زواج سوداناس

البرلمان: الحصار الأميركي أثَّر في تواصل السودان بأفريقيا



شارك الموضوع :

قال رئيس البرلمان السودانى إبراهيم أحمد عمر إن الحصار الأميركي المفروض على السودان قد أثَّر في تواصله بدول أفريقيا، مشيداً بمواقف الاتحاد الأفريقي الصلبة مع القضايا السودانية خاصة حول ما يتعلق بالمحكمة الدولية الجنائية.
والتقى عمر، يوم الثلاثاء، بمكتبه في مقر البرلمان وفد القيادات النسائية بأفريقيا المشاركات في المؤتمر التأسيسي لجناح المرأة بمجلس الأحزاب الأفريقية الذي يتخذ من الخرطوم مقراً له.

وأكد أن المرأة الأفريقية هي روح النهضة والتنمية في القارة الأفريقية، مشيداً بمواقف الاتحاد الأفريقي الصلبة مع القضايا السودانية، وعلى وجه الخصوص في مواجهة ما يعرف بالمحكمة الجنائية. وأشار إلى أن البرلمان السوداني مهتم بتطوير التعاون بين البرلمانات الأفريقية وتوحيد المواقف بين دول القارة في المحافل الإقليمية والدولية.

وقال عمر إن الحصار الأميركي على السودان قد أثر في التواصل بينه والدول الأفريقية. وأضاف “الخطوط الجوية السودانية كانت تقوم بربط أجزاء القارة ببعضها البعض، التي توقفت نتيجة الحصار الذي حرم السودان من القيام بدوره الرائد في أفريقيا”.

وناشد المرأة الأفريقية أن تؤدي دورها في التصدي للعقوبات الأحادية التي تفرض على الدول الأفريقية، ويحرمها من حقها الطبيعي في الحصول على التقنية والتنمية ووقف الصراعات.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        عمدة

        يا شيخ اين التوكل على الله، ومسيرة الحق التي لا يوقفها الكفرة؟ وأين(امريكا وروسيا قد دنا عذابها..علي إن لاقيتها ضرابها)؟ هل من معاني الضراب التودد والاستجداء الرخيص؟ ام هل الدين والتمسك به مرحلة وعدت؟؟؟

        الرد
      2. 2
        عمدة

        1/قل اللهم عالم الغيب والشهادة، فاطر السموات والارض، رب كل شيئ ومليكه، أشهد ألا إله إلا أنت، أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه، ((دعاء مأثور،))
        2/اللهم نعوذ بك من يميني متطرف ومن يساري مخرف! ((دعاء غير مأثور))اليميني المتطرف:الوهابي التكفيري”شرك نار” والداعشي وغلاة الحركة”التسلامية” فهولاء جميعا كرهونا حتى في اللحى!!! ناهيك عن بقية مظاهر الاسلام، وذلك بافعالهم وفسادهم وإقصائهم الآخرين بإسم الدين،والدين،-الدين المعاملة-
        واليساري المخرف:شيوعي يتمسك بشيوعية نبذها اهلها وتبرأوا منها، ولم يبقى من آثارها إلا عجائز يتباكون على الاطلال، ولم يحصلوا إلا على نسبة اصوات لم تتجاوز17% بعد ان حكموا حوالي73سنة، وبعثي يرى بأعينه ما فعل ويفعل البعث بالعراق وسوريا! ايضانبذه اهله، وناصري في زمن حتى سلالة ناصر نسته!!!
        الدعاء الاول فيه أجر، والدعاء الثاني فيه تنفيس عن النفس.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *