زواج سوداناس

صابر محمد صابر : كفانا هما وغما أيتها الوزيرة أبو كشوة !!



شارك الموضوع :

الى الآن وحتى كتابة هذه السطور يستعصي موقع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على متابعيه ومتصفحيه أن يفتح لهم الرابط الخاص بنتيجة التقديم الخاص الثاني!!! – كل جهابزة الوزارة (( وقفوا في العقبة)) ولا غرابة فهم لا يعنيهم ان يتأخر إعلان النتيجة ولا يعنيهم ان يتوه الطلاب ويهيمون في شوارع الخرطوم من دون ان يعرفوا مصائرهم !! وهم أيضا لا يعنيهم الأمر في شئ طالما ان اولادهم واولاد اولادهم ( احفادهم ) يدرسون في افخم المدراس والجامعات خارج السودان ورسوم دراستهم ومصاريفهم من دمائنا تزتنزف وتستحلب فهنيئا لهم – الوزارة تعيش حالة من الصمت مريبة!! ومن قبل ذلك فهي تعيش حالة من الضياع واللامباة فالى متى يا سعادة الوزيرة أبو كشوة ( رحماك رحماك ) فما عدنا نحتمل وما عاد ابناؤنا الطلاب يصطبرون على هذه الفوضى – صدقيني أيتها الوزيرة إن أركان حربك ومن يتحلقون حولك هم سماسرة تعليم ويهمهم أن يستمر الحال على ما هو عليه – بالله عليك إنزلي من برجك العاجي ودوري خلسة حول أسوار وزارتك ستدركين صدق قولي – لا تمشي على قدميك لأنك لا تقوين على ذلك لكن بعربة الوزارة دوري وشاهدي قطعان من البشر تكدسوا باعداد مهولة لتوثيق شهاداتهم يأتون منذ الصباح الباكر ويغادرون عند الزوال ولا تزال الشهادات حبيسة أدراج موظفين وموظفات مستهترين كلامهم بزئ أسلوبهم فظ لا يحترمون كبيرا ولا صغيرا !! هذا الى جانب العذاب الذي ينتظر الطلاب للتقديم للجامعات — لماذا يتكرر هذا المشهد المأساوي سنويا ولا تطوير ولا تحديث ؟؟ وأنت الوزيرة الفذة والبروف الفلتة
أرحمونا فقد تعبنا والله وأرحموا أبناءنا الطلاب من رحلة الضياع هذه – وافتحوا لنا الرابط الخاص بالنتيجة فقد سئمنا الإنتظار يوما بعد يوم والوزارة ومستشاريها نائمون حالمون !!
أنظروا من حولكم وشاهدوا ما يحدث في دول الجوار وكيف تتعامل وزاراتهم وتيسر لهم كل عسير ناهيكم بالطبع عن ما يحدث في دول أوربا – كفاكم اجتماعات وتنظير على الموائد فما عادت تفيد انزلوا وتلمسوا طلابكم تلمسوا شكواهم ونجواهم فهم لهم عليكم حقا – وقد كان يفعلها الفاروق عمر رضي الله عنه يتلمس شكاوى الرعية ليلا ونهارا فلم لا تفعلوها أنتم ألستم مساءلون يوم العرض العظيم فيما أنفقتم وقت الوزراة؟؟ وماذا قدمتم لخدمة طلابكم في مقابل ما تتقاضون من رواتب ؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        متابع بعين واحدة

        الأخ صابر .. تابعت مقالاتك الثرة منذ اعلان النسبة الجديدة لطلاب الشهادة العربية المعروفة بـ (80/20) ولي بعض الملاحظات التي فوجئت بها فقد جاء فيها أنه مع النسبة الجديدة من العسير على طلاب الشهادة العربية دخول الجامعات الحكومية خاصة الكليات المرغوبة (طب / وهندسة) ولكني فؤجئت بالعدد الذي دخل جامعة الخرطوم من طلاب الشهادة العربية (12 كلية الطب و 16 كلية الهندسة “كهرباء ومدنية وميكانيكا فقط”) هذه الأعداد من السعودية فقط و جاء في مقالاتك تلك أنه من العسير تحقيق نسبة تزيد عن 60-70 في التحصيلي ولكني فوجئت بعدد مقدر من طلاب الشهادة العربية يحرزون درجات فوق الـ 90 بل كل الذين دخلوا طب جامعة الخرطوم أحرزوا فوق الـ 96 في امتحان التحصيلي .. ارجو تحري الدقة في البيانات حتى تأخذ القضية زخمها وتكون مقنعة لأصحاب القرار مع امنياتي لك ولجميع الطيور المهاجرة بالتوفيق

        الرد
      2. 2
        صابر محمد صابر

        رغم تحفظي على الأعداد التى ذكرتها أخي العزيز – لكن المحزن ان تطلع علينا الوزيرة بهذا القرار الكارثي والأبناء يستعدون لأداء الإختبارات النهائية تصور قبل حوالي 45 يوما فقط من بدئها !! أين كانت الوزيرة من بداية العام ؟؟؟؟!!!! الأمر الآخر نحن نتابع مع مركز القياس هنا في السعودية وهو الجهة المشرفة على امتحانات القياس ( قدرات + تحصيلي ) قلة هم الذين تحصلوا على ( 90 % فما فوق ) المتوسط العام (70 / 75 %) وأعتقد انه فات عليك أخي العزيز ملاحظة أن القرار قد اهمل تماما الشهادة المدرسية والتي هي حصيلة دراسة 12 سنه يمضيها الطالب في صفوف الدراسة للجلوس اليها بغية التاهل للجامعات !! 20% فقط أليس في ذلك امر مريب ؟؟ أليس هذا إجحافا يا أخي ؟

        النظرة المادية كانت وراء إصدار قرار صادم فحواه : ( الإقصاء أو الدراسة بالقروش) !! قرار الوزيرة لم يخضع لدراسة وتمحيص القرار كان عشوائيا وفي طياته نشم رائحة سماسرة التعليم وهم يتحلقون حول الوزيرة كل يريد ان ينهش في جسد المغترب الذي ما عاد يقوى على مجابهة إحتياجاته الضرورية ناهيك عن متطلبات الدراسة التي فاقت كل حدود ورسوم الجامعات الخرافية !!

        الأمر الآخر هل تعلم ان قرار الوزيرة هذا لم يمرر على ( لجنة التعليم بالمؤتمر الوطني !!!) لدراسته والموافقة عليه من عدمه والأمر واضح وضوح الشمس في رابعة النهار (( اللجنة ستاخذ وقتا طويلا لدراسة القرار )) وكان العام الدراسي على الأبواب والسماسرة يستعجلون الوزيرة فصدر القرار بهذه الكيفية ولجنة التعليم بالمؤتمر الوطني في ثبات عميق !

        أخي إن ما حدث يعتبر جريمة بكل المقاييس يجب ألا يسكت عنها وبالتالي فهي أخذت كل هذا الزخم الذي أشرت اليه

        نشكر إهتمامكم وأمنياتكم لنا ولأبنائنا – واللله من وراء القصد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *