زواج سوداناس

في الإنشاء والتعبير ..!



شارك الموضوع :

“التصنيف في القرن الواحد والعشرين سوف يكون على أساس المعلومة .. مجتمعات تعرف وأخرى لا تعرف” .. محمد بن راشد آل مكتوم!
(1)
عثرات السياحة في السودان هي أزمة قناعة في المقام الأول (المواطن لم تكن السياحة يوماً جزءاً من عاداته أو الاقتصادية، لذلك تجده غير مبال بكون الاستثمار في السياحة لا يقل عن أهم الاستثمارات التي يعتمد عليها دخل البلاد، وبالتالي فهو غير مقتنع بدوره المؤثر في إنجاح ذلك .. والحكومة غير مقتنعة بجدوى الميزانيات والتسهيلات الواجب منحها لقطاع السياحة، ونظرتها الانكفائية نحو هذا الملف تسببت في ضياع الكثير من الجهود والدراسات والأبحاث التي لا ولم تفلح في إقناعها بجدوى النهوض بمشاريع سياحية بمواصفات عالمية، وانتظار أرباحها المأمونة، المضمونة) .. بعض المسئولين في بلادنا مثل سدنة الشعر العمودي، يحاربون ريادة الشعر الحر، فقط لأنه ليس – على مزاجهم الرافض للمواكبة ـ موزوناً مقفى! .. وما يزال المقتنعون في انتظار أن تقتنع الحكومة وأن تعمل – بعد ذلك – على إقناع الشعب بأهمية دوره الكبير في تحقيق ذلك ..!
(2)
التورية البلاغية، وتغطية القصد بإظهار غيره، وتطريز المعنى السياسي القبيح بما يسمح بالفهم دون وقوع في فخ المساءلة ودون تلويث القلم بالكذب .. واستخدام ثراء اللغة لتوصيل الفكرة .. وإثارة ذهن القارئ وتحريكه نحو الهدف دونما ضجيج .. والغمز بالمعاني حمالة الوجوه، والسخرية المتلفعة بأثواب الحكايات البريئة .. إلخ .. إلخ .. نهج صحافي سائد في الدول النامية – أو الأقل نمواً ديمقراطياً – حيث يُضيَّق الخناق على حرية التعبير، فلا يجد الكاتب مناصاً من تنوير القارئ حيناً، وتحريضه أحياناً، بلغة يجيدها كلاهما، ولا يفهمها ترجمان الحاكم ..!
(3)
الجنس اللطيف في السودان ماعاد لطيفاً، ليس تمرداً منه على مقتضيات ذلك اللطف التاريخي – لا سمح الله – بل لأن الجنس الخشن نفسه ماعاد يريده لطيفاً، ولئن سألتم عن مكتسبات دعاوى المساواة الاجتماعية المطلقة بين المرأة والرجل في مجتمعنا فأنتم تسألون عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم .. ماذا بقي للمرأة السودانية العاملة ـــ المارقة لموبقات ومهالك العمل العام ـــ من إرث الأنثى اللطيفة يا ترى، وكم يتبقى لها من مخزون الأنوثة في نهاية كل سنة مالية جديدة، في ظل ذلك التراجع التراجيدي والمريع لدور الرجل (الرجل) في محيطها الاقتصادي قبل الاجتماعي؟! .. عذراً لصراحة التعبير ولكن ازدياد معدلات جرائم المرأة هو المعادل الموضوعي لمظاهر الفقر والقهر وأزمات الرَّجالة الطاحنة التي حاقت بعروش الجنس السوداني اللطيف، والتي قوضت بادئ ذي بدء سقف الزوجة (المستتة)، وأقلقت خدور ربات البيوت القابعات بانتظار رجل البيت الذي يدخل حاملاً كيس خضاره، (ثم) شاهراً صوت قوامته ..!
(4)
القليل من السلطة يعني القليل من الفساد، والسلطة المطلقة تعني الفساد المطلق – هكذا أرخ اللورد أكتون في مقولته التي ذهبت مثلاً – فإذا أرادت أي حكومة أن تراجع نفسها حقاً، عليها أن تعيد قراءة أداء ذراعها التنفيذية، وأن تتدارك انهيار جهازها المناعي بمضادات المحاسبة العلنية .. أرسطو يقول إن خضوعنا للمستبدين بإرادتنا يعني أننا قد خلقنا لكي نكون عبيداً، أما تأسيس الحكم على قهرنا دون اكتراث بقانون أو عرف فهو يعني وقوع الطغيان علينا بإرادتنا .. وهذا يعني – بالضرورة – أن تاريخنا مع الخضوع سوف يبقى سلسلة انتقالات من سواعد المستبدين إلى أكف الطغاة إن لم نتغير نحن! .. تغييرنا لا يعني أن نهدم جبلاً أو نحفر بئراً، بل نجرب فقط أن نفرد مساحات مقدرة لكلمة (لا) في رقعة ردود أفعالنا ..!
هناك فرق – آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *