زواج سوداناس

لماذا لا يحمد “أسامة داؤود” الله بكرة وأصيلاً على ما قدمته له (الإنقاذ) طيلة السنوات العشرين الماضية، بينما دخل (تجار الجبهة) السجون معسرين!


الهندي عزالدين : لم يعد السواد العام من الشعب يستشعر أملاً بإمكانية أن يفضي حوار الأحزاب والكيانات السياسية إلى نتائج عملية ملموسة تحدث (التغيير) المطلوب في البلاد

شارك الموضوع :

أكدنا – سادتي- في الحلقة الأولى من هذه السلسلة بعدد الأمس، أنه لا علاقة لنا من قريب أو بعيد بالسيد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي “بدر الدين محمود” الذي أطلقنا عليه لقب (الوزير الشفت)، فقد حارب جيوش الفساد في دواوين الدولة الحسابية بإصراره على تمزيق الإيصال (الورقي) – مفتاح اللقف الكبير – واستبدله بآخر إلكتروني وسط احتجاجات ضاجة وململة صارخة وموجة تقاعس منظمة ضد التحصيل بالنظام الجديد، والحمد لله أن الدولة من النائب الأول للرئيس الفريق أول “بكري حسن صالح” إلى وزير المالية صاروا يتحدثون – الآن – وعلى الملأ عن (الفساد المنظم) الذي اكتشفوه بأنفسهم وعلى حين غرة بعد أن قرروا تطبيق الحساب الإلكتروني !! وقد كانوا في السابق ينتقدون الصحافة، ويرون أنها تضخم القضايا وتبالغ في المعلومات وتسرف في الكتابة عن الفساد .. حيث لا فساد!! وبركة الجات منكم .. وإن كانت متأخرة !!
“بدر الدين” بعد أن هزم من داخل الحكومة (البلاعين المتحدين) المستترين بغطاء إيصالات الحكومة الورقية (المضروبة)، ها هو الآن يحارب (لوبي) رأسمالية القمح (المدعوم)، ليس بهدف تدمير مصانعهم، وتفكيك شركاتهم، وتشريد موظفيهم وعامليهم، ولكنه تدخل الراعي المسؤول عن رعاياه البالغين ثلاثين مليون نسمة، تدخل (صاحب الحق) الذي يوفر لثلاث شركات فقط (محتكرة) .. أكرر محتكرة وبأمر الحكومة .. يوفر لها نقداً أجنبياً من موارده، لا من موارد “أسامة داؤود” بسعر (2.9) جنيه للدولار الذي وصل اليوم سقف الـ(10) جنيهات في السوق الموازية !!
هل إذا أراد “أسامة داؤود” عشرة آلاف دولار لا غير لغرض خاص به، وطلبها من السوق السوداء، أو حتى من حسابه الخاص، لا من حساب (دال)، هل سيحسب لها سعر (4) جنيهات للدولار؟!
بالتأكيد .. لا .. لأنه (تاجر) .. لن يفعل ذلك، فلم يريد للحكومة أن تكون غبية وساذجة ومتهاونة في أموال الشعب السوداني، فتستمر توفر له الدولار بسعر (2.9) جنيه، ويستمر هو في بيع جوال الدقيق للمخابز بسعر (115) جنيهاً، سواء هبط سعر القمح عالمياً أم لم يهبط، وسواء وصلت كل الكميات المستوردة بالدولار (المدعوم) لمستهلكي الخبز في السودان .. أكرر الخبز وليس (المكرونة والشعيرية) والدقيق لإثيوبيا وتشاد. (أسامة داؤود يزعم أن حجم الاستهلاك السنوي يبلغ (3) ملايين طن قمح!! بينما شركة أجنبية أجرت دراسة وأكدت أنه لا يزيد عن (2) مليون طن . والحقيقة أن (المليون طن) الإضافية تذهب لدول أخرى في شكل دقيق أو منتجاته، ومن حر مال الشعب السوداني!!
هل ينكر السيد “أسامة داؤود” أنه كان يصدر دقيقاً باسم (تانا) لدولة “إثيوبيا” ..كم بلغت كميات الصادر قبل إيقافه؟ ما هي الجهات الحكومية لتي تابعت هذه العملية وصادقت عليها وأذنت بها ؟! لماذا سمحت وزارة التجارة وبنك السودان والبنك الذي نفذ المعاملة والجهات المختصة الأخرى بتصدير (مكرونة) للسعودية من (فائض) دقيق السودان (المدعوم) ؟!
هو ليس دقيق (سيقا) أو “أسامة” .. بل دقيق الشعب السوداني المسكين ما دام أنه يصل بدولار مدعوم تدفع فروقاته وزارة المالية سعره (2.9) جنيه .
وبعد كل هذا وذاك .. ومن ذاك أن (دال) – وهي وكيل “ميتسوبيشي” نالت لسنوات امتياز توريد وصيانة سيارات وزارة الداخلية وقوات الشرطة (متسوبيشي) .. بعد كل هذا وذاك، يشكو صاحب (دال) ومن يترافع عنه أنه (مظلوم) وأن هناك من يستهدفه ويسعى لتدمير مؤسسته !!
(بعضمة لسانه) أكد “أسامة داؤود” أنه ينتج (60%) من دقيق البلاد وفصل في حديثه الصحفي الحصري على (3) صحف مبررات رفضه لزيادة سعر صرف الدولار إلى (4) جنيهات، وهو حر طبعاً يدعو من يشاء لا تثريب عليه ما دام قد لجأ لزملاء أعزاء أو غير أعزاء ليس مهماً، الأهم القضية والمهم أنه لجأ للصحافة السودانية التي ظل هو وقلة من رجال المال والأعمال يتعمدون تجاهلها وقد رأيت بأم عيني “أسامة” الهسه نادى (4) صحفيين في مكتبو .. يرفض ببرود يحسد عليه الإدلاء بكلمة واحدة ولو مجاملة لأحد رؤساء التحرير المخضرمين من أساتذتنا وذلك أثناء زيارتنا قبل (4) سنوات بدعوة من النائب الأول السابق الأستاذ “علي عثمان محمد طه”، لتفقد مشروعه المخصص لإنتاج (الألبان) بمنطقة “السليت”. ويومها وعد رئيس مجموعة (دال) بانخفاض سعر رطل اللبن، ورغم أن المشروع ساهم في تمويله البنك الزراعي، إلا أن سعر اللبن لم ينخفض طبعاً ولا (بطيخ)، بل زاد واتهمت بعض الجهات في السوق شركة (دال) بأنها كانت أحد أطراف رفع أسعار الألبان ومنتجاتها .
اليوم عرف إمبراطور الدقيق الذي لا تعلن شركاته في الصحف، حتى (الكولا) التي تخصص ملايين الدولارات للدعاية والإعلان في مصر ودول الخليج، لا تعلن لا هي .. ولا “البيبسي” في صحفنا (التعبانة) التي يستجير بها اليوم “أسامة” ليبثها شكواه !! وحسناً فعل، فالصحافة في السودان ما زالت هي الأكثر تأثيراً من الفضائيات والإذاعات، على صناعة القرار السياسي والاقتصادي، لكن “أسامة” لم يكن في حاجة إليها طيلة (سنوات العسل) مع حكومة المؤتمر الوطني!!
يشير السيد “أسامة” في حديثه المفروش على صفحات الصحف الثلاث إلى التمييز بين الشركات، وينسب شركة (سين) لحزب (المؤتمر الوطني)، مع أن الأوراق والمستندات لن تؤكد زعمه، فهي شركة تجارية مثلها مثل (سيقا)، ولكن دعونا نسأل أخانا “أسامة”: من هو الأقرب للمؤتمر الوطني .. الذي ينال امتياز استيراد (60%) من حاجة البلاد من القمح أم الذي يحصل على رخصة (15%)؟! (سيقا) تنال نصيب الأسد من الدولار والقمح المدعوم بينما (سين) بتاعت المؤتمر الوطني لا تجد سوى (15%) !!
لماذا لا يحمد “أسامة داؤود” الله بكرة وأصيلاً على ما قدمته له (الإنقاذ) طيلة السنوات العشرين الماضية، بينما دخل (تجار الجبهة) من أعضاء الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني السجون معسرين!!
فر القيادي الإسلامي السيد “محمد عبد الله جار النبي” الذي اشترى من ماله القادم من مجاهل أفريقيا نصيب (شيفرون) للحكومة، فحرر للسودان استثمارات البترول يوم لم تكن في خزنة الحكومة (مليون دولار)، فحاربوه ومنعوا عن مصفاته حقه في تكرير البترول، فأفلس. وعانى “عثمان خالد مضوي”، و”دفع الله التوم” و”صلاح عبد الله” وغيرهم كثر من الإعسار ومطاردات البنوك وهم من هم من رجال (الجبهة) والمؤتمر الوطني!!
نواصل .

 

الهندي عز الدين- المجهر
لمتابعة الحلقات

“أسامة داؤود” .. إمبراطور القمح (المدعوم) – (1- 3)لماذا لا يريد (إمبراطور القمح المدعوم) أن يتنازل قليلاً، ويخفض هامش أرباحه الخرافية لصالح الشعب السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


48 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عبدالله

        نواصل .. لماذا صحافتنا دائما تصل متأخرة جدا . أين الصحافة خلال العشرين عام الماضية . لماذا لم تكشف للشعب أن حاله مش ولابد ولابد له أن ينكرب ويحمل الكرب ويحرث ويزرع و و و . ومطاحن الغلال الوطنية هي الهدف الاستراتيجي الان واليوم

        الرد
      2. 2
        قرفان من الهندي

        أتقي الله يا هندي وبطل تكسير تلج للوزير اسامة داود رجل شريف (وعينو ملانة) ما زي ناس وانت أولهم

        دع الناس الشرفاء في حالهم وخليك انت في كوشة الحكومة القذرة
        بلا يخمك

        الرد
        1. 2.1
          الفكي أبو عصايه

          الراجل دا وضع النقاط في الحروف وكشف أسامة ، دقيق مدعوم يذهب للدول المجاوره والأزمة مشتعله في السودان

          الرد
      3. 3
        قريبك

        ياهندي مالك قبلت يادوب على اسامة داوود؟؟؟ أدوك الضو الأخضر ولا شنو؟؟؟ أسامة داوود دا ما قاعد من زمان وشغال نفس شغلتو دي

        الرد
      4. 4
        زايد الخير

        الهندي الطبال بعدما اختلفوا الجماعة سمحوا لك بالتطبيل وكشف المستور ما هو من عشرين سنة كانت الإحتكار محاباة وظلم لكتير من رجال المال والأعمال لماذا لم تكشف المستور من قبل والمكرونة والدقبق ما صدر من سنين الليلة الجديد شنو ؟

        الرد
      5. 5
        مخ مافي

        الهندي شكله زعلان بس لانه
        اسامه داوُود مطنشه من زمان
        ولاحتي اعلان في جريدته
        شكله ممغوس واسي لقي
        فرصته وعاوز انتقم من الرجل

        الرد
      6. 6
        زول مسكين

        اسامة اوضح حقائق في المؤتمر الصحفي واضحة وشركة سين شركة تتبع للمؤتمر الوطني ودي حقيقة واذا عندك شك ارجع للمسجل التجاري . لكن ……

        الرد
      7. 7
        محمود

        اسامه دَاوُدَ لم يرتكب ذنباً واعماله واضحة اذا كانت لدي اي شخص معلومات تدينه فليأتي بها ولم نسمع عنه اي معاملات مشبوه اما علاقته باستيراد القمح المدعوم لانه تاجر كفو لماذا لا تسالوا من تعامل معه من الطرف الاخر فهم يملكون النصف الاخر من الحقيقه وتكتمل الصورة
        اسأل الله ان يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه

        الرد
      8. 8
        عماد

        ببساطه تجار الجبهه حراميه دي مادايره درس عصر واسامه يعمل معه 7000 مواطن سوداني علي الحكومه دعمه وليس هناك احد غيره عمل ذلك

        الرد
        1. 8.1
          زول بس

          انا زاتي كان ادوني امنيازات زي دي بشغل معاي كل الشعب السوداني

          الرد
      9. 9
        هاشم محمد

        ايها الهندى مقالك ينضح بالحقد والاساءة قول الحق واظهار الحقيقة لا يحتاج الى السب والطعن
        ثم اليس لاسامة حسنات للسودان حتى وان صحت اتهاماتك لماذا اغفلتها
        ثم هل اسامة وحده المدعوم او الفاسد . ابقى راجل وقول الفاسدين الذين تعرفهم

        الرد
      10. 10
        ابو ياسمين

        الهندي كان عاوز ليهو عضة من اجراء الحوار وإعلان من الكولا ياخي الاختشواء ماتوا

        الرد
      11. 11
        ابوحنفي

        هذا الهندي شخص تافه مأجور والهدف من الحملة واضح تدمير اسامه داود .

        الرد
      12. 12
        هريسه وهردبيسه

        بالله تجار الجبهه من الحركه الاسلاميه والمؤتمر الوطني دخلوا السجون معسرين …!!!! دي اول مره اسمع بيها

        سمعتوا بيها دي يا جماعه ؟؟؟؟؟

        الرد
      13. 13
        ابو احمد

        اسامة داؤد لو احتكر احتكر بعلم الحكومة و لا شك فى انه انسان ناجح ولكن يجب الا نترك امور استراجية فى يد شخص واحد مهما علا شانه و صدقت نواياهه . و الاختلاف الان فى سعر الولار الذى يمنح لتجار القمح للاستيرا د . من اين تاتى الدولة بالدولارات ؟؟؟ الان مصدر الدولة الوحيد الدهب و عند الزنقة السوق الاسود و بما الدهب ليس حق الحكومة فانها تشتريه بواقع الولار 9 جنيهات وتبيعه لتجار القمح ب 2.9جنيه . عندما رخص القمح عالميا راى وزير المالية ان يبيع الدولار ليهم ب 4 ج فقامت قيامة اسامة داؤد . اسامة داؤد لاشك انه انسان ناجح و لكن لا يترك له ان يتحكم فى الناس كما يشاء

        الرد
      14. 14
        abady

        اسامة داؤود علم من اعلام بلادي الشرفاء ايها الطبال .
        اتخذت اسلوب العناوين المثيرة لزيادة المبيعات فقط وليس لمصلحة الوطن .
        لا تلعب بالنار، انت لا وزن لك ولنك اتخذت هذا البوق للمساس بالامن الوطني ايها الطبال.
        ماذا قدمت للمواطن السوداني ؟؟ هل قدمت له رغيف الخبز ؟؟ كما فعل ابن السودان البار اسامة داؤود عبداللطيف

        الرد
      15. 15
        abady

        لا يمكن تغطية الشمس ايها الطبال كل ما قلته فنده ابن السودان البار الغيور على الوطن . قرأت اللقاء وقرأت ترهاتك اتق الله .

        الرد
      16. 16
        أيمن

        ولا زال الهندى ينفث سمومه فى المجتمع عبر صحفه الصفراء .
        إشتهر بأنه أكبر طبال للحكومة … ورجل متملق ومتلون حسب الظروف ومجريات الأحداث .
        يبحث عن موضوع يعيد الحياة لصحيفته بعد طول كساد .
        كفاك أيها الحاقد .. الحاسد وأكتب فيما يفيد المجتمع .

        الرد
      17. 17
        د.الشريف

        اولا يحمد اسامه الله كثيرا لأنه مسلم .. وثانيا يحمدالله كثيرا لأنه سودانى .. ثالثا يحمد الله كثيرا لأنه لم ينتم الى المؤتمر الوطنى افسد حزب عرفه تاريخ البشرية .. جميع اهل السودان يعرفون مجموعة دال ويعرفون بياض ايدى اصحابها .. ويعرفون كيف تكونت ثروتهم .. لم يسمع عنها انها نهبت مال البنوك .. ولم تطالها شبهات غسيل الأموال .. استثمارات نظيفة وفى مجالات احسنت اختيارها فى الزراعة وانتاج الحيوان .. هى من ادخلت التقانة المتطورة فى مجال الزراعة وهى من استثمرت فى مجال الألبان والحيوان .. من ذكرتهم من تجار الجبهة لصوص جمعوا اموالهم بالنهب والنصب وغسيل الأموال .. نحن نصدق اسامة لاننا لم نعهده يكذب ولن نصدق كل من له صلة بالأنقاذ لاننا لم نعهد منها غير الكذب .. نحن نصدق اسامة لأنه رغم ما يملكه من فكر ومعرفة ومال الا انه متواضع فى ملبسه وطعامه و كلامه .. نحن لا نصدقكم يا هندى لأنكم رغم جهلكم وفحواكم الأجوف منتفخون !!!

        الرد
        1. 17.1
          زول بس

          لم يستفد الشعب شيئا مما ذكرت فاسعار المنتجات التي ذكرتها اضعاف سعرها في البلاد المجاورة

          الرد
      18. 18
        كايدهم

        الان تاكدت وابصم بالعشرة ان هذا الهندي عز الدين ليس الا حاقدا يملأ قلبه الحسد على الناجحين ..
        يا هندي يا اغبى الصحفين لو ان لك ذرة ثقافة اقتصادية لعرفت ان كل الدول المتقدمة هي تلك الدول التي لا تتدخل الحكومة في اعمال القطاع الخاص .. وان كان اسامة داؤود يستورد قمح مدعوم فلتوقفه الحكومة وتستورده هي ومطاحنه فاتحة لطحنه وتوزيعه ,, ولكن يبدوا انك مدفوع لاثارة هذه البلبلة وتحطيم الرجل واعماله لصالح جهة ما قادمة بقوة لان تحتل مكا سيقا وغيرها .. دائما تاتي وتتحدث قبل ان تتملك المعلومات بنفسك وانما تعتمد على كلام مسؤول او ويز هو ايضا لايكون على دراية بكامل الامر فياتي الكلام مغلوطا ومجتزء ..
        لو ان كلامك كان في الامر كتحليل ودراسة نقول الا ان اسلوبك هجوم واقرب الى السب من كلام الصحفيين .. ونغمة الحسد التي تنم من وسط العبارات ,, والله والله ان لم تتق الله في حق النماس ستندم يوما ساعة لا ينفع ندم
        يحارب (لوبي) رأسمالية القمح (المدعوم)،
        شير السيد “أسامة” في حديثه المفروش على صفحات الصحف الثلاث

        الرد
      19. 19
        أبومحمد

        هذه تعليقات غريبة وبعيدة تماما عن الموضوع الذي أثاره الصحفي الهندي عزالدين وهو استغلال أسامة داؤود لأموالنا نحن الغلابة ديل لكي يشتري الدولار المدعوم ب 2.90 جنيه ويبيع لنا نحن أصحاب الحق الخبز بحساب سعر الدولار عشرة جنيه. ببساطة عايزين فرق قروشنا ده منو ومن الحكومة . أما الحديث عن أسامة داؤود في شخصه فلا يعنينا في أي شيئ. في طلب أبسط من كده يا جماعة

        الرد
        1. 19.1
          AbuAreej

          اخي ابو محمد .. الحكومة هي السبب وليس التاجر هو من يجبر الحكومة بالقوة وكما علقت هنا ان الحكومة لن تمنح اي تاجر تسهيلات مجاناً هنالك اشياء لا نعلمها بين الحكومة والتجار فلذلك تمنحهم التسهيلات سواء احتكار سلعة او تصدير او استيراد منذ ان كان هنالك ما يسمى بتجنيب العملة حيث يسمح لهم بتجنيب جزء كبير من عائد الواردات وجزء قليل بالعملة المحلية..

          فلا نترك الفيل ونطعن في ظله ..

          الرد
      20. 20
        هاني أحمد رامي

        رسل ليهو دعاية يا اسامة عشان يسكت

        الرد
      21. 21
        واقعي

        هل الخطأ من أسامة داؤود أم ممن قاموا بسن قوانين تشجع احتكار قوت الناس ؟؟
        وأي تجار جبهة دخلو السجون معسرين ؟؟ .. وهل دخلوها معسرين لضيق ذات اليد أم لأن الأموال حفظت في حرز أمين في بنوك ماليزيا وعقارات دبي ؟؟
        وهل أصلا هناك شخص ينضم لجبهة اللصوص إلا أن يكون لص أو مرتزق .. وإن كان معسرا كيف يقبل أن ينضم لحزب اللصوص ..
        أسامة داؤود استفاد نعم من فساد السلطة لكنه أحسن حالا على الأقل ممن استفادوا ودمروا البلد وتسببوا في إنهيار عملتها .. على الأقل هو أستفاد وأفاد البلد بالتوظيف والبنيات التحتية والمنتج الجيد ..

        الرد
      22. 22
        زيكو

        ما كنت اتصورا ابدا انك حاقد للدرجه يا هندي – ما تمارسه الان ليس بصحافه واعلام – الصحافه بعيده كل البعد عن ما تكتبه – عاصرنا صحفيين كبار نحترمهم من خلال كتاباتهم حتي وان اختلفوا معنا فى الرأي لكنك جعلتنا نتحسر علي الصحافه ومستقبل الصحفيين الحا يتعلمو من امثالك – ردحي النسوان دا ما محلو يا هندي واسامة داود ليس اوكامبو

        الرد
      23. 23
        محمد ابراهيم عبد الرحيم السنوسي

        سؤالي يا الاستاذ الهندي ، والله هو سؤال حقيقي وليس استنكاري

        أين كنت طيلة السنوات الماضية من نقد أسامة داؤود؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        ولماذا كل تلك المعلومات في هذا التوقيت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        أذكرك وأذكر نفسي بأن نتذكر أن هناك موت وحساب وعقاب

        والله الدنيا لا تسوى شئ!!!!!

        حجرم

        الرد
      24. 24
        AbuAreej

        طيب وبعد ان اكتشف السيد الرئيس ونائبه الفساد المستشري ماذا فعلوا؟؟؟ تحلل؟؟ اعفاء حق المواطنين لمنتسبيهم؟؟ هذا يعني ليس هناك فائدة من اكتشافهم للفساد !!! فقط انك تعمل تحصيل الكتروني وتترك من سرق بلا عقاب وكأنه انجاز كما تحدثت عنه؟؟ حاجة غريبة

        لعلمك السيد الهندي ان حكومة الانقاذ لا تمنح اي تسهيلات الا لمن يدعم الحكومة فهنالك اشياء قد لا تعرفها .. حيث بعض رجال الاعمال يستوردون اشياء ممنوعة بطرقهم الخاصة لصالح الحكومة وتمنحهم الحكومة تسهيلات ولكن لا تعلنها الحكومة فهل يا ترى تريد من رجال الاعمال البوح بالسر؟؟ الانقاذ ان لم يكن لها مصلحة في اسامه وامثاله من التجار فلن تمنحهم اي تسهيلات صادرات وواردات وتجنيب للعمل وهنا بداية الفساد من الحكومة..

        الرد
      25. 25
        ابو خالد الدمام

        الراجل تجارته واضحة وضوح الشمس يعني ما حرامي زي ناس الجبهة الاسلامية الذين تدعو للوقوف معهم لانهم مظلومون ولكن الحقيقة الواضحة انك زعلان من اسامة لانك طنشك … تعرف ليه ياهندي لانك انسان غير سوي … نحن حتى الان منتظرين ردك على سارة منصور وعلى صاحبك اللي قاعد في جدة بتاع العباسية ياهندي … خليك من الكلام الفاضي بتاعك … الشعب السوداني بيعاني من يوم 30/06/1989 وحتي الان انت كنت وين ؟؟؟ يا هندي شباب شارع الحوادث قدموا الكثير للشعب السوداني وانت وقفت قدامه … مالك هسع جاي تورينا انك مهتم بامر شعب السودان … بضاعتك خسرانة يا هندي .. العب غيرها … واسامة راجل شريف وراجل نظيف وشهم وما مكسور …يا بتاع العباسية

        الرد
      26. 26
        جملون

        يا الهندى يا هندى تبا لك

        الرد
      27. 27
        الجعلي

        يا عالم انتو ما بتفهموا ولا شنو الكلام دا معروف من زمان انو اسامه داوود بدوهو الدولار ب 2 جنيه ونصف وقعدوا معاهو وقالوا ليهو نعملوا ليك ب 4 جنيه ورفض – خلاص اذا هو الخسران وحوا والده واي زول من السودان ممكن يستورد القمح بهذا السعر الذي منحه بنك السودان لاسامه داؤؤد – بعدين ماذا استفاد السودان من هذا الاسامه كل المزارع حقتو مزروعه برسيم ليه ما يزرعا قمح وكل الناس بتعرف انو بيزرع القمح في استراليا ليه ما يزرعو في الشمالية او في الجزيره – خليهو يروح في ستين داهيه وزي ما قلت حوا السودان والده

        الرد
      28. 28
        عابد

        استاذ الهندي من الاساس لماذا الدولة تستورد القمح بهذه الكميات مع العلم بانها من اول يوم رفعت شعار ناكل مما نزرع ونلبس مما نصنع الدولة التي ترفع هذا الشعار عليها ان تلتزم من الكبير مثال كان في مصنع اسمه جياد للهيونداي هل هنالك وزير خصصت له سيارة من هذا المصنع ولا اللاندكروزر يصرف كم البترول وكم من الاسبير الانقاذ لو كانت عندها محاسبة زاتية قوية كان سبقت اردوغان تركيا . يقال الانتاج مكلف نحن محاصرين لماذا انت محاصر ايها المسؤول تذهب وتشتري سيارات فارهه وتصرف بترول واسبير في الشهر بكم سمعت بان صرف المسؤولين لا يساوي شيء منو القال ليكم لو وفرنا مصروفات ونثريات المسؤولين لتمت معالجة 50% من العلاج هل الصرف السنوي لسيارات الدولة اقل 100 مليار وهل 100 مليار لا تسد نقص صيانة وعلاج الناس على الاقل بترفع من مستوى الخدمات الصحية بالبلد بعد الصرف فساد يعني نخوة مروءة لا توجد حكاية الانتاج والحصار بالعزيمة طلع البترول لماذا لا توجد عزيمة في الزراعه نحن للان في مستوى الشادوف والساقيه في الزراعه لا تم تدريب شباب كليات زراعه لديها اشطر وخيرة الدكاترة فقط داخل حيشان الجامعات محصورين ونشاهد عبر التلفاز حدائق وشتول ومختبرات ولم نشهد سعر طماطم نزل ولا بطيخ لا وزارة تجارة تسوق محصول ولا زراعه تنتج من اين ياتي الدخل لماذا افقر الدول من الامكانيات محاصليها تصل لاي بلد عدا نحن اين ما يسمون وزراء خبراء اقتصاد اذا في مسؤولين بيحبوا الوطن دا واهله كان طوروا وفتحوا لنا اسواق لكن حيران المشعوذين بقوا مدراء مكاتب الولاء وشيخ الامين وزير الاستثمار لازم الدولة تصحح مسارها والا سوف لا نجد شيء اسمه سودان

        الرد
      29. 29
        عبدالهادي السودان

        امبراطور القمح والي اخرة . و………. انا عندي معادلة بسيطة للاخ الهندي مثلا نقوم بعملية حسابية بسيطة نحسب عدد سكان السودان ونحسب استهلاك الفرد من الحبز او (الرقيف) اليومي ونضربو في السنة ونشوفو كم ثم نجمع فرق السعر في الدولار الذي تدفعة المالية للموردين …. اكيد بيكون كبير جدا . انا اقتراحي اخي الهندي تحرير القمح في السوق والحكومة ترفع يدها وتدي المبالغ الي المواطنين في اياديهم فوق المرتب للعاملين في كل المؤسسات العامة والخاصة وعبر ديوان الزكاة او اللجان الشعبية لبقية المواطنين . وفي ظني العملية اجدي من طرح عطاءات . لان الاسعار سوف تكون غالية في السوف وسوف تشجع المواطنين غلي الانتاج او استخدام بدائل عن القمح ويكون العلاج جذري بدلا من علاج مؤقت بالعطاءات ويظهر امبراطور ثاني وغيرة .

        الرد
      30. 30
        عابد

        عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
        ( لو أنكم توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً وتروح بطاناً……
        أخرجه الترمذي وابن ماجه

        الرد
      31. 31
        سرور

        أغلب المعلقين أغبياء ،، إيه عرف الهندي بإتفاقيه بين داوود والحكومة؟؟؟ نشروها في الجرايد ولا جابوها في الإذاعة؟؟؟ بعدين الكلام واضح قالوا ليكم الدقيق بدوهو ل أسامه مدعوم يقوم يصدره للدول المجاوره والناس ما لاقيه خبز؟؟؟ إنتوا وأسامة الله لا يجعل فيكم بركة ويرينا فيكم عجائب قدرته.

        الرد
      32. 32
        مكى أمين

        تفلح بس فى التنظير الفارغ تةلع النار فى العويش عايز تتكلم فى الاقتصاد وهامش الربح يا فيلسوف الزمان . أكثر من 10 الف أسرة تعمل فى امبراطورية دال . ولكن كالعادة تهتم بسفاسف الامور والطهور الى السطح

        الرد
      33. 33
        abdelmunim

        لماذا كل مشروع ناجح يجد من يعمل علي تفتيته او اضعافه كل مجموعة دال من الشركات القليلة جدا في السودان التي بها نظام اداري ومالي ونظام جودة علي الدقة وعالمي التصنيف…تمنبت يوما ان نجد من يعمل في صمت دون اضواء كالسيد اسامة داؤد فيا ابناء السودان لا تضعو بايديكم نهاية لاغظم الاستثمارات في شتي المجالات في بلادكم …دال فخر للتجارة والاوستثمار والصناعة لكل افريقيا …دعونا ايجابين ولو قليلا…

        الرد
        1. 33.1
          زول بس

          النجاح بمنظظور الشعب ان توفر له منتج جيد بسعر معقول وليس نظام مالي واداري يجعلك المستفيد الوحيد من استثماراتك

          الرد
      34. 34
        ياسر

        ما دام يوجد اتفاق بين الحكومة و شركة الدقيق على سعر الدولار و لو فرضنا نزاهة الحكومة فهي قد اشترطت على شركة الدقيق أسعار معينة للدقيق للبيع للمخابز و غيرها و إلا فالحكومة مسؤولة أولاً و أخيراً

        فأنت يا هندي لم تفتح النار على أسامة أو غيره من التجار فلهم الحق في الاستفادة من التسهيلات الحكومية ما دام أنهم لا يبالغون في أرباحهم ، و لكنك فتحت النار على المسؤولين الذين سمحوا لهم بدلك من غير شروط (على فرض صحة ما تقول)

        فأنت مسؤول عن تصريحاتك هذه و يجب على الجهات المسؤولة ذات العلاقة بهذا الأمر مراجعة هذه التصريحات التى أدلى بها الهندي
        فليس لكل صحفي (بحجة أنه صحفي) أن يدلي بمثل هذه التصريحات على املأ و لا يوجد من يحاسب و يدقق و يراجع لمعرفة الحقائق و الواقع و لا ينبغي للصحفي و لا لغيره أن يكيل التهم للناس بهذه العشوائية.
        اللهم اهدنا و عافنا

        الرد
      35. 35
        أب زرد

        غابته ما عارف، لكن البنغالي دا علبة كبيرة، أما أسامة داؤود الحرامي فدي دعوات من ظلمتهم وأسرهم في هذه الدنيا وأنت تستأجر أرضهم في مشروع الواحة بالفتافيت وأنت تجني منه ملايين الدولارات، هؤلاء يا أسامة دعواتهم كبار السن منهم والأرامل والأيتام ستكون لك بالمرصاد ودي البداية إنشاء الله وتذكر يا هذا أن الله يمهل ولا يهمل وأن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب …. اتقي الله وراجع نفسك وأرجع لضميرك وتذكر هؤلاء الرجال وهذه الأسر التي ظلمتها وما زلت تواصل ظلمها ونحن سنواصل الدعاء عليك في كل سجدة وفي كل وقت…..

        الرد
      36. 36
        موسى عبدالله

        سنين مرت ومرو سنين وجاي تقول اسامة داؤد بيهرب الدقيق .

        الرد
      37. 37
        هشام الصديق

        بالحساب البسيط
        سعر الطن عالميا 300 دولا على حسب قول السيد اسامه داود
        سعر الدولار 2900 ج حسب قول وزير الماليه مدعوم الدولا
        تلكفة شحن ونقل وتصنيع لنفترض 70% تعادل 210 دولار ( مبالغ فيها )
        انتاج الدقيق من طن القمح يعادل 83.3% اي 17 جوال دقيق من كل 20 جوال قمح والباقي رده حسب قول السيد / اسامه
        اجمالي التكلفه 510 دولا في السعر الرسمي 2900ج تعادل 1479 ج للطن
        سعر الجوال يعادل 87 ج حسب التكلفه + هامش ربح 5% تعادل 4.35 ج
        ولكنه يباع بسعر 115 ج بفائده تعادل 32% بالاضافه لقيمة الرده
        حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل

        الرد
      38. 38
        ahmed ali

        كده أول حاجه خلى ناس حكومة الأفساد ديل يحمدو الله ويفكوها للشعب القلبان ده شويه. ديل خمو مليارات الدولارات ولسع ما شبعو ولا مفكرين يشبعو. اها عليك الله يا هندى هسع المفروض يحمد الله منو فى الأول، إسامها أم إنغاذها؟؟؟

        الرد
      39. 39
        مواطن

        اسامة داؤود طلع انسان غير نزيه قال زراعة فدان القمح تكلف 3 الاف دولار عايز يطفش الناس من زراعة القمح لانه بيفكر يكون هو المنتج الوحيد في السوق للقمح وعايز يعمل نفسو امبراطور في السودان وبدل ما يزرع القمح ويصدرو ويجيب للبلد دولار همو كلو في دولار الحكومة المدعوم حتى الشي البيصدروا بيصدروا من الدولار المدعوم !! . شخص انتهازي يبني ثروته من عرق السودانيين . تفوووووووووو

        الرد
      40. 40
        ابو مصطفي

        الفساد في الدقيق بدته الانقاذ عندما سمحت لمحسوبيها بدخول السوق فيه وذلك عبر منظمه الشهيد والمنظمات التي تجري في فلكها والشيخ عبد الباسط وكثيرين وبعدين حقو يكون في جردعام مما جات الانقاذ اي زول كان عسكري ولا موظف مع المحبوب ولي عبد الباسط حمزه ولي عبد العزيز بتاع الاتصالات ولي عباس البشير اقل شئ الشعب يعرف الاكل حقو منو

        الرد
      41. 41
        سوداني اصيل

        لولا الله ثم اسامة لما عاش المواطن في هذه البلاد ياااخي قوت المواطن اليومي معظمها من منتجات شركات دال تكاد تكون 80% , يااخي اسامة داوود ده مؤكل رزق 8000 مواطن يعملون معه ليل نهار ومنتجاتو ذات جودة عالمية ومنافسة , بالمناسبة والله اسامة ده ما فاضي للسودان نهائي يعني ممكن بكرة يقفل مصانعو دي كلها والله مااا حتلقى مواطن قاعد في بيتو وفي النهاية الحكومة هي الخسرانة لانو هو سند رئيسي داعم للحكومة

        الرد
      42. 42
        غاندي

        اولا: للناس البتقول المعلقيين ما موضوعيين ، يعني الهندي كان موضوعي لما بتكلم عن انو اسامة ما بيعلن في جرايدته، المقال عن ازمة الدقيق، والكلام كله ما بيعلن وما بتكلم؟!!
        بعدين الدولار المعدوم 2.9 دا حددتو الحكومة للشركات وفي نفس الوقت حددت سعر بيع جوال الدقيق بـ 116 جنية يعني الحكومة هي الحددت سعر الشراء والبيع طيب اذا كانت مهتمه ليه ما حددت الكمية للشركات ، وخلت تستورد دقيق يزيد عن حاجة المواطنين لدرجة تصديره الي الدول المجاورة؟؟
        اي يفيض ، ازمات الخبز في المخابز كانت بتكون في ايام محددة ، وبعدين يرجع الوضع الخبز متوفر بس الاسعار غاليه مع العلم انه سعر بيع الجوال محدداه الحكومة

        الرد
      43. 43
        معاوية القلع

        مقالات عبارة عن جمل من الخترفات وعدم فهم الاستاذ الصحفي وعدم وعييه لما يدور أساساً

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *