زواج سوداناس

الأمن: “الدعم السريع” ستطلق الوثبة الثانية



شارك الموضوع :

أعلن جهاز الأمن والمخابرات السوداني استعداده لإطلاق الوثبة الثانية لقوات الدعم السريع لحسم التمرد بدارفور وجنوب كردفان، بينما قال قائد القوات محمد حمدان حميدتي، إنهم ماضون في الطريق، ولا رجعة إلا بتحرير كل شبر من أرض الوطن.

واحتفل جهاز الأمن وقوات الدعم السريع، يوم الأربعاء، بتخريج دفعة من قوات الدعم السريع.

وقال مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني محمد عطا، إن الوثبة الثانية لقوات الدعم السريع ستنطلق لتدمير التمرد في كل من دارفور وجنوب كردفان، مضيفاً أن الانتصارات التي حققتها قوات الدعم السريع تعد رسالة واضحة للتمرد.

واتهم الحركات المسلحة بالمتاجرة بالحرب من خلال تجنيد الأطفال القصر، موضحاً أن اجتماع الحركات مع بعثة اليوناميد في باريس هو محاولة من المجتمع الدولي لمنعها من تجنيد الأطفال وترويع المواطنين، مطالباً المجتمع الدولي بتصنيف الحركات المسلحة باعتبارها (حركات إرهابية).

وأكد عطا أن الجهاز سيعمل على تأهيل وبناء قوات الدعم السريع لحماية كل السودان ومناطق النزاعات في دارفور وجنوب كردفان لحماية الأرض والدين والمواطن، الذي أصبح عرضة لهجمات الحركات المسلحة، موضحاً أن هذه الدفعة من المتخرجين ستتوجه إلى دارفور مباشرة للمساهمة في تعمير ما دمره التمرد.

تدريب كاف

حميدتي: نؤكد للأصوات النشاز التي تتحدث عن قوات الدعم السريع بأننا قوة نظامية تتجه وفق نظام الدولة وتحمل في دواخلها المكونات السودانية والأعراف والقيم الإنسانية

وفي السياق، قال مدير هيئة العمليات بجهاز الأمن علي النصيح القلع، إن الدفعة الحالية من القوات تبلغ 1217 فرداً تم إعدادها وتدريبها لمدة ثمانية أشهر في العمليات القتالية كافة.

وأكد جاهزية الدفعة للدفع بهم إلى ميادين القتال والعمل الاجتماعي داخل دارفور وجنوب كردفان، مشدداً على أن “البيان سيكون بالعمل في أرض المعركة”.

من جانبه، قال قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان حميدتي، إن قواتهم ظلت تحمل البندقية والغذاء والكساء من أجل المتضررين من الحرب، مشدداً على أنهم ماضون في الطريق، ولا رجعة إلا بتحرير كل شبر من أرض الوطن.

وأوضح أن قوات الدعم السريع أصبحت (فزاعة) للعدو، وكلما سمع بها هرب من أماكن تواجده.

وقال حميدتي “إننا نؤكد للأصوات النشاز التي تتحدث عن قوات الدعم السريع بأننا قوة نظامية تتجه وفق نظام الدولة وتحمل في دواخلها المكونات السودانية والأعراف والقيم الإنسانية”، مؤكداً أن هذه الدفعة ستكون دافعاً كبيراً للذين يعملون في الميدان لتطهير الأرض من دنس التمرد.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *