء إلى احتياجهن للرجال، حتى في أعتى المهام التي من شأنها أن تحقق إمكانية البقاء على قيد الحياة، فبدأن في توزيع مهام العمل، وإحداها المهمة التي تولتها جابرييالا، 24 عامًا، حيث اختصت بمهمة جمع الحطب.

وتقول سيتا لينجيما، 68 عامًًُا، أنها علمت بشأن مجتمع النساء من أحاديث نساء قريتها.

وهؤلاء مجتمع الأطفال لدى قرية النساء، حيث خصصت لهن مساحة من القرية للتعلم واللعب.

يعيش بالقرية أكثر من 200 طفل.

وهذه تشاينا ليبروداتي، ما رضيعها تبيع الحلي.

أما نوركورتشوم من توركانا ، فتقول: «أبدا يومي بابتسامة لنفسي، وللحياة».

مصورة جارديان جورجيانا جودوين، التي قامت بزيارة للقرية، لتوثق عبر عدسة الكاميرا تفاصيل حياة مجتمع النساء هذا، قررت أن تتخير لألبوم الصور الذي التقطته، اسم «الرجال ممنوعون من التواجد بالصورة»، ووجدت الأنسب للتعبير المجازي عن حياة مجتمع ناء أغلق الباب في وجه الرجال.

المصري لايت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *