زواج سوداناس

هاجر: حواء السودانية أثبتت وجودها في كل المجالات



شارك الموضوع :

حيثما نظرت عيناك تجدها تسعى وتعمل وتخطط، ورثت من جدتها الحكمة والدقة اختزلت من شكوك المجتمع في مقدرتها على الصمود ورهان التحدي، إنها المرأة السودانية التي ما فتئت تكتسح مجالات العمل فهي الطبيبة، المعلمة والمهندسة وغيرها وفوق ذلك هي الأم صانعة الأجيال حتى حازت ثقة الجميع.
في هذه المرة نجلس إلى الباشمهندس هاجر جعفر حسن محمد فني التبريد والتكييف، خريجة كلية الهندسة ميكانيكا تبريد وتكييف جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا:

٭ في البداية نود أن نتعرف على البدايات التي خلقت منك الشابة الطموحة؟
– بالرغبة الأكيدة استطعت تحدي المضايقات والاعتراضات من قبل الكثيرين وليس من الأسرة بحجة أنها مهنة لا تتناسب مع المرأة، وبعد التخرج اكتسبت خبرة من خلال التدريب بإحدى الشركات لمدة 3 سنوات وجدت تعاوناً منقطع النظير وبعدها التحقت بالعمل في هذه الورشة، وخبرتي لا تقل عن عشر سنوات.
٭ هل هناك إقبال من قبل الفتيات على هذا المجال؟
– أصبح الإقبال على هذا المجال بصورة كبيرة مقارنة بالسنوات السابقة، عندما تخرجت وقتها كنا أربع طالبات فقط، الآن الأعداد في تزايد مما يدل على اكتساح المرأة لكل المجالات وتحقيق ما تصبو إليه.
٭ ألا ترين أنها من المهن الشاقة التي لا تتناسب مع المرأة؟
– أقر بأنه عمل شاق ولكن كما ذكرت بقوة العزيمة والإصرار يمكن تجاوز كافة الصعاب والنظرة السالبة تجاه عمل المرأة في هذا المجال ولا تخلو مهنة من الصعاب.

٭ عدم ثقة المواطن في المرأة؟
– استطعت إثبات وجودي ولديّ زبائن حتى من قبل المؤسسات والشركات، وعملي يسير بصورة جيدة وغيّرت النظرة لدى الكثيرين.
٭ المشاكل التي واجهتك؟
– مشكلة العمل بالخارج الفرص للجنس الآخر وحتى بعض الجهات حصرت التعيين على الأولاد، نأمل تغيير هذه النظرة.
٭ الدخل مجزٍ.. وطموحاتك؟
– الحمد لله مجزٍ خاصة وأنه أصبح من المجالات الجديدة في السودان، فالمواطن لا يستطيع العيش بدون تكييف أو تبريد، لأنها من الضروريات، فالدخل يتوقف على نوعية العطل، حيث تتراوح الصيانة ما بين(300 -400 )، طموحاتي إنشاء مقر خاص.

٭ أنواع المكيفات والثلاجات التي تقومين بصيانتها؟
– كل الأنوع عدا مكيفات «الموية» لأنها تشكل خطورة من حيث الكهرباء والدخول في مشاكل بسبب تآكلها جراء الصدى، وصيانة كل أنواع الثلاجات.
٭ أسباب تكرار الأعطال؟
– ناجمة عن سوء الاستعمال، من المفترض أن تكون لدينا ثقافة مراجعة الأجهزة من وقت لآخر لتفادي حدوث أعطال ولكن لا يتم ذلك إلا في حالة حدوث عطل كبير، إضافة لتذبذب التيار الكهربائي، موضحة أن الأجهزة القديمة لديها حماية من هذا التذبذب، ناصحة المواطن بعدم تشغيل الجهاز إلا بعد خمس دقائق من رجوع التيار لتفادي حدوث عطل.
٭ رسالتك لحواء؟
– ولوج هذا المجال دون خوف أو تردد، فهناك صعاب وعقبات في كل مجالات العمل ولكن بالصبر والمثابرة والإصرار وقوة العزيمة والثقة نستطيع التغلب عليها، فقد استطاعت المرأة السودانية أن تثبت جدارتها وتفوقها أينما وجدت.

 

حوار: حنان الطيّب
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *