زواج سوداناس

الرئيس الصيني يستقبل البشير ويصفه بـ”الصديق القديم”



شارك الموضوع :

رحب الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الثلاثاء بنظيره السوداني عمر البشير، واصفاً إياه بـ”الصديق القديم”، في الوقت الذي دافعت فيه وزارة الخارجية عن دعوته من قبل بلادها لحضور عرض عسكري في ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية.

وأثنى شي على الشراكة بين البلدين أثناء لقائه البشير في قاعة الشعب الكبرى في بكين.

وتوجه إليه بالقول “أنت صديق قديم للشعب الصيني والصين والسودان كالشقيقين وهما أيضاً صديقان جيدان وشريكان.

وأضاف قائلاً “إن قدوم السيد البشير إلى الصين يظهر أن شراكتنا قوية”.

ورد البشير بالتعبير عن سعادته الكبيرة لدعوته إلى العرض العسكري الذي سيجرى يوم الخميس في وسط بكين ويشارك فيه 12 ألف جندي.

مفارقة الاعتراض

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية تقول إن دعوة الصين للرئيس البشير منطقي وعادل وأثناء تواجده في الصين سيحظى بالمعاملة التي يستحقها

من جانبها، تساءلت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شون ينغ عن المفارقة في الاعتراض على دعوة الرئيس البشير إلى بكين، وقالت إن الموضوع “أعطي أكبر من حجمه”.

وقالت هوا للصحفيين “إن شعوب أفريقيا وبينها السودان كان لها إسهام مهم في النصر في حرب العالم على الفاشية”.

وأضاف “إن دعوة الصين للرئيس البشير لحضور نشاطات إحياء الذكرى هو منطقي وعادل وأثناء تواجده في الصين سيحظى بالمعاملة التي يستحقها”.

وتابعت تقول إنه بما أن الصين ليست عضواً في المحكمة الجنائية الدولية، فإن المواضيع المتعلقة بها سيتم التعاطي معها “وفقاً للمبادئ الأساسية للقانون الدولي” دون الخوض في التفاصيل.

ويشارك البشير، ليل الأربعاء، في حفل الاستقبال الرسمي الذي سيقيمه نظيره الصيني وحرمه على شرف الزعماء المشاركين في الاحتفالات.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ود مكسر

        شوف الزول دا احترمك كيف ، هسه لو مشيت لي اوباما كان كرفسك في طياره ووداك لاهاي

        ها امسك في ناس ” شي جين بينغ ” ديل قووووووووووووووووي

        اقلت العلاقات بعد دا .. روسيا والصين وخليك من مباراه امريكا السايقاك بي العصا والجزره ديل

        وكان اسبيرات الطيارات دي رسل القديم لي صاحبك دا وقول ليهو جوده نص كم والله يرسلا ليك بعد يومين بربع سعر التكلفه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *