زواج سوداناس

مجموعة مسلحه تستولي على شاحنة غاز



شارك الموضوع :

تمكنت مجموعة مسلحه قوامها 20 فرداً من الهجوم علي شاحنة كانت تحمل كميات كبيرة من أسطوانات الغاز في طريقها لولاية كسلا.. ونهبت المجموعة (48) أسطوانة بعد أن قاموا بتهديد الشرطي الذي كان يقوم بحراستها …

وطبقاً للمعلومة فإن الشاحنة تحركت من الخرطوم لولاية كسلا، وعقب تخطيها لكوبري البطانة ونسبة للأتربة والأمطار التي حجبت الرؤيا عن السائق الذي اصطدم بشاحنة كانت متوقفة في الشارع العام، فقام السائق بإبلاغ الشرطة حيث تحركت قوة للمكان وعين شرطي لحراسة الشاحنة وتحركت الشرطة للقسم برفقة السائق لإكمال إجراءات البلاغ، وفي الأثناء هاجمت المجموعة المسلحة والتي جاءت علي متن عربتين بوكس.. وتمكنت بعد إرهاب الشرطي من نهب أسطوانات الغاز وولت هاربة.. ودونت الشرطة بلاغاً آخر في مواجهة مجهولين ونشطت في تحرياتها للتعرف على هوية الجناة .

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        kk

        ديل رشايدة ودى منطقتهم

        الرد
      2. 2
        عابد

        غربا وشرقا وجنوبا ….
        كلها مقدودة.
        قاعدين سااااي بس. كنب

        الرد
      3. 3
        ابوجنزير

        أكيد رشايدة -بدون السودان الذي صار فية الوضع رفيع والرفيع وضيع

        الرد
      4. 4
        tarig

        الرشايده ديل بقو ناس ارهاب ومنتظرين اى انفلات امنى وفى الحقيقه هم ليسو بسودانين وقد طردت ارتريا (افورقى) مجموعة كبيره منهم شر طرده

        الرد
      5. 5
        بووجى

        منو القال لبك ديل رشايده . دا ما اسلوبهم . بعدين منو القال الرشايده ما سودانين .اسى لو رشيدى شال نوبل كنتا قالتو سودانى رفع راس البلد فوق. دى العنصريه المضيعانا

        الرد
      6. 6
        ابوجنزير

        الاسلوب اسلوب الرشايدة لانهم غدارين وجبانين وخونة وعملاء واما كونهم
        يحصلون علي جائزة نوبل والله الا في الغدر والعمالة والجبن لكن غير ذلك فهم لاعلم ولادين ولا أخلاق لديهم فكيف يحصلون علي نوبل؟

        الرد
      7. 7
        تسلم ياوطن

        الكلام دخل الحوش

        الرد
      8. 8
        عطبراوي

        الرشايده ما قبيلة سودانية و إنما تنتمي لبني عبس في الحجاز و لمن كرهوا القبائل الاخري في شبه الجزيرة العربية تحالفو كلهم ضدها و اخرجوهم منها … بعضهم في الكويت و الأردن و معظمهم عبروا البحر الأحمر لاريتريا و السودان و مصر
        الناس ديل بصراحة ما عندهم ولا خصلة واحدة تجمعنا بيهم و لا حتي بيشبهونا
        في الشرق كل القبائل منسجمة و عايشين مع بعض في ألفه و مودة إلا هم … و الله نحن كرهونا الزراعة و الرعي عديل كده …
        أوافق أبو جنزير فيما قاله … انا لا عنصري ولا زول قبلي لكن ده الحاصل و دي الحقيقة و الزول اليدو في النار ما زي الزول اليدو في المويه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *