زواج سوداناس

بيع الفكة تجارة لا تقبل الخسارة



شارك الموضوع :

يحكى أن رجلاً ستينياً يبدو عليه الارهاق والتعب لدرجة أنه ظل يبدل كيس القماش الذي كان يحمله من يد إلى أخرى.. الرجل دخل محلاً تجارياً فخماً في منطقة الخرطوم 2 وقال لصاحبه «تشتري فكة؟».. صاحب المحل سأل عن المبلغ فقال له: ثلاثة ملايين جنيه.. صاحب المحل وافق لكن الرجل الستيني طلب 100 جنيه مقابل المليون فدخلا في مجادلة ومفاصلة «نقِّص لي.. خليها خمسين».. الرجل الستيني قال لصاحب المحل: «شوف أنا جيتك من الآخر وما بحب المفاصلة.. عايز شيل ما عايز في غيرك كتير».

هذه الحكاية هي نموذج لابتكار السودانيين للوظائف وإدخال كل شيء في سوق العمل الذي أصبح يعتمد على الابتكار والمهارة في حال غابت الواسطة كما قال لنا أحمد يوسف قريب الله أحد تجار الفكة والذي بدأ رحلته مع هذه المهنة منذ 5 أعوام ويرى أنها تجارة مربحة لكنها تتطلب الحذر والحساب الدقيق.. فخسارة أي جنيه تدخل صاحبها في «حيص بيص» كما يقال.. والخسارة في مثل هذه المهنة غير مطلوبة.. أحمد عد أن بيع الفكة حلال لأكثر من سبب حسب اعتقاده.. فهي تحل الاشتباكات التي يمكن أن تحدث بين البائع والمشتري.. فبدل أن يبيعك صاحب الدكان «حلاوة أو لبان أو بندول» مجبراً.. أو بالتراضي.. الفكة تجعل الطرفين في غنى عن الدخول في «حجج.. لأنو في ناس متلقين حجج».
بيع الفكة له أماكن معروفة مثل مواقف العربات وهي الأكثر طلباً.. الكماسرة أكثر ما يشتكون منه الطلاب والفكة كما قال لنا أحمد.. فبسبب عدم وجود الفكة كثير من الكماسرة يتركون تعرفة المواصلات كسباً للوقت.. لذلك نحن نسهل على الناس عملهم وننظمه.. ويجب أن تصبح مهنة الفكة معترفاً بها.. لكنه عاد وقال «بس حا يضايقونا فيها».. أحمد ضرب مثلاً ببعض الشركات حين قال: في شركات دخلت معانا في الخط وأصبحت تتاجر في الفكة.

مصعب محمد علي
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        زهجان منكم

        ربا ربا ربا ربا ربا
        اعووووووووذ بالله منكم

        الرد
      2. 2
        شاذلي سيدأحمد

        صاحب الخبر والصحيفة_مصعب محمد علي _صحيفة آخر لحظة

        هذا العمل يدخل في دائرة الربا …نتمني طلب فتوي تكتب في نفس مكان هذا الخبر عسي الله يكفر عنا سيئاتنا .
        آميييييييين يا رب العالمين

        الرد
      3. 3
        آمرناهي

        هذا بيع حرام،النقود اذا كانت من صنف واحد ، اي عملة نفس البلد فتبادل او تحويل ولكن لا بيع او ربح، والله اعلم

        الرد
      4. 4
        أبو أمنية

        بيع الفكة بالناقص

        فضيلة الشيخ د عبد الحي يوسف
        الأستاذ بقسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم

        السؤال:
        أسأل عن معاملات بين أصحاب الحافلات وبعض الناس الذين يفكون القروش بأن يقوم صاحب الحافلة بإعطاء هذا الرجل عشرة ألف جنيه (10000ج بالقديم) ويقوم الرجل بإرجاع النقود عبارة عن فكه ولكن ناقصة خمسمائة جنيه(500ج بالقديم)، علماً بأنهم يقولون بأن هذا الرجل يقوم بمساعدة أصحاب الحافلات بتوفير الفكه. وجزاكم الله خيراً وشكراً

        الجواب:
        الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
        فهذه معاملة ربوية فاسدة؛ لأنها مبادلة مال بمال من جنسه متفاضلاً، وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك بقوله {لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلاً بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا الفضة إلا مثلاً بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا غائباً منها بناجز} والله تعالى أعلم.

        الرد
      5. 5
        أبو أمنية

        بيع الفكة بالناقص

        السؤال:
        أسأل عن معاملات بين أصحاب الحافلات وبعض الناس الذين يفكون القروش بأن يقوم صاحب الحافلة بإعطاء هذا الرجل عشرة ألف جنيه (10000ج بالقديم) ويقوم الرجل بإرجاع النقود عبارة عن فكه ولكن ناقصة خمسمائة جنيه(500ج بالقديم)، علماً بأنهم يقولون بأن هذا الرجل يقوم بمساعدة أصحاب الحافلات بتوفير الفكه. وجزاكم الله خيراً وشكراً

        الجواب:
        الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
        فهذه معاملة ربوية فاسدة؛ لأنها مبادلة مال بمال من جنسه متفاضلاً، وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك بقوله {لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلاً بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا الفضة إلا مثلاً بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض، ولا تبيعوا غائباً منها بناجز} والله تعالى أعلم.

        فضيلة الشيخ د عبد الحي يوسف
        الأستاذ بقسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *