زواج سوداناس

اتفاق الجنوب.. تحفظ «سلفاكير» وفرح «مشار»



شارك الموضوع :

أخيراً وقّع أمس رئيس حكومة الجنوب الفريق سلفاكير ميارديت على اتفاقية سلام مع متمردي بلاده تحت ضغوط المجتمع الدولي، خاصة مجلس الأمن، وقع بعد أن اعتذر عن التوقيع الاسبوع الماضي عندما وقع قائد التمرد رياك مشار، وكانت الأمم المتحدة حذرت سلفاكير من عدم التوقيع على اتفاق السلام مع المتمردين. وأعلنت عن استعدادها للقيام بتحرك فوري في المنطقة لإنهاء الصراع الذي امتد لـ(20) شهراً. ستيفن أوبرين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية قال أمام مجلس الأمن، إن الأوضاع الإنسانية تسوء في جنوب السودان، مشيراً إلى أنه تلقى العديد من التقارير عن فظائع ارتكبت هناك من بينها إحراق أناس في منازلهم. وأضاف أن مدى و مستوى الوحشية التي ميزت الهجمات ضد المدنيين،

يشير إلى عمق من الكراهية يذهب إلى ما هو أعمق من الخلافات السياسية. فيما هددت الولايات الأمريكية بفرض عقوبات على سلفاكير وأشخاص في حكومته.

الاتفاق:
ويلزم الاتفاق المؤلف من 72 صفحة الجانبين بتطبيق وقف دائم لإطلاق النار خلال 72 ساعة من التوقيع عليه كما أنه يمنح القوات العسكرية مهلة 30 يوماً للتجمع مع أسلحتهم في الثكنات، إضافة إلى إجراء مراجعة أمنية قبل توحيد القوات. وتشكيل حكومة انتقالية بمشاركة كل الأحزاب السياسية في الدولة بجانب استشارة نائبه الأول الذي من المتوقع أن يكون رياك مشار في كافة أمور الدولة، كما ينص الاتفاق على مغادرة جميع القوات الأجنبية المشاركة في الحرب، إضافة إلى نزع أسلحة قوات الميليشيات الأجنبية، ومن بينهم متمردي الحركات المسلحة السودانية التي كانت تقاتل الى جانب قوات سلفاكير.

تحفظات:
وقبل التوقيع أعلن سلفاكير عن تحفظات على بنود الاتفاقية خاصة التي تدعو إلى جعل العاصمة جوبا منطقة منزوعة السلاح وتسليم سلطات أكبر إلى المتمردين في ولاية أعالي النيل الغنية بالنفط وتكليف أجانب بالمسؤولية عن لجنة مراقبة وتقييم، تتولى مراقبة تطبيق اتفاق السلام.

ثم ماذا بعد؟:
هذا الاتفاق الذي سبقته عدة اتفاقات بين الطرفين لكنها باءت بالفشل، هل سينهى حرب استمرت22 شهراً بين سلفا ومشار، وراح ضحيتها آلاف المواطنيين، فضلاً عن نزوح أكثر من (2)مليون شخص، بجانب الأوضاع الإنسانية والصحية للمواطنيين. مراقبون سودانيون تباينت أراؤهم حول الخطوة، فمنهم من يرى أن طرفي النزاع مرغمون على التوقيع وإنهاء الصراع خوفاً من تهديدات المجتمع الدولى، والآخر يرى أنه تأطير للحرب الأهلية في الولة لجهة أن الاتفاق ينص على وجود جيشين في الدولة.

عدم تفاؤل:
أستاذ العلوم السياسية بروفيسر حسن الساعورى بدا متشائماً من أن هذا الاتفاق الذي لم يجف حبره لن يؤدي إلى إنهاء الصراع، وقال لـ«آخر لحظة» من قبل هذا الاتفاق وقع الجانبان على ست اتفاقيات ولم يلتزما بها، وأصبحا يتبادلان الاتهامات بخرق وقف إطلاق النار، والآن سلفا وقع على هذا الاتفاق وهو مرغم وغير مقتنع به على عكس المرات السابقة التي كان يوقع فيها بإرادته، وهو الآن مضغوط من المجتمع الدولي والغرب والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، فكيف يصمد على هذا الاتفاق الذي وقعه وهو غير راضٍ عنه، وقال أنا لا أتوقع تنفيذه على أرض الواقع و«بعد بكرة» بنسمع بتبادل الاتهامات والرجوع للحرب مرة أخرى. وقطع الساعوري بأن الحرب في الجنوب لن تنتهي إلا بتدخل قوة دولية «تستلم الجنوب» على حد قوله، إلا أنه استبعد أن تتم هذه الخطوة في المستقبل القريب، مما يعني عودة الأوضاع هناك إلى المربع الأول – مربع الحرب.

مفتاح الحل:
وفيما يتعلق بدعوة سلفاكير للرئيس السوداني المشير عمر البشير بالتدخل للحل وتأكيده على أنه مفتاح الحل للنزاع هناك في خطوة مفاجئة بعد اتهامات متواصلة للخرطوم بدعم التمرد، يرى الساعوري أن هذه الخطوة تأتي من سلفا لاعتقاده أن البشير يعلم يعلم مجريات الأمور هناك قبل الانفصال و«فاهم الجنوبيين والأوضاع هناك»، وأشار إلى أن سلفاكير كان يأمل من البشير أن يدعمه في تعديل بنود الاتفاق وتغييرها، وهذا ما كان يؤمل فيه من رئيس السودان.
أما أستاذ العلوم السياسية د.عمر عبد العزيز كان له رأي مختلف، واعتبر أن الاتفاق وبنصوصه الواردة فيه بذرة لتفتيت دولة الجنوب، وقال هو نفس نموذج نيفاشا الذي ينص على وجود جيشين داخل الجيش القومي للدولة والاعتراف بجيش التمرد، ونبه إلى أن ذلك يفتح الباب أمام القبائل الأخرى ليطالبوا بأن تكون لديهم جيوش خاصة، مما يؤدي إلى اندلاع الحرب الأهلية.

الخبير السياسي د.الطيب زين العابدين يرى أن الاتفاق سينهي الصراع لتدخل المجتمع الدولي في الأمر والضغط على طرفي النزاع بالتوقيع، وقال إن المجتمع الدولي من البديهي أن يضغط عليهما لإنقاذ آلاف الأرواح التي يمكن أن تزهق حال استمرار الحرب، ونزوح أعداد أخرى، وأضاف أن الاتفاق واضح المعالم خاصة فيما يتعلق بمناطق النفط والجيوش التي كان الاختلاف عليها، واعتبر أن التوقيع في حد ذاته نقطة أولى، إلا أنه لم يستبعد وقوع تحديات لإنزال الاتفاق على أرض الواقع وتنفيذه، واستدرك لكن المجتمع الدولي قادر على استمرار الضغط على الطرفين وتنفيذ تهديداته، وقال إذن التطبيق مقدور عليه وليس هناك حل للجانبين غير الرضوخ له للمحافظة على اقتصاد الدولة التي ليست لديها موارد غير البترول، وزاد «ما عندهم خيار غير السلام».
ومن الواضح أن المستفيد من هذا الاتفاق رياك مشار، إذ أنه لم يبدِ أي تحفظات على التوقيع، راضخاً لضغوط المجتمع الدولي.
وبين هذا الرأي وذاك تبقى الأيام وما تفصح عنه عن توقيع الاتفاق ومدى التزام الطرفين به لإنهاء الصراع أم أن الأمور ستبقى كما هي عليه، مما يدفع المجتمع الدولي لتنفيذ تهديداته.

تقرير : ثناء عابدين
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عبده

        طالما سلفاكير دعا البشير للتدخل….وعلاقة السودان مع مشار تمام….ارى انه ليس هناك مانع….السودان يخش ويدير الجنوب ورتب لي الناس ديل حياتهم….ح نستفيد….

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *