زواج سوداناس

هل صار السودان البلد الوحيد المفتوح للسوريين “بلا قيود”؟



شارك الموضوع :

تتزايد القيود والتشديدات المفروضة على السوريين يومًا بعد يوم، فمع دخول الأزمة السورية عامها الخامس، تنضم الصومال إلى قافلة الدول التي فرضت “تأشيرةً ” على دخول السوريين إلى أراضيها.

وتأتي الخطوة الصومالية، المعلنة منذ يومين، بعد شهرٍ من قيام دولة “جزر القمر”، بفرض إجراءٍ مشابه، بهدف الحدّ من حالات الهجرة غير الشرعية لأراضيها، بحسب مصادرها الرسمية.

إجراء مماثل في لبنان

وسبق “جزر القمر” لبنان في ذلك، عندما فرض جهاز الأمن العام على السوريين الحصول على سمة لدخول هذا البلد المجاور، في خطوة هي الأولى من نوعها في تاريخ العلاقات بين سوريا ولبنان الذي يستقبل حاليًا أكثر من مليون مهجِّر سوري.

الخطوة التي حصرت دخول السوريين إلى الأراضي اللبنانية، بأغراض الزيارة أو السياحة أو العمل أو الدراسة أو العلاج الطبي، إلا في حال وجود مواطن لبناني يضمن ويكفل دخول المواطن السوري، وإقامته، وسكنه، ونشاطه، وذلك بموجب تعهد بالمسؤولية.

غير أن لبنان تراجع عن قرار فرض التأشيرة بعد ذلك بعدة أيام، وإن ظل يضع قيودًا تسمح بالتحقق من شخصية من يرغب في الدخول، خاصة مع الزيادة الكبيرة في أعداد اللاجئين السوريين والذين تشكو الحكومة اللبنانية من أنها فاقت قدراتها الاقتصادية.

أسباب أمنية

وفي السياق ذاته، حذت الجزائر حذو لبنان عندما شرعت في تطبيق قرار فرض التأشيرة على السوريين الراغبين في دخول الجزائر، وذلك لأسباب أمنية.

وذكرت مصادر مطلعة لصحيفة (النهار) الجزائرية، أن وزارة الخارجية الجزائرية اتخذت هذه الخطوة بعد تزايد أعداد المهاجرين السوريين غير الشرعيين الذين تم ضبطهم على الحدود البرية بين الجزائر وتونس أو الجزائر وليبيا.

وتبيَّن أن أغلب المهاجرين غير الشرعيين الوافدين من سوريا لهم صلات مباشرة أو غير مباشرة مع تنظيمات إرهابية ناشطة في سوريا وخاصة “تنظيم داعش”.

وتمكنت مصالح الأمن في الجزائر خلال الأشهر الماضية، من تفكيك عدة شبكات ناشطة في مجال تهجير وترحيل السوريين بطريقة غير شرعية.

مثال على ذلك، العملية التي تم خلالها اعتراض سبيل 3 حافلات على متنها 150 سوريا، كانوا في طريقهم نحو الهجرة بطريقة غير شرعية إلى دول أوروبا.

وكانت الجزائر قبل هذا القرار، من الدول القليلة التي تسمح بدخول السوريين دون فرض تأشيرة دخول، إضافة إلى لبنان وتركيا.

ويحاول آلاف السوريين اللجوء إلى أوروبا بصورة غير شرعية، عبر شبكات تهريب، وتعتبر الجزائر الخطوة الأولى للراغبين بالوصول إلى إيطاليا (الجزائر- ليبيا– إيطاليا).

جواز ساري المفعول

على خط مواز أصدرت الحكومة التركية، سلسلة من القرارات فيما يخص دخول السوريين لأراضيها عبر المطارات والمعابر الحدودية مع بداية العام الحالي، ما شكل عائقًا جديدًا أمام السوريين الذين لا يملكون جوازات سفر سارية المفعول أو التي شارفت جوازاتهم على الانتهاء.

وقال الناشط زهران لموقع “أورينت. نت”: “يشترط على السوري الراغب في الدخول إلى تركيا أن يكون جواز سفره صالحا لمدة 150 يوما على الأقل، وفي حال كان يملك إقامة فيكفي أن يكون جواز سفره صالحا لمدة 60 يومًا”.

وأضاف زهران: “السوريون كان بإمكانهم السفر حتى ولو لم يتبقَ في جواز سفرهم صلاحية إلا ليوم واحد، أما الآن فجميع هذه القرارات تغيرت، ومع إصرار الحكومة السورية في التضييق على السوريين وعدم تمديد جوازات سفرهم أصبح من المستحيل للكثير من العائلات السفر إلى تركيا”.

وجاء هذا القرار بعد التسهيلات الكبيرة التي كانت تقدمها الحكومة التركية، حيث كان القرار السابق يسمح للسوريين بالدخول إلى البلاد دون النظر إلى مدة صلاحية جواز السفر.

عيون صارمة

أصدرت وزارة الخارجية الأردنية قرارا في 2 يناير 2015، ينص على اعتماد بصمة العين وصرف هوية ممغنطة لكل سوري يوجد على أراضي المملكة الهاشمية، اعتبارا من 15 يناير.
وأوضح وزير الداخلية الأردني، حسين المجالي، أن “غاية هذه الإجراءات هي ضبط اللاجئين السوريين وتتبعهم ومعرفة إقامتهم”، وذلك خلال لقائه رئيس وأعضاء لجنة النزاهة في مجلس النواب “الغرفة الأولى للبرلمان”، التي طالبت بالحد من تدفق اللاجئين السوريين، وتعديل تعليمات كفالة اللاجئين وإخراجهم من المخيمات.

رد فعل مؤقت

وفرضت مصر في (8 يوليو2013) قواعد جديدة على السوريين الراغبين في دخول أراضيها، تلزمهم تقديم طلبات مسبقة للحصول على تأشيرات دخول، بحسب ما أفادت القنصلية المصرية في بيروت.

وجاءت الخطوة وسط اضطرابات غير مسبوقة في مصر التي شهدت أعمال عنف منذ أن عزل الجيش، الرئيس محمد مرسي بعد تظاهرات حاشدة معارضة له.

والقرار (بمنح التأشيرة) يتخذ في غضون عشرة أيام إلى 15 يوما من تاريخ تقديم الطلب. وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية بدر عبد العاطي حصول التغيير، مشيرا إلى أن الاضرابات الحادة دفعت في اتجاهه.

وبعد حزمة القرارات هذه التي صدرت في عهد الأزمة السورية، لم يبق من دولة عربية تستقبل السوريين دون قيد أو شرط، سوى السودان.

 

موقع عاجل

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


19 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو بكر حسن

        في رايي هؤلاء خطر علي الامن اصلا ما يجي منهم خير(دعارة مخدرات تفجيرات – العمل الاستخباري التزييف والتزوير) في السعودية كل فترة قاصين واحد بسبب المخدرات اللهم اكفينا شرهم

        الرد
      2. 2
        أدروب كسلاوي

        أبوبكر رأيك غلط معليش أسمح لو في عشرة ضعيفي النفوس الشعب السوري ماكل صاحب شر هم إخوانا مسلمين جاتهمم بلوي من حاكم مستبد طاغية ماينظر إلا للكرسي اللي جالس عليه لازم نقيف معاهم ن

        الرد
        1. 2.1
          الرشيد

          فعلا لازم نقيف معاهم لكن لازم تكون عيوننا مفتوحة على الآخر فالسوريين أهل منضمة وكلامهم حلو ومعسول ولدينا ذوي قلوب رقيقة يعجبهم مثل هذا الكلام واللون البيض والسماحة فتميل قلوبهم وتروح البلد في داهية..

          الرد
        2. 2.2
          ابو بكر حسن

          اوكي جرب انت الان تدخل السعودية بدون تاشيرة؟؟؟؟؟؟

          الرد
      3. 3
        جار الزمان

        هو السودان متي كان يعطي تأشيرات دخول للإجانب من الشرق البوابة فاتحة للحباش ومن الغرب البواية من غير حارس معبر لشادين والنيجر ومن الجنوب لكل من هب ودب حتي المصرين لولا المعبر لدخلو من غير تأشيرة يعني البلد اصلاً ام فكو احسن شيء فعلت الحكومة لأنو كده ولاكده الجماعة بخشو من غير تأشيرة
        ولكن يجب عليها الا تنام في العسل لأن هؤلاء ليس كلهم ابرياء حتماً سوف يأتي المجرم وسوف تظهر بعض الظواهر السالبة وكلام ايوبكر هذا عين المنطق

        الرد
      4. 4
        واحد

        العنوان. الأصح. هو. هل. صار. السودان. هو البلد. الوحيد. الذي. يطرد. مواطنيه. قصرا. و يُستقبل. الأجانب. بالاحضان. ‘!!!!!!؟

        الرد
      5. 5
        السوداني الحر

        انا افتكر لاعيب في دخولهم بدون تاشيرة واستقبالهم والسماح لهم بالعمل ولكن بضوابط مدروسة لاضرر ولاضرار

        الرد
      6. 6
        khaldaelyass

        حاذر ولا تخون , هو افضل حل , نحن لا يمكن نتغاضى عن اوجاعهم ولا مصيبتهم , ومن فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عته كربة يوم القيامة ….. غذا مع مراعاة اته ان يكون بينهم السىْ فالكرم مع جانب الحذر

        الرد
      7. 7
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***المفروض البلد تكون مضبوطه من الناحيه الأمنية وما يدخل أي شخص إلا بتأشيره مسبقة وفحص طبي ، وحسب إحتياجات البلاد من الكوادر والعمالة المطلوبة
        ***يجب تشبيك الحدود كامله مع كل الدول المجاورة ، وعليها أبراج مراقبة وكاميرات مراقبه ليلية وتأهيل قوات عرس الحدود ودعمهم لوجستيا بأجهزة ومعدات حديثة ، وياريت يتم ذلك عن طريق شركات صينية
        ***إلغاء الحريات الأربعة
        ***اللآجيئين الذين يسمح لهم بدخول البلاد يجب أن يتم ذلك بالإتفاق والتنسيق مع الأمم المتحدة ، وأن يكون لديهم مواقع وسكنات محددة

        الرد
      8. 8
        ابو بكر حسن

        عشرات بل مئات الاحباش والارتريين والفلسطينين وغيرهم يحملون الجواز السوداني بعضهم بالامارات والسعودية وامريكا واستراليا وحدثت من بعضهم افعال مشينة فلمن تنسب هذه الافعال؟؟؟لا يوجد اهون من الجواز السوداني والجنسية وما اسهل اقتناءه بس تدفع

        الرد
      9. 9
        مخ مافي

        احمده الله علي تعمة الامن التي انعم الله عليكم بها لاموت
        بالبراميل المتفجرة ولاغازات الخردل السامة واتقوا الله

        الرد
      10. 10
        ود البلد

        يجب ان نتعامل بمبدأ حسن النيه ولا نفترض فيهم الاجرام والارهاب ويمكن ضبط وجودهم باصدار هوية لكل داخل ونشكر حكومتنا علي هذه القرارات التي تشبه شيمنا.

        الرد
      11. 11
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***المفروض البلد تكون مضبوطه من الناحيه الأمنية وما يدخل أي شخص إلا بتأشيره مسبقة وفحص طبي ، وحسب إحتياجات البلاد من الكوادر والعمالة المطلوبة
        ***يجب تشبيك الحدود كامله مع كل الدول المجاورة ، وعليها أبراج مراقبة وكاميرات مراقبه ليلية وتأهيل قوات عرس الحدود ودعمهم لوجستيا بأجهزة ومعدات حديثة ، وياريت يتم ذلك عن طريق شركات صينية
        ***إلغاء الحريات الأربعة
        ***اللآجئين الذين يسمح لهم بدخول البلاد يجب أن يتم ذلك بالإتفاق والتنسيق مع الأمم المتحدة ، وأن يكون لديهم مواقع وسكنات محددة

        الرد
      12. 12
        أم احمد

        الأرض لله ماذا نملك منها نحن حتى نضيق على خلقه!

        الرد
        1. 12.1
          عباس احمد

          خلق الله يا ام احمد كثير منهم بقى ماوراه إلا الشر تفتحلوا ابوبك ثم ياتى ويطعنك من الخلف انحنا شعب طيب ومسالم والناس دى متفتحه ودايره مراقبة شديدة وامن قوى وانحنا دى كلها لانملكها وما تبقى علينا جدادة الخلا التى طردت جدادة البيت او المثل البقول يدخل سبيبه ويمرق مصيبة .

          الرد
      13. 13
        Gamal Hasan

        اللآجئين الذين يسمح لهم بدخول البلاد يجب أن يتم ذلك بالإتفاق والتنسيق مع الأمم المتحدة ، وأن يكون لديهم مواقع وسكنات محددة

        الرد
      14. 14
        ابو على

        نحن السودانين نحمد الله ان فضلنا على كثير ممن خلق رغم ضنك العيش برضو نقسم اللقمة بيناتنا وانشاء الله الاخوة السورين ما يجينا الا الخير لانو استضافتنا لهم يعد عمل خير وان الله لا يضيع اجر من احسن عملا وزي ما يقول المثل ( اللقيمة تزيل النغيمة )

        الرد
      15. 15
        ابوحنفي

        معظم الفارين من سوريا هم من الجماعات المتطرفة ورغبتهم في الفرار من سوريا اما خوفا من القتل او من اجل تأسيس خلايا لهذه الجماعات في الدول التي يهاجرون اليها .
        والسودان طبعا شايلاه الهاشمية والجدعنة وما عارف تبعيات هذه الهجرة .

        الرد
      16. 16
        wad_krt

        البلد اصلا فاكة الحدود لدليل الاحباش الان وصل تعدادهم الي 3مليون والنشاديين 2 مليون من غرب افريقيا مايو والصالحة والريف الشمالي معظم الساكنين من الحنسبات المزكورة سوق ليبيا السودان بقي عبارة عن مكب قمامة البشر ………..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *