زواج سوداناس

المروءة تفقد فتاة هاتفها الجوال



شارك الموضوع :

روت طالبة جامعية تفاصيل وقوعها في عملية نصب وسرقة هاتفها الجوال من امام عينيها من احد الشباب والذي كان برفقة سيدة بإحدى المولات التجارية المعروفة بالخرطوم وكشفت الطالبة الجامعية في حديثها عن أنها في يوم الحادثة كانت تحتسي احد المشروبات الطبيعية بالمول، حينها جاء إليها الشاب وبرفقته سيدة وطلب منها أعارة هاتفها المحمول لدقائق، بغرض إجراء مكالمة هاتفية عاجلة، لأحد الأشخاص بحجة مقابلته وأشارت الطالبة إلى أن الشاب أخرج هاتفه من جيبه وعرضه عليها ومن ثم أخبرها بأن البطارية فارغة وهو يحتاج لإجراء مكالمة هاتفية لدقيقة فقط وأوضحت بأنها ودون أي تردد سلمته هاتفها المحمول وأجرى مكالمته إلا أنه في تلك اللحظات كان يتحرك يميناً ويساراً إلى أن اختفى عن أنظارها والسيدة التي معه حينها هرولت للبحث عن الشاب إلا أنها لم تجده، لتهرع وتخبر فرد التأمين بالمول التجاري عن واقعة سرقة هاتفها، ليقوم بالبحث معها عن الشاب، ولكن دون جدوى. وقالت الطالبة الجامعية أنها ذهبت إلى غرفة مراقبة الكاميرا للمول التجاري، لتحدد وجه الشاب، وروت للمسؤول عن غرفة المراقبة الواقعة ليقوم باسترجاع شريط المراقبة إلى ساعة طلب الشاب لهاتفها المحمول، وبالفعل أثبتت الكاميرا ما روته إلا أن الكاميرا لم تستطع التقاط وتحديد وجه الشاب والسيدة لأنهما كانا يقفان في وضعية خلفية للكاميرا، وزادت بانها بصدد ذهابها للسلطات المختصة بغرض تدوين بلاغ بالحادثة.

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        جلال

        في يوم الحادثة كانت تحتسي احد المشروبات الطبيعية …..هههههههههههههههههههههه علي النعمة انتو عسل.

        الرد
        1. 1.1
          Tango

          الراجل ده بقول كلام زى الفل

          الرد
      2. 2
        هريسه وهردبيسه

        السرقة والاحتيال والغش في زياده مبالغ فيها …. يمكن تامين المحلات بالمراقبه بالكاميرات من كل الاتجاهات …

        الرد
      3. 3
        دجانفو

        ههههههههههههههههههههههههههاى الخبر دا والله شامى فيهو ريحة سروجة
        اها يا جماعة الزول دا من ظهور اعنية خبر الشوم اختفى تانى الحاصل عليهو شنو اوووووووووووووع اكونو اختطفو تانى

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *