زواج سوداناس

السعودية تعتقل إعلامي سوداني مُتّهم بإدارة موقع الراكوبة الإلكتروني



شارك الموضوع :

قالت منظمة صحفيون لحقوق الإنسان “جهر” إن السلطات السعودية اعتقلت الإعلامي السوداني وليد حسين الدود، وحذرت من مغبة تسليمه لجهاز الأمن السوداني بتهمة إدارة موقع “الراكوبة” الإلكتروني المناهض للحكومة السودانية.

واعتقلت سلطات المملكة العربية السعودية في 23 يوليو الماضي المواطن وليد الدود من منزله بمدينة الخُبر بالمنطقة الشرقية تم ترحيله إلى الدمام، حيث يقبع هناك.

وأفادت “جهر” أن زوجته زارته ثلاثة مرات، آخرها يوم الاثنين، حيث أبلغ الدود أسرته بأن السلطات الأمنية السعودية تعامله بطريقة كريمة، حيث تؤكد السلطات السعودية بأنه مقيم بطريقة قانونية.

ونقلت “جهر” عن مصادر موثوقة أن جهاز الأمن السوداني يطالب ويسعى للقبض على الدود وتسليمه للسلطات السودانية، بدعوى أنّه يُدير موقع “الراكوبة”، الذى يُصنّفه جهاز الأمن، موقع مُعارض لنظام الخرطوم.

وبدأ موقع “الراكوبة” في العام 2005 كمنتدى للحوار، وكان، ولا زال خطه داعماً للديمقراطية والحرية والعدالة.

وبحسب تصريح للدود خص به “جهر” قبل إعتقاله “كان، ولا زال لـ (الراكوبة) مواقف واضحة ضد الديكتاتورية والفساد.. واستقطبت خلال مسيرتها خيرة القراء، والكتاب السودانيين الذين يعلون من قيمة حرية الإنسان وقيم حقوق الإنسان والمساواة، والذين ينشدون لأبناء السودان الحياة الكريمة بغض النظر عن العرق والدين…”.

وأكدت “جهر” أن تسليم وليد حسين الدود لجهاز الأمن السوداني، يُعرضه للتعذيب ويُعرّض حياته للخطر، وتعهدت بمُتابعة الملف وتمليك الرأي العام المحلي والعالمي المستجدات لاحقاً.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


25 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        وهبه عبد الرحيم

        السعودية لدبها نظام واضح تجاه الانشطة السياسية سواء الخاصة بالشأن السعودي أو ممارسة العمل السياسي يتعلق بدول أخرى يخرج عن إطار التعامل السياسي الرسمي

        الرد
      2. 2
        زيتون

        الشخص المقيم في السعوديه يجب عليه احترام قوانين الاقامه في المقام الاول من حيث العمل ثم الانشطه السياسيه تخضع لقوانين صارمه تمنع الاسائه للدول الاخري …. يمنع منعا باتا القيام باعمال تسيئ لسمعة السعوديه من اي شخص يقيم علي ارضها وينعم بامنها …الراكوبه تصنف الجناح الاعلامي للجبهه الثوريه وحركات تمرد دارفور ولها اجنده خاصه جدا فيما يختص بهذا المجال …

        الرد
      3. 3
        الفنجري

        الركوبة موقع علماني موجه لسب العلماء والديانات عامة ورواده من العلمانيين والشيوعيين ، اسال الله ان تكون دي بداية لتشتيت شملهم وتفريق جمعهم

        الرد
        1. 3.1
          استغفروا

          اللهم امين

          الرد
      4. 4
        صلاح

        ﺍﻟﻔﻨﺠﺮﻱ

        ,
        ?
        ??,,,,,?,,,
        ,

        ?,?,,?,

        الرد
      5. 5
        الفنجري

        اخ صلاح ادخل وعلق على موضوع متعلق بالدِّين واجعل تعليقك إيجابي. ثم ادخل باسم اخر وسب وقول الفاظ مثل هوس ديني واصحاب اللحى دجالون والدين شعوذة.. ستجد التعليق الأخير نزل ولآخر في عالم الغيب.

        الرد
      6. 6
        أبو السره

        الواحد مما يقبضوهو يقعد يتجرس،، الراكوبه كلها كذب وتلفيق ، والله لو تقولوا الحقائق نقيف معاكم لكن ما تحاولوا تدقسونا وتجيبوا لينا أخبار ملفقه ، علي الطلاق أنحنا شفوت ومقرمين ونفهمها طايره وبنلعب البلي في البحر.

        الرد
      7. 7
        فيصل الاصلى

        ان هذا الموقع ظل يكيد للسودان كوطن للجميع ويثير النعرات القبلية والطائفية ويكيد لجنس معين فى السودان واعلاء جنس اخر وظل هذا الوقع ينشر الاكاذييب ويضلل الحقائق ويدعون انهم يعملون من اجل الديمقراطية وهى منهم براء نرجو من المملكة العربية السعودية تسليمه للسودان لتتم محاكمته على ما ينشره هذا الموقع من الاساءة للسودان كوطن والاساءة لبعض القبائل وبعض الافراد والكيد الذى يمارسه هذا الموقع للسودان والدليل موجود بالموقع

        الرد
      8. 8
        الصريح

        الراكوبه كانت فى البدايه لها قرآؤها لأنها كانت ذات مصداقيه واضحه ..ولكنها فى الآونه الأخيره حادت عن الطريق الصحيح لنقد الحكومه وسياساتها وبأتت تتشر مقالات فيها الكثير من الكذب والمغالطات والمبالغات ..التى لايصدقها عقل والقارئ السودانى بطبعه محنك وسياسى ولاتنطلى عليه مثل هذه الأمور وبذلك فقدت الكثير من بريقها وقرآءها .

        الرد
      9. 9
        ود ابوعبيدة

        الحمد لله الذين أذهب عنا الأذي، يجب على كل مقيم احترام قوانين البلد الذي يعيش فيه، السعودية منحتك فرصة للعيش الكريم فلماذا تتآمر عليها أيها الدود وتعمل على تشويش العلاقة بينها وبين السودان ، ويدخل في متاهات السياسة والتآمر وبث الفتن بين الناس والتحريض، الراكوبة أكبر مروج للفتن ومؤجج للعنصرية وتدعوا الناس للخروج على الحاكم بالسلاح قبل الرأي.

        الرد
      10. 10
        ريفا

        مفروض السلطات السعوديه تسلم هذا الشخص للسلطات السودانيه لو حصل العكس كان السعوديه أقامت الدنيا على السودان .بعدين هذه الراكوبه اسم على مسمى لا خير فيها غير نشر الإشاعات والكذب ومثل ما ذكر الاخ الكريم زيتون والأخ الفنجرى هى اذاعه علمانية

        الرد
        1. 10.1
          Quality

          الزيك ده افضل ليهو يكون قاعد تحت كفيل الا الابد لانك اتعودت علي كده

          الرد
      11. 11
        ﺯﻋﻠﺎﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﻥ شديييييييييد

        ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﺃﺧﻮﻱ ﺍﻟﻔﻨﺠﺮﻱ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻜﺮﻣﻚ . . و ﻳﺨﻠﺼﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻴﻦ ﺍﻟﺨﻨﻔﺸﺎﺭﻳﻴﻦ . . ﺃﻧﺎ ﺟﺮﺑﺖ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﺮﺍﻛﻮﺑﺔ ﻛﺘﻴﻴﺮ . . ﺇﻟﺎ ﺗﻐﺘﺴﻞ و ﺗﺘﻮﺿﺄ و ﺗﺴﺘﻌﻴﺬ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﻂﺎﻥ و ﺗﻔﺘﺤﺘﻮ . .
        و ﺃﻱ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻟﺎﺯﻡ ﺗﺴﺐ و ﺗﺴﺨﻄ و ﺗﺴﺊ . ﻋﻠﻤﺎﻧﻴﻴﻴﻦ ﺣﺎﻗﺪﻳﻴﻴﻦ ﻟﺎ ﺩﻳﻨﻴﻴﻴﻦ . . ﺍﻟﺄﺳﻠﺎﻡ ﺩﺓ ﺑﻴﻜﺮﻭﻩ ﺷﺪﻳﻴﻴﻴﺪ ﻭﺍﻟﻠﻪ

        الرد
      12. 12
        كايدهم

        يا لخونا في حيرة لم تتاخر ردودي عن الاخرين كثيرا ما اكون وسط المعلقين وردي في انتظار الموافقة .. مين يفسر؟؟؟

        الرد
      13. 13
        عمدة

        “يعلون من قيمة حرية الانسان”!!! بهذه العنصرية الفجة؟وبمناقضة الدين بكل صفاقة؟
        بإعلاء مفردات الجهوية؟بهذا الإسلوب المبتذل؟والعبارات النابية؟؟؟،
        لقد كنت من قراء الراكوبة ردحا من الزمن،وقد حاولت جاهدا في تعليقاتي إضفاء طابع وسطي توافقي في كل مشاركاتي وردودي على البعض،ولكن النتيجة آلت إلى الصفر الكبير الذي يشبه الصفر الهلالي!
        قاطعتها”الراكوبة” غير مأسوف عليها وغير مأسوف علي!!!
        إنها لا تبشر بديقراطية ولا تعايش سلمي،بل تملأ عقول الشباب بإقصائية أشد من إقصائية الإنقاذ السياسية، وإقصائية المذهب الوهابي الدينية! فليذهب هذا الثلاثي:الإعلامي والسياسي والديني إلى…وليبقى السودان الوسطي رمزا للتعايش السلمي على مر التاريخ.

        الرد
      14. 14
        عمدة

        أي موقع إلكتروني يزدهر بكترة قرائه،يجب ان تقاطعوا قراءة هذة الصحيفة المأفونة بدل الانتقاد.

        الرد
      15. 15
        كتاحة

        ﺍﻟﻔﻨﺠﺮﻱ

        ,
        ?
        ??,,,,,?,,,
        ,

        ?,?,,?,

        الرد
      16. 16
        rahal

        يكفيك اسمها الراكوبة بس ما راكوبة اجدادنا حيث الكرم وكرم الاخلاق دي راكوبة اندايا . هشة ركها على عود ثقاب (قشةكبريت بتجيب اخرها).

        الرد
      17. 17
        ن / ح م

        كثيرون / وأنا منهم /يقاطعون ( الراكوبة ) منذ فترة طويلة وهي أقل ما يقال عنها إنها وقحة ومحادة لكل ما هو إسلامي وهي موقع تابع للشيوعيين وللمدعو / ياسر عارمان وللمتشعبطين في(المحمودية) من الشيوعيين , وعلى كل شخص عاقل أن يقاطع هذه الراكوبة التي لا ترضي بنشر أي تعليق يمس ياسر عارمان بشيء أو ما يسمى ( القوات الثورية القائمة على العنصرية والقبلية الحاقدة ) كما أنها موقع للمتمردين على الوطن وموقع للعنصريين والقرنقيين والفاغانيين ( نسبة إلى قرنق وفاغان أموم ), أما هذا الشخص المعتقل ( وليد حسين الدووووود ) فنتمنى أن يحاكم في السعودية بتهمة الفساد في الأرض وبالحرابة , على إخلاله بأمن هذه البلاد التي يعيش فيها ويسيء إلى علاقاتها بدول أخرى حتى يكون عظة وعبرة لغيره ويعرف أن هذه البلاد لا تتهاون في أمنها!!

        الرد
      18. 18
        جقدوول

        لماذا البكاء والعويل علي المناضل وليد ؟؟؟ المفروض المناضل يكون علي استعداد دائم لمثل هذه المواقف طالما رضي لنفسه صفة المناضل
        طيب اذا كان هو لا يتحمل السجن والتحقيق والزرزرة لماذا يكتب ويعارض ويحرض الشباب بالانتفاضة ويعرضهم للسجن وحتي للموت؟؟
        هو النضال اصبح فقط بالكيبورد وفي الغرفة المغلقة وتحت هواء المكيف البارد؟؟
        المناضل والمعارض يبدأبنفسه اولا وبعدها يحرض علي النضال والخروج الي الانتفاضة والمظاهرات
        نليسون مانديلا والترابي والصادق المهدي وغاندي والكثير من القادة حول العالم تجرعوا المر والسجون حتي اصبحوا مناضلين حقيقيين
        يجب ان يكون المناضل وليد قدر المسؤلية ولا يخاف في الحق لومة لائم والا يكون نضاله وتحريضه كله كذب وافك
        الراكوبة اكبر موقع مسئ للسودان واغلب مواضيعهم كذب وافتراء والاغرب من هذا يطالبون ليل نهار بحرية الراي والديمقراطية والراي الاخر ولكن لو كتبت اي كلام وقعي ولكن ليس علي هواهم يقوموا مباشرة بحظرك
        اذا انتم موقع معارض وتسبوا الحكومة وتتطالبوا الشعب بالانتفاضة مين من الشعب الذي ينوب عنكم في هذا الامر؟؟
        تعالوا ناضلوا من الداخل واقلبوا الحكومة

        الرد
      19. 19
        وليد حسين

        كلكم كاااك الرجاله كملت يخس

        الرد
      20. 20
        الفنجري

        ادخلوا هذا الخبر المتعلق باعتقال هذا الشخص بموقع الراكوبة وطالعوا التعليقات تجدها عبارة عن تمجيد للملك سلمان وحكمه الرشيد ؟؟؟
        ثم ارجعوا للأرشيف في اي خبر ديني ولو عن الأزان وطالعوا التعليقات في سب الوهابية والدين والتدين ، هناك أعضاء مشهورون عندهم لا يخفون عنهم اي تصريح أمثال عصمتوف وغيره من الشيوعيين،
        يتحدثون عن الديمقراطية ويمجدون السيسي وسبون مرسي المنتخب؟؟؟؟
        اللهم أحصيهم فردا فردا وانزل عليهم عقابك ان لم تكن الهداية من نصبهم

        الرد
      21. 21
        ﺯﻋﻠﺎﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﻥ شديييييييييد

        ا
        ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﺮﺍﻛﻮﺑﺔ . . ﻋﻠﻤﺎﻧﻲ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎﺯ ﻳﻜﺮﻩ ﺍﻟﺪﻳﻦ و ﺍﻟﺄﺳﻠﺎﻡ و ﺧﺎﺻﺔ ﺍﻟﻤﺬﻫﺐ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺅﻳﻜﻴﻞ ﺍﻟﺴﺐ و ﺍﻟﺸﺘﻢ ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﻦ و ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺍﻟﺄﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ و ﺍﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﻜﺮ . . و ﻛﻞ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺴﺊ ﺗﻠﻘﻲ ﻓﻴﻬﻮ ﺯﻭﻝ ﺑﻠﺤﻴﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ . . . و ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺃﻋﻠﻦ ﺃﺳﻠﺎﻣﻪ ﺍﻟﻤﺆﻗﺖ ﻋﺸﺎﻥ ﻳﻔﻜﻮ ﻟﻴﻬﻢ ﺭﻓﻴﻘﻬﻢ ﺍﻟﻤﻨﺎﺿﻞ !!! ﺍﻟﻨﻀﺎﻝ ﻓﻴﻬﻮ ﺻﺒﺮ و ﺃﺫﻯ . . ﺍﺻﺒﺮ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻨﺎﻝ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺓ ﻣﺘﻞ ﻟﻴﻨﻴﻴﻦ و ﻗﺮﻧﻖ و ﺃﺑﻮﻟﻬﺐ و ﺍﺑﻦ ﺳﻠﻮﻝ و ﻧﺎﺱ ﻣﺎﺭﻛﺲ !! ﻣﺎﻟﻲ ﺃﺭﺍﻙ ﺗﻜﺮﻫﻴﻦ ﺍﻟﺠﻨﺔ !!
        ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ .و أﻧﺎ ﺃﺳﺄل ﺍﻟﻠﻪ و ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻩ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﻤﻔﺪﻯ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ . .ﺃﻗﻮﻝ ﻟﻪ
        ﻧﺎﺱ ﺍﻟﺮﺍﻛﻮﺑﺔ ﺩﻳﻞ ﻣﻨﺎﻓﻘﻴﻦ ﻋﻠﻤﺎﻧﻴﻴﻦ ﺣﺎﻗﺪﻳﻦ ﻋﻦ ﺍﻟﺎﺳﻠﺎﻡ و ﻭﺩﻭ ﻟﻮ ﺗﻜﻔﺮﻭﻥ . ﻣﺎ ﺗﻔﻜﻮ ﻧﻬﺎﺉ . . .ﻣﺎ ﺩﺍﻳﺮﻧﻮ و ﻟﻢ ﻣﻌﺎﻫﻮ ﺑﺎﻗﻲ ﺷﻠﺘﻬﻢ ﺍﻟﺒﺎﺋﺴﺔ . .و ﻣﺎ ﺗﺴﻠﻤﻮ ﻟﻴﻨﺎ ﻫﻨﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻳﺸﺮﺩ ﻳﻤﻜﻦ ﻳﻂﻠﻘﻮ ﺻﺮﺍﺣﻮ ﺑﺼﻔﻘﺔ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ . .ﺷﻮﻓﻮ ﻟﻴﻬﻮ ﺣﻞ ﻋﻨﺪﻛﻢ ﺑﺲ . . و ﻧﺸﻜﺮﻛﻢ ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎﺭ . . . ﺍﻟﺮﺍﻛﻮﺑﺔ ﺗﺴﺐ ﻋﻠﻤﺎﺋﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﻞ ﺳﺎﻋﻪ و ﻛﻞ ﻳﻮﻡ و ﺗﺘﻬﻤﻬﻢ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻫﻢ ﻣﻦ ﻓﺮﺥ و ﺧﻠﻖ ﺍﻟﺄﺭﻫﺎﺏ !!!
        ﺃﻛﺮﺭ ﻟﺎ ﺑﺨﺪﻋﻮﻛﻢ . ,ﺑﺎﻟﺘﻤﻠﻖ و ﻫﻢ ﻳﺠﻴﺪﻭﻥ ﺍﻟﺘﻠﻮﻥ ﺣﺴﺐ ﺍﻟﻤﺼﻠﺤﺔ . .

        الرد
      22. 22
        فارس عبدالرحمن

        الراكوبة موقع يروج ويدعو للعنصرية

        الرد
      23. 23
        محمد الرشيد

        تختلف حرية الصحافة من مكان لآخر ولكن مقدار الحرية ونطاقها في العالم الثالث وبالأخص في الدول العربية هو ما تقرره الحكومات وتسن له القوانين التي تكفل لها المراقبة والمنع والمصادرة وهي غالباً ما تضمن هذه القرارات في دساتيرها المتغيرة بإستمرار وتقيم لها وزارات الإعلام والتي لاتوجد في البلاد التي لديها حريات حقيقية .
        عليه ، فإن إنتقاد أداء الحكومة من داخل البلد ومحاولة فضح ممارساتها مسموح به بقدر معلوم . وقد إتخذ موقع ويكيليكس الشهير مهمته الرئيسية فضح الحكومات الدكتاتورية والأنظمة القمعية في دول العالم الثالث ونشر في بداياته مستندات سرية عن إغتيالات في الصومال وتجاوزات في الصين وغيرها ورغم أن الموقع فاز بعدة جوائز من منظمة العفو الدولية والإيكونومست وغيرها إلا أن نشرها لبعض أسرار الإدارة الأمريكية والبنتاغون مثل حرب العراق ومعتقل جوانتانامو وكذلك فضح أسرار بعض المنظمات فقد بدأت الملاحقة والتضييق على الموقع ورفع قضايا عليها وحجبها ومحاولة إعتقال مؤسسه جوليان أسانج الذي ما زال يتنقل من دولة إلى أخرى ويطلب اللجوء السياسي فيها ، لذلك فإن الحرية حتى في بلاد الديمقراطية والحرية المطلقة أيضاً لها خطوط حمراء ، كما أن هناك إتفاقيات بين بعض الدول منها الأمنية ومنها المخابراتية وتبادل المعلومات وهناك أيضاً جرائم تتم ملاحقتها بواسطة الشرطة الدولية ( إنتربول ). وتستضيف بعض الدول المعارضين السياسيين وحتى الحركات المسلحة لدول أخرى على أراضيها مثل ما كان يحدث بين السودان وليبيا وأرتيريا وغيرها ولكن بمجرد عودة المياه إلى مجاريها بين هذه الدول سرعان ما يتم الحد من نشاط المعارضة أو طردهم .
        معارضة الحكومة القائمة أياً كانت توجهاتها الأيدولوجية ليست بالضرورة أن تكون بشر أسرار الدولة أو تقبيح كل ممارسة أو قرار للمسئولين وسب الأشخاص والسخرية والتقريع وإستخدام الألفاظ البذيئة والتنابذ بالألقات والتحريض على التمرد ، هناك قرارات قاسية وممارسات جائرة تتم في نشوة المنصب ولا يقر بها المسئول إلا إذا فقد المنصب ويبدأ بجلد الذات ( من كان منكم بلا خطيئة فليرمني بحجر) فإن من العارضين وقادة الحركات المسلحة من كانوا في مواقع المسئولية منهم من كان وزيراً ومنهم من كان في مناصب عليا فمنهم من يكن له إنجاز يذكر أو أداء يشكره عليه الناس (عين الرضا عن كل عيب كليلة ولكن عين السخط تبدي المساويا ) والعكس أيضاً صحيح فهناك وزراء ومسئولين كانوا بالأمس أعداء للحكومة .
        لابد وأن واقع الحال في بلادنا لا يسرنا ولا نرضى بالتبريرات التي يسوقها المسئولين ليل نهار من تأثير الحصار والمقاطعة بينما شح الإنتاج وتدهورت الخدمات وعم الفساد هناك جيش من المسئولين التنفيذيين والدستوريين برواتب وبدلات ومخصصات تشكل ضغطاً هائلاً على الموارد وعلى المواطن حتى إختلفت أضلاعه ويسمع جعجعة بملايين تزرع وملايين تحصد ولايرى طحيناً وتقطعت أمعاؤه من البوش والدكوة وهو يننظر بلا طائل فهو واقع بين مطرقة الحكومة وسندان المعارضة .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *