زواج سوداناس

الأجواء الماطرة تفرض نفسها..وتحرض المواطنين على تناول الأسماك واللحوم المشوية



شارك الموضوع :

الأجواء الخريفية الماطرة التي شهدتها العاصمة الخرطوم منذ الساعات الأولى فجر الأمس (الأربعاء) وظلت ريحة (الدعاش) تداعب النفوس والسماء تغدق على من في الأرض من فيض رحمة الله وكرمه.
حقاً كانت أجواء مستفزة للفرح والمرح، كما فتحت شهية الكثير من عشاق المشويات مواطنين ووافدين جماعات وفرادى ليتجهون لمطاعم الأسماك واللحوم منذ ساعات الصباح الأولى.. (المجهر) قامت بجولة خريفية تحمل مزاج السمك ورائحة المشاوي المعبقة بأشهى البهارات، فكانت هذه الحصيلة الدسمة…
تجمهر محبي المشاوي
ابتدرنا زياراتنا بـ(مطعم الشواية) بمنطقة “شرق النيل”، حيث وجدنا الأسر والأصدقاء مجتمعين في أجواء حميمية خلقتها الإطلالة الجميلة للمكان والتصميم التراثي، بالإضافة إلى المشاوي التي لا تقاوم… حدثنا مشرف المطعم “نايف عبد الله” قائلاً: (من بداية الصباح تجمهر محبو المشاوي من زبائن المحل الأصليين، بالإضافة إلى عشاق الأجواء الخريفية الجميلة من أسر وشباب وأطفال وأصدقاء.
مزاجنا دائماً عالي
التقينا بـ”أم أحمد” وأسرتها وقد أكملوا إفطارهم ذو المشويات المنوعة، أكدت “أم أحمد” أنها من رواد المكان الأصليين والمداومين (زبائن معتمدين.. مزاجنا دائماً عالي ما بس مع المطر لكن الجو الجميل أكيد عنده أثر).
“رامي رمضان” وجدناه وقد اختار متكئاً في أحد أركان المحل وأمامه مجموعة من المشاوي ليؤكد لنا أنه روتينه العادي وألا جديد بسبب الأجواء.
كسر روتين
“ليلى أحمد” – مدربة زومبا – وجدناها وأختها خبيرة التجميل “فراولة أحمد” تستنفران الأصدقاء باتصالات هاتفية لتكتمل الجلسة الطيبة بـ(لمة) الأصحاب في حضرة المشاوي، “ليلى أحمد” حدثتنا قائلة: (كنت في طريقي إلى العمل واستفزتني الأجواء الجميلة، فقررت أن أكسر الروتين وأتناول وجبة من المشاوي الطيبة برفقة أختي وأصدقائي)، وأضافت (المشاوي في حضرة العائلة أجمل بكثير من أي جلسة) لتقاطعها أختها “فراولة” قائلة: (عن نفسي أفضل جلسة الأصحاب والمشويات وأم فتفت والمرارة)، لتقاطعها: “ليلى” ضاحكة (كل واحدة عندها مزاج خاص أنا عن نفسي بحب السمك و(لمة) ناس البيت أمي وأبوي وأخواني)، لحق بالأختين أصدقائهما “غادة محمود” و”ياسر عبد الله”.. بدأت الحديث “غادة محمود” التي أكدت أن العمل وضغوطاته منعتهم من الاستمتاع بالأجواء الخريفية، لكن ضربوا لينا الشباب ديل قلنا نتغدى بالمشاوي.. مؤكدة أن الأجواء أجواء (شية) ما أجواء أي شيء تاني، وأضافت وهي مبتسمة تنظر للكوتش (بنحرق الدهون دي كلها في الزومبا حسع).
“ياسر عبد الله” وعلامات الاستمتاع بالأجواء الماطرة بادية عليه، حدثنا أن الفكرة تكمن في أن الأجواء الماطرة تفرض عليك مزاج المشاوي.. لذا يفضل هو وأصدقاؤه تجمعات (الباربكيو) والمشاوي. وافقه الرأي صديقه “عمر الخطيب” الذي قال: (الجو فرض نفسه ودا أبداً ما جو زول يقعد في البيت عشان كدا لملمنا الناس سرعة سرعة واتساب وتلفونات عشان نستمتع بالمشاوي والمطر).
المطر والسمك والسودانيين
والدعاش يداعب (منشات) سيارة الصحيفة، وبالقرب من مطعم (سمكنا) الشهير بـ(بري المعرض).. جرت أنوفنا رائعة السمك اللذيذ.. كما لفتنا الازدحام الكبير والأجواء الأسرية الحميمة، فهذا أب يلهو مع أبنائه وذاك يحتفل مع إخوته المغتربين على نكهة السمك الطيبة.. استقبلنا مدير المطعم الأستاذ “مصطفى عثمان مكي” على طريقة الكرم السوداني، وأصر أن نتذوق سمكهم الطيب، وأضاف في متن حديثه قائلاً: (معروف أن نزول المطر مربوط عند السودانيين بأكل السمك.. لذلك وجدناهم مزدحمين منذ ساعات الصباح الباكر، حتى الموظفين الذين يطلبون وجباتهم (سفري) آثروا اليوم ألا يفوتوا أكلة السمك مع الأجواء الماطرة فكانوا حضوراً).
مغتربون في حضرة السمك
التقينا هناك بالأستاذ “أحمد إبراهيم” وأخوته و(نسائبه) المغتربين، أكد لنا “أحمد” أنه أراد أن يحدث لهم نوعاً من التغيير)، مضيفاً (أنا زرت المحل قبل كدا بالإضافة للجو العجبنا وفرض علينا أكلة السمك والجَبَنة)، وأكمل الحديث أخوه المغترب “عباس إبراهيم” قائلاً: (من الأشياء الجميلة الشجعتنا الأجواء وأنا من محبي السمك)، ختم حديثه والحبور والرضا باديان على محياه وأهل بيته، مؤكدين أنهم سعداء جداً بالجلسة الطيبة.
ما بين إصرار أصدقائنا المغتربين على دعوتنا للقهوة وإصرار أصحاب المحلات على دعوتنا لتناول المشاوي، خرجنا محملين بالوجبات اللذيذة والترحاب السوداني الخالص الممزوج بقطرات الدعاش الجميل.

اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        هاشم

        بختكم.
        انحنا في الخليج بالليل عامله 46 درجة. وسخانه طالعه من الواطه بوخ حله بس.
        التعليقات كلها على شاكلة (جو ﻻ يعلى عليه) و (بث مباشر من الجنه).
        ما نسحركم. فإن الله كريم على عباده الصابرين.

        الرد
      2. 2
        هريسه وهردبيسه

        اهى اهي اهي ……….. نبكي بس ..
        لا لحمه خروف مشوي بلدي
        ولا سمك بلطي مقلي
        ولا لمه اهل وسط دعاش نيلي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *