زواج سوداناس

بعد أن إنتشرت بين المجتمع السوداني أمس.. وفاة عبد الكريم الكابلي (شائعة)



شارك الموضوع :

اكدت اسرة الفنان عبد الكريم الكابلي ان ما يتردد عن وفاة والدهم شائعة لا أساس لها من الصحة وقال أبناء الكابلي ان ولدهم بصحة جيدة وان ما يتردد عن وسائل التواصل الاجتماعي شيء أقلق كل محبي الكابلي.

واستغربت اسرة الكابلي لماذا هذه الأخبار التي أصبحت تنتشر بشكل كبير في الفترة الماضية.

السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        أبو أحمد

        الموت هو سبيل الأولين والآخرين لكن أن تنهال الشائعات بهذا القدر على رمز من رموز هذا الوطن فلعمري هذا أمر غريب.

        الرد
      2. 2
        هاشم

        نعم الموت حق.
        لكن، النت ده أي واحد يكتب فيه ما يشاء وبالكيفيه التي يرى.
        لذلك تبرذ هنا أهمية التربيه الوطنيه التي هي وحدها الحاجز والسور الواقي لما يأتي من النت.
        وطبعا بي قدرة قادر تم محو مفهوم التربية الوطنيه في السودان وتم اﻻستعاضه عنها بتفشي القبليه وانتشار الفساد والغبن.
        لذلك سوف لن يأتي للسودان خير من وراء النت، اﻻ اذا تم إيقافه في السودان تماما. وهنا تكون المصيبة كبيره – ولكنها مصيبة وﻻ بقية المصائب طالما ان السودان هو الدوله الوحيده التي ليس بها خطوط جويه قوميه وﻻ خطوط بحريه قوميه وﻻ صناعات او مشاريع استراتيجيه.
        ومتل نقتي دي، الواحد في النت يكتب ما يشاء ولك ان تقبل ما يكتب او تفتح له.

        الرد
      3. 3
        زهجااان

        مشكلة الاشاعات دي بقت مرضة وعايزة علاج ناجع.. والله الواتساب دا لو (الخواجة) كان عارف (بعض) السودانيين بستخدموا بالطريقة دي ما كان اخترعوا ذاتو ..
        اذا كان قلنا مصدر الاشاعة دا زول مجنون .. أهبل .. عبيط ، ما هو عذر الذين يقومون بنشر مثل هذه الرسائل .. مفروض لو جاتك رسالة زي دي (تكتلها) عندك عشان ما تكسب ذنوب (أصلك ما ناقص !!).. بس تقول شنو في الشمار وكلو واحد عايز يعمل فيها بتاع سبق صحفي ..
        بعدين اللي بيكون مصدر الاشاعة دي شعوره شنو لو في واحد رسل ليهو رسالة وقال ليهو أمك أو أبوك اتوفى !!

        الرد
      4. 4
        Omda

        متعك الله بالصحة والعافية يا أستاذ وامد الله في عمرك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *