زواج سوداناس

حكومة الخرطوم .. جنرالات وأصحاب خبرات



شارك الموضوع :

تأخر موعد انطلاقة المؤتمر الصحفي لوالي الخرطوم المهندس عبد الرحيم محمد حسين ، لنحو خمسين دقيقة من الموعد المضروب له أمس، مثلما تأخر إعلان تشكيلة حكومة الولاية لفترة طويلة حتى مضى البعض في اتجاه القول بأن خلافات عاصفة داخل مؤسسات الحزب أجلت موعد ميلاد الحكومة، وان مراكز قوى عملت على رسم تفاصيل لشكل وهيئة الحكومة. وكان من الطبيعي أن ينفي عبد الرحيم تلك الاتهامات- وإن شئنا الدقة تلك الأحاديث التي ظلت تتناقلها مجالس الخرطوم – في الفترة الماضية.

المؤتمر الوطني بالخرطوم أعد مؤتمراً صحفيا هو الأضخم من نوعه، وأحكم ترتيبه بشكل غير مسبوق، حتى أن القيادي بالحزب أمين الإعلام هاشم القصاص وقف بنفسه على إجلاس القيادات الصحفية الذين احتفى بهم الوالي أيّما احتفاء، ووأضح أنه تفاجأ بالحضور غير المسبوق. لكن التشكيل الذي أعلنه عبد الرحيم لم يخلُ من مفاجأة ومن تغييرات وحزمة مؤشرات:

وزارة التخطيط.. تأمين الظهر:
التغيير الأبرز حدث في وزارة التخطيط العمراني، حيث عمل عبد الرحيم بالنظرية العسكرية «أرمي قدام ورا مأمن» بإسنادها لرجل من اكفأ عناصر المؤسسة العسكرية وهو الفريق ركن مهندس حسن صالح عمر محمدين، وهو رجل استخبارات وأمن من الدرجة الأولى، وكان رئيس شعبة الأمن الإيجابي سابقاً، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية بالاستوائية »جوبا« من عام «1997 -2000»، وعمل مديراً لإدارة الاستخبارات و الإستراتيجية لهيئة الاستخبارات. ومعلوم أن ثغرة الأراضي هي التي أوتي من قبلها الوالي السابق، والراجح أنه خسر «معركة» البقاء بسببها، وبالتالي قصد من تعيين حسن سد المنافذ مثلما فعل عندما تجرأت قوات حركة العدل «خليل إبراهيم» ودخلت أم درمان في مايو 2008، حيث كان صالح قائداً لسلاح المهندسين، ويكون الوالي ضرب عصفورين بحجر واحد، كون حسن مهندساً ورجل استخبارات، مما يعني الوقوف على أدق أسرار وتفاصيل الأراضي والإحاطة بها، فضلاً عن ذلك أن اختيار حسن خالٍ من مؤثرات حزبية مما يجعله يؤدي دوره بكفاءة عالية، غير متناسين أن الرتب العسكرية لها دور في ضبط إيقاع العمل، بمعنى أن محمدين لن يتجاوز الوالي.

وجود عسكري معقول:
الملاحظة الثانية في التشكيل وجود عسكريين برتب رفيعة في محليتين حيويتين، الأول الفريق الركن أحمد علي عثمان «أبوشنب» نائب رئيس أركان القوات البرية، وكان قائداً لسلاح الأسلحة، ومعروف للمجاهدين في مناطق العمليات حيث كان قائداً للمتحركات في الجنوب وقائداً للقوات في أبوكرشولا، ووأضح أن التعيين الهدف منه إحكام تأمين قلب العاصمة وطرد هواجس «النيقرز» والتفلتات والوجود الأجنبي غير الشرعي بجانب خوض معركة فاصلة ضد «ضعف الخدمات» بعد أن تبددت الجهود في الفترة السابقة خاصة وأن المحلية بها موارد لم يفلح سلفه عمر نمر في توظيفها.

الشخصية العسكرية الثانية، هو معتمد جبل أولياء لواء معاش جلال الدين الشيخ الطيب، ومعلوم أن جبل أولياء محلية حدودية وبها وجود أجنبي كثيف، خاصة من دولة الجنوب وجنسيات أخرى ، كما أنها تحتاج لمزيد من الهمة، وبالتالي كان من الأوفق تسمية شخصية عسكرية، ولجلال مقال في الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع موسوم بـ«مواقف أثرت على شخصيتي العسكرية»،أهم ما جاء فيه كلمات بليغة مفادها «ومن الدروس التي تعلمتها في الكلية الحربية أن القائد يجب أن يتحلى بالمتابعة الدقيقة والإشراف الشخصي على الأوامر التي يصرفها»، ولعل المتابعة الدقيقة هو الأمر الذي يريده الوالي من جنرالات حكومته.
تشكيل الحكومة ضم ثلاثة من أبناء المؤسسة العسكرية المذكورين أعلاه بجانب الوالي، ولم يبرز رجل من جهاز الأمن، وحتى من كان في منصب المعتمد غادر إلى أحد المجالس «لواء أمن عمر نمر»، وفي ذلك موازنة كون الأمنيين برزوا في منصب الوالي بالولايات.

الشركاء الوزراء .. حسن إسماعيل في المقدمة:
من مفاجآت توليفة الحكومة تعيين الكاتب الصحفي حسن إسماعيل عن حزب الأمة القيادة الجماعية وزيراً للحكم المحلي ،وهي الوزارة التي تم استحداثها مرة أخرى وقد شغل تعيينه «المواقع الإسفيرية» أمس، كون حسن ظل مصوباً قلمه كالبندقية إلى صدر المؤتمر الوطني طيلة الفترة الماضية وباتت كتاباته المعارضة محببة للصحافة حتى أنه في فترة وجيزة أصبحت زاويته تنشر في ثلاث صحف.
تعيين حسن فيه عدة دلالات، وواضح أن الوطني أدار معه حواراً طويلاً، ويرجح أن يكون حدث ذلك بواسطة الأمين السياسي للحزب الحاكم حامد ممتاز، حيث تربطة صله وثيقة بحسن «الأخير الدفعة خلف ممتاز في المدرسة الثانوية بالجزيرة»،و بتعيينه ضمنت الحكومة إسكات أكثر الأصوات الشبابية انتقاداً، فضلاً عن ذلك هو من أكثر شباب حزب الأمة المنتقدين للمهدي وأبنائه، وهي مسألة في مصلحة الحكومة، علاوة على تعيينه سيشق صف شباب المعارضة وبدأ السخط عليه منذ الأمس، حيث امتلأت الأسافير بانتقادات له، وتم عرض فيديو له يهاجم من خلاله الحكومة، و برزت حالة من الارتباك وسط شباب المعارضة وواضح أن إسماعيل تعامل بذكاء وتحسب لذلك الأمر، فقبل نحو شهر أغلق حسابه نهائياً في «الفيسبوك»، وللمفارقة أن آخر ما نشره كتب أنه فقد ابنته في سرادق عزاء والدة رئيس حزب الأمة القيادة الجماعية د.الصادق الهادي وبحث عنها ووجدها تقف بجانب الوالي عبد الرحيم محمد حسين، والأخير له صله ، «نسب بآل الهادي المهدي» بواسطة نجله بكري وهذه كلها عوالم قد تكون قربت المسافة بين حسن والحكومة.. آخر كتابات الوزير حسن في زاويته «هذا قولي» بالغراء الصيحة أمس كانت كتابة «ناعمة» بعيدة عن الحكومة أسماها «إلى هولاء بأثر رجعي»، حيث أرسل رسائل قصيرة إلى الخليفة عبد الله والأميرلاي عبد الله خليل والرئيس الراحل نميري والزعيم الأزهري، وبالطبع لم يرسل رسالة للبشير.

ومن وزراء الشراكة أمين التنظيم بالاتحادي الأصل أسامه حسونة «وزير تنمية الموارد»، وهو كذلك كان من المنتقدين باستمرار للوطني وترشح في الانتخابات السابقة في الدئرة (27) الخرطوم، وظل طوال حملته يهاجم الحكومة ومنافسه في الدائرة القيادي بالوطني د. الحاج آدم يوسف وهو معروف في حزبه، وفي العام 1987 كان في المركز العام للاتحادي رئيساً للشباب والطلاب، ودرس بالهند، تعيينه يحمل رسالة لأهل الخرطوم القدامى، وقد ظل يردد ذلك في حملته الانتخابية «انتخبوا ابن الخرطوم». أما الوزارة الثالثة والتي منحت للإتحادي حيث احتفظ محمد يوسف الدقير بمنصب وزير الثقافة والإعلام وهو من الوزراء الذين قدموا أداءً طيباً طيلة السنوات الماضية مما أهله للبقاء، وهو شخصية مثقفة وملم بتقاطعات الإعلام ومدرك لها.

الزراعة والتربية .. أصحاب الخبرات:
استعان عبد الرحيم بأصحاب الخبرات في وزارات مهمة، حيث عين د. فرح مصطفى عبد الله وزيراً للتربية وهو أستاذ جامعي سابق يحمل درجة الدكتوراة في القانون، وكان وزيراً للتربية على المستوى الاتحادي لنحو عامين قبل خمس سنوات، ويملك خبرة سياسية كبيرة، «عضوا بالبرلمان لثلاث دورات ، وزير ولائي ونائب والي جنوب دارفور 2004 – 2010م ووزير دولة بالرئاسة ووزيرا للعمل» مما يعني أنه بمقدوره حل أي إشكالات تعترض عمله. والرجل الثاني هو وزير الزراعة والثروة الحيوانية محمد صالح جابر «حالياً مدير عام الإدارة العامة للشؤون البرلمانية بمجلس الوزراء» خريج جامعة الزقازيق 1983 بكالوريوس الطب البيطري ، دبلوم عالي صحة الحيوان للمناطق الحارة جامعة الخرطوم 1986 وماجستير إدارة جامعة أم درمان الإسلامية وهو قنصل السودا لرابطة دول الكمنوللث الزراعية للدورة الحالية ومقرها النمسا وكان مدير مركز التخطيط والمعلومات لوزارة الثروة الحيوانية والسمكية ، المدير التنفيذي لمكتب وزير الزراعة بولاية الخرطوم ، مدير مكتب وزير الدولة بوزارة الزراعة والموارد الطبيعية وعمل مفتش بيطري بعدد من الولايات عند تخرجة وحتى 1995 وله بحوث، وعلى الصعيد السياسي يتولى جابر أمانة دائرة الولايات بأمانة المنظمات بالوطني ورئيس القطاع الاقتصادي للقطاعات المهنية والطوعية وعضو سابق باللجنة التنفيذية لاتحاد عمال السودان.

المعتمدون .. اهتمام من الوالي:
الملاحظ أن التغيير كان أكبر على مستوى المعتمدين السبعة، حيث احتفظ اثنان فقط بمنصبيهما، وهما عبد اللطيف فضيلي «أم بدة» الذي يعد من أكثر المعتمدين فعالية ونشاطاً وإنجازاً والثاني الصادق محمد حسن «كرري» ، بينما جاء الوالي بأسماء كبيرة في بحري وهو الصادق محمد علي الشيخ وزير دولة سابق بالكهرباء ووزير تخطيط سابق بالجزيرة وهو من المجاهدين مثله ومعتمد شرق النيل عبد الله الجيلي «المنسق السابق للدفاع الشعبي»، ومعروف عن عبد الرحيم حسين علاقته الوثيقة بالمجاهدين، ولذلك ضمت حكومته عدداً منهم، ويضاف لهم معتمد أم درمان اليسع صديق التاج الذي أصبح وزيراً للشباب والرياضة، وقد جعل محلية أم درمان الأولى من حيث الإيرادات، و هذا يتطلب من خلفه نائب مدير مراسم الدولة مجدي عبد العزيز الفكي مواصلة المسير ، وهو معروف للوسط الإعلامي حيث كان بأمانة الإعلام بالوطني ، كاتب صحفي بالزميلة السوداني وعضو مجلس إدارتها ويعد مجدي من أهل الثقة وظل قريباً من عبد الرحيم منذ سنوات ومن كل قيادات الدولة بدءاً بالرئيس ويمتلك علاقات واسعة وهو رجل إداري رياضي وقيادي باللجنة الأولمبية، وهذه الصفات المتعددة تجعل مهمته غير عسيرة.

متفرقات عن التشكيل:
كان طبيعياً أن تحتفظ وزيرة الشؤون الاجتماعية بمنصبها، «د. أمل البيلي» بعد العمل الكبير الذي قامت به والثقة التي أولاها لها الوالي، حيث أن أول نشاطين كبيرين فور تسلمه مهامه، كانا لأمل التي حظيت كذلك بثقة وزيرة الرعاية مشاعر الدولب التي دعمت بقاءها وبقوة.
كما احتفظ وزير الصحة مأمون حميدة بمنصبه، وهو الأمر الذي كان متوقعاً – على الأقل- في الآونة الأخيرة بعد إشادات علنية وسرية لرئيس الجمهورية بالرجل ودعم سياساته، واذكر أن البشير في لقاء مغلق مع شباب الوطني كانت «الصراحة» فيه فوق المعدل، انتقد بعضهم الاحتفاظ بحميده رغم ما يجلبه من متاعب للحزب والحكومة عبر الإعلام، وأكد الرئيس دعمه له. لكن مطلوب من حميدة ضبط تصريحاته والتواضع على مستوى العمل ولو من باب «التصنع». وكذلك احتفظ وزير المالية عادل محمد عثمان، وفي ذلك دلالة على سلامة ذمة حكومة الوالي السابق عبد الرحمن الخضر، وتأكيداً على سلامة الموقف المالي بالولاية، وأيضاً وزير البنى التحية د. أحمد قاسم الذي جددت فيه الثقة. لكن من الملاحظات العامة خلو الحكومة من الشباب عدا معتمد أم بده ووزيرة الشؤون الاجتماعية، وقريب منهما معتمد أدرمان ووزير الرياضة.

اسامة عبدالماجد
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محمد ادم

        أنا سأكتب لكم ما هوم أفيد من هذا التطبيل ، ولا ينبئك مثل خبير ،،،فضلاً إقرؤا ما أكتب ،،،

        بالنسبة لمعتمد امبدة ،،، اليكم أدناه كلام كتبته عنه قبل اسبوع من إعلان الحكومة ، ونشرته على صفحتي بالفيس ، بقية التشكيلة بها خلل واضح فاليسع هذا عمد على مدنا بمياه غير صالحة للشرب ولم نجد تفسيراً لذلك ، غير أنه رجل لا يتق الله في رعيته حيث كان يعمل معتمدا لأم درمان،،، ليست لمجدي صلة بالعمل التنفيذي غير أنه ذو علاقة جيدة بعبد الرحيم م حسين
        الجنرالات الثلاثة لا اثق في أنهم سيكونون أفضل من سلفهم ، علماً بأن فضيحة ألأراضي الكبرى في الولاية بدأت وعلى وزارة التخطيط العمراني فريق في الجيش ثم خلفه الوزير ازهري ،،،
        الجيلي هذا ايضا لم نعرف له كبير إنجاز غير أنه كان منسقاً للدفاع الشعبي ، أمل البيلي لم تنجز معشار ما انجزته سامية هباني او اميرة الفاضل إبان تولي هذا المنصب ، ولكن المؤتمر الوطني لا يجد في الوقت الراهن بديلا أفضل منها
        ود فرح مصطفى هذا وزير صاحب بلاوي أكبر هفواته كانت التوقيع على وثيقة صلح الرزيقات والمعاليا قبل أن يوقع أحد اطراف الصراع على الوثيقة ما أطاح به من منصبه كوزير للحكم الإتحادي ، فشل في أي إنجاز ابان توليه منصب وزير الحكم الإتحادي ، ولا اتفائل بأنه سينجز هنا شيئاً ،،،
        إن كان ثمة توفيق في التشكيلة فيتمثل في الإبقاء على وزير المالية الذي يجتهد كثيرا في تنفيذ حزمة الدفع والتحصيل الإلكتروني ، والإبقاء على بروف حميدة وزيرا للصحة لأن تغييره كان سيشكل كارثة فما بدأه الرجل من تغيير في النظام الصحي والمستشفيات الكبيرة لا يحتمل الرجوع الى الخلف ، وحده حميدة مسؤول عن هذه الهخطة الخطيرة في نقل المستشفيات الكبيرة الى الأطراف رغم ما يقابله من إمتعاض واعتراض ،،،
        أما المعتمدين فأولاهم بالبقاء والإستمرار هو المعتمد الشاب عبد اللطيف فضيلي ، الذي كتبت في حقه هذه الكلمات قبل اسبوع من إعلان الحكومة

        اليكم ما كتبته في حق معتمد أُمبدة
        عبد اللطيف فضيلي – معتمد امبده ،،، نموذج للمعتمد الناجح
        وحده الذي احتفظ بمنصبه ،،،
        فقد تم حل وتشكيل حكومة ولاية الخرطوم ، وغادر كل المعتمدين ما عدا المعتمد الشاب عبد اللطيف فضيلي ، معتمد محلية أمبدة ،الذي يرجح ان يستمر في منصبه ،
        رغم معرفتي السابقة به إلا ان ما جمعني بالرجل علاقة عمل حيث قام قبل عدة اشهر بدعوة نائب المدير العام لبنك النيل لحضور إجتماع بالمحلية ، طلب من البنك تمويل إدخال المياه والكهرباء لمدينة ود البشير بأمبدة وتعهد بضمان إسترداد المبلغ ،،
        لم يتوانى البنك في الإستجابة لطلب المعتمد فقد تم التمويل بـ45 مليون (مليار بالقديم) واستطاع الرجل اقناع المواطنين هناك بدفع المبلغ بواقع 1000 جنيه للأُسرة الواحدة ، ولثقتهم في ما تقدم به المعتمد قاموا بدفع 18 مليون (18 مليار) دفعوها قبل ان يتم التنفيذ ، وتعهد ممثليهم في الإحتفال بإكمال سداد المتبقي ، كما تعهد الشركة المنفذة بتسليم المشروع خلال ستون يوماً فقط ،
        قال لهم على كل أسرة دفع فقط 1000 الف جنيه (واحد مليون بالقديم ) وأنا كفيل بتوصيل المياه والكهرباء اليها ، حتى يكون صادقا وأمينا في طرحه ، طلب من المواطنين سداد المبلغ المقرر كوديعة في بنك النيل فرع ام درمان السوق الشعبي او فرع ام درمان السوق ، وإستلام إيصال التوريد ففي حال تم توصيل الكهرباء والمياه لمنزله تدفع الأُثسرة ما تبقى أثسوة بعامة المواطنين ، ففي حال فشل المشروع ولم يتم تنفيذه خلال ثلاثة اشهر فقط لهم الحق في سحب المبلغ من البنك ،،،
        وحين حضرنا إفتتاح المشروعين وتدشين العمل في المربعات المتبقية في مطلع اغسطس الجاري كان المعتمد محل إشادة وإحتفال ومحبة بائنة من قبل مواطني مدينة ود البشير ،،،
        إن قيمة ما تم من عمل لا تنحصر فقط في التمتع بخدمة الكهرباء والمياه فحسب بل تتعداه لقيمة الفكرة وإمكانية تطبيقها في سائر أنحاء البلاد ،،،
        قمت بعكس هذه التجربة لوزير مالية ولاية كسلا خلال زيارة عمل الأاسبوع المنصرم
        نرجو أن يستلهم ولاة الأمر من هذه التجربة في حشد الجهد الشعبي لتنفيذ برامج ومشروعات التنمية ،،،
        بارك الله في المعتمد الشاب فضيلي ، وفي كل من سار بهذا النهج في خدمة البلاد والعباد ،،،

        الرد
      2. 2
        pop

        شهادة لله ان إخيار الفريق الركن احمد على عثمان “ابو شنب” اختيار صادف أهله
        فهو شخص ذو خلق كبير وعملى ويخاف الله فكل هذه الصفات موجودة فيه والشهادة لله
        نسأل الله ان يوفقه ويوفقهم جميعا لما فيه الخير لمصلحة هذه البلاد وخدمة مواطنيها وان يكونوا عند حسن ظنهم بهم.

        الرد
      3. 3
        ساخرون

        خبراتهم إن لم تقدم منتوجا للوطن فبئس بها من خبرات ….

        ونخشى أن تكون خبرات بالنظر ما بالعمل

        وفي الحالة دي يبلوها ويشرب مويتها عبد الرحيم

        الرد
      4. 4
        الجعلي الحر الراي

        “”ليست لمجدي صلة بالعمل التنفيذي غير أنه ذو علاقة جيدة بعبد الرحيم م حسين”””

        امدرمان اولا قلبها و قلبا ديمه حاقرين بيها

        مع انو التلفزيون و البرلمان و المطار الجديد يحتاج الي اقوي جنرال لاصلاح الخراب ف امدرمان

        و تطويرها من الاوساخ و الزباله و عدم تاهيل الطرق و الشوارع و الاسواق

        حسبنا الله ونعم الوكيل

        كل سنوات الانقاذ الحقاره بامدرمان

        لا ندري لا نعلم

        و الاخ الجديد ده ما دام الزول ده قال ما ناقش حاجه جايبه لا شنو ؟؟؟

        ما دام اليسع قداها زي ما قال الجاي ده احرقها

        و لكن نتمني ان يكون كل الكلام غلط و اطلع الجاي ده الامين القوي المستنير مش الفاسد المنبطح

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *