زواج سوداناس

الصين.. اللغة الانجليزية مرفوضة واجرة تاكسي باهظة والبشرة السمراء مشكلة!



شارك الموضوع :

يعاني رواد أم الألعاب كثيراً في بطولة العالم الحالية في الصين من وسائل النقل.. ليس هذا فحسب بل ينتظرون بالساعات للحصول على فرصة الجلوس على التاكسي من أجل الذهاب إلى «عش الطائر» وهو الملعب الرئيس الذي تقام فيه هذه البطولة أو مغادرته، وهو أمر أثار غضب كثير من الضيوف والجمهور والمشجعين حيث لا يتوفر التاكسي كثيراً في الشوارع العامة بل أحيانا ينعدم تماما.

اما الحصول عليه فيتطلب اتصالا هاتفياً وهو أمر مكلف للغاية !
الصينية مشكلة
عدم قدرة أصحاب التكاسي على تحدث الإنجليزية واعتمادهم الكلي على اللغة الصينية في حد ذاتها مشكلة كبيرة، ويعاني الزائرون والجماهير في إيصال المعلومة لسائق التاكسي بالمكان الذي يودون الذهاب إليه
الحل في كروت الفندق
ليجد الجميع حلاً يجب أن يحمل الشخص كارت الفندق ويقدمه لسائق التاكسي حال ماتوفر تاكسي.. وبات غالبية الجمهور الحاضر من أوروبا والأمريكتين وأفريقيا وآسيا يحملون كروت الفنادق في مشهد يبدو غريباً على الطرقات، حيث تظهر كروت الفنادق على الأيادي بصورة ملفتة للأنظار وهي الحل الوحيد للوصول للفنادق أو الملعب، وعدا ذلك فإن ايجاد التاكسي قد يهدر ساعات على الراكب، بالإضافة إلى أجرة التاكسي التي تعتبر باهظة للغاية .. وهنالك عدد من سائقى التاكسي يتعاملون مع من يعرفونهم بالشكل فقط، أي أنهم إذا رأوا بشرتك سمراء فلن يكلفوا أنفسهم عناء الوقوف !

بكين: إكرام علي السيد: أخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        محمد

        نعم هناك معناة تواجهنا فى التاكسي المرخص التابع لشركة التاكسي الحكومية الشركة الوحيدة للتاكسي لكن هناك حلول اخرى هناك تكاسي بدون عداد و اجرتها عادية و هناك حلول اخرى كثيرة للافراد … اما التمييز ضد اصحاب القشرة السمراء فلا اعتقد ذلك … الصينيين يحبون المال و يقفون للجميع .

        الرد
      2. 2
        ود حواء

        البشرة السمرا فقرا علي حسب النمط السائد في مخيلتهم لذلك لا يكلفون انفسهم الوقوف ثانا الشعب الصيني شعب مقفول والدول ارادت له ذلك حتي لايفهم مايدور حوله لان الشيوعيون ادخلو فيهم رعب الخوف من الاجانب الزينوفوببا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *