زواج سوداناس

الملحن مظلوم.. ويكفي “السر قدور” هذا القدر من (أغاني وأغاني) د. “عبد الماجد خليفة”



شارك الموضوع :

دكتور “عبد الماجد خليفة ” أحد أعلام التلحين في البلاد، لحن لأكثر من (55) فناناً.. من أشهر ألحانه (ما حصل فارقت دربك) وأغنية الأطفال الشهيرة (ربي ما تحرم بيت من الأطفال)… هو “ماجد عبد الرحمن ماجد” من مواليد مدينة “مدني” لأسرة دنقلاوية، أمه “عائشة بنت عرمان” وأبوه الخليفة “عبد الرحمن”، تربى في خلوة والده، وتهادى مردداً المدائح النبوية، فخرج مبدعاً فذاً صاحب أذن موسيقية ولحن فريد.. كان لـ(المجهر) معه هذا الحوار الشيق، فإلى تفاصيله.
{ حدثنا عن بدايتك؟
– لم أبدأ بالتلحين، كنت عامل فيها شاعر ورياضي، سنة 60 لمن اتعلمت العود، وكنت بشتغل في المحالج في فترة الإجازة، لاقيت وقتها شاعر معروف اسمه “كباشي حسونه” وجهني كويس.. انتقدوني.. انتقدني في (الصباح الجديد) “حسين عثمان منصور” وكتب: (عبد الماجد خليفة ود مدني محالج مارنجان اعذرني ما تزعل مني إحنا أخوان لكن قصائدك لا ترتقي لمستوى النشر الآن)، وأنا كان فعلاً شعري كعب والرياضة دافوري، لكن بعرف ألعب كورة.
{ الخلاك تتعلم العود شنو؟
– كان في عود في بيتنا حق زوج أختي “مصطفى أبكر عثمان” الشهير بـ”مصطفى سوسيو”.
{ متين اتلاقيتو أنت و”ود الأمين”؟
– التقيت بود الأمين عام 1959 في بيت عمتي حاجة “فريني” وعلمنا هناك العود، علمنا ولدها “السر فضل” أنا و”ود الأمين” العود، وعلمنا النوتة “محمد آدم المنصوري”.
{ بديتوا في فرق المديريات؟
– أيوه نعم.. جابونا من المصالح وزارة الري والجزيرة بورت ومحالج مارنجان جابونا كمواهب زي (200) اتصفينا لـ(17).
{ الكان معاك منو؟
– أنا و”ود الأمين” و”أبو عركي البخيت” وبلابل الجزيرة، ثلاثي الجزيرة، فاز علينا في مدني “محمد الأمين مسكين” ونزلت صوروه في الجرايد وأخد جائزة كبيرة وقعد، وإحنا جينا الخرطوم..
{ في الخرطوم عملتوا شنو؟
– كان أسست فرقه اسمها ثلاثي مدني (أنا وإبراهيم عوض طه والفاتح ود القوس)، ومشينا مع باقي المشاركين في مسابقة المديريات للعاصمة ولقينا هناك الإعلام قوي.. الكلام دا كان زمن “عبود”..
فزنا بالجائزة الأولى، “الكاشف” و”طلعت فريد” لمونا وقالوا لينا إنتوا جبتوا الجائزة الأولى لكن من ناحية سياسية فازت أعالي النيل.. قلنا ليهم ما مشكلة.. وثبتنا في الخرطوم والثبات فيها حار.. لحد ما اشتهرنا في 63 وألحانا انتشرت.
{ إنت مايوي؟
– أتشرف إني اشتهرت مع ثورة مايو.. وأنا مايوي لحد ما أموت.
{ الملحن مظلوم؟
– الأغنية مثلث كلمات وألحان وغناء وإذا اختل أي ضلع بضرب الواطة، اسمنا ما بتقال بعد مرات ذاتو في أغانينا.. الإعلام ظالم فئة الشعراء والملحنين.. وعنده خيار وفقوس.
{ إنت ملحن وشاعر؟
– أنا فعلاً كتبت أغاني بسيطة لـ”حنان بلوبلو” لكن ما بعترف بإني شاعر.
{ كنت مقرر اللجنة التي أجازت صوت “مصطفى سيد أحمد”؟
– نعم سنة 69، وكنت ضمن اللجنة التي أجازت صوت “مجذوب أونسة”، “الأمين عبد الغفار”، “نجم الدين الفاضل”، “محمود تاور”، “الفاتح قميحة”، “الطيب مدثر”وغيرهم من (254) أخدنا (14).. لكن للأسف هسع ما بشاورونا.
{ رأيك شنو في فنانين اليوم؟
– من خمسين يطلع واحد.. فيهم ناس كويسين زي “الفرجوني” و”عاصم البنا” و”طه سليمان” لأنهم بغنوا للناس القبلهم.. مشكلتهم بكره ما ح يكون عندهم إرث غنائي.. محتاجين يجتهدوا شوية ويعملوا غناهم البلد.. فيها شعراء متميزين.
{ رأيك شنو في (أغاني وأغاني)؟
– “السر قدور” راجل زميلنا لكن ما عنده من الفنانين الشباب غير “عاصم البنا” و”طه سليمان” وتاني ماف، و”فهيمة” أنا القدمتها بأغاني زوجتي الراحلة “طيبة” (بمقدوري راضية). أما “هدى عربي” فممتازة وعيونا ليها.
{ في أصوات بتنادي بالمزيد من (أغاني وأغاني)؟
– “السر قدور” أخشي أن رأسه ازدحم وذاكرته اختلطت، مثلاً (يا فريع يا سمين متكي في رمالو) قال لـ”عتيق” لكن هي لـ”أبو صلاح”.. أنا ذاتي ظلمني مرتين، قبل تلاتة سنين قال: (يا عصام محمد نور يلا غني أبوي شعبتنا روح آمالنا) وغناها غلط، وفي رمضان دا (قال أغنية “ربي ما تحرم بيت من الأطفال” فنانها مغمور).. وما ذكرني أنا ملحنها ولا قال الشاعر “محمد طيب عريبي”.. هو ما قاصد بنعزو دا لعامل السن.. أعتقد كفاه.
{ برأيك ممكن يكون بديل (أغاني وأغاني) شنو؟
– إحنا ذاتنا لو أدونا فرصة قبل ما نخرف رأسنا مليان.. وعندي فكرة برنامج تستحق العرض.. الحقونا لأنو نحنا بنتسابق مع ملك الموت.
{ جيلكم بتقبل النقد؟
– فشلت في التلحين لـ”المساح” أغنية (للرئيس عبود التحية)، قدمت ليها لحن، وانتقدني “محمد عبد الرحمن الخالدي” كان جابوه لينا ضابط إعلام، قال لي: (لحنك دا ما بوصلك الحصاحيصا).. جيلنا بتقبل النقد البناء.
{ والجيل الحالي؟
– أغلبهم مغرور وما بتقبل النقد البناء، عشان كدا ح يقعوا.. المغرور بحفر قبره بإيده لحدي ما يجي اليوم اللي ح يكبوا فيه التراب وينتهي.
{ كنت محبطاً؟
– نعم، كنت محبطاً بشدة خلال شهر رمضان.. وزعلان جداً من الإعلام لأنه لا يوثق لمسيرة المبدعين في هذا البلد.. لكن قناة كسلا اتصلت بي يوم 15 رمضان وسافرنا يوم 18 واستقبلنا أفضل استقبال وأكرمونا جداً وأهديناهم (14) عملاً أنا و”عبد الرحمن النوني” و”طارق الإسيد”.. دعوني أشكر من خلالكم المدير العام لقناة كسلا الأستاذ “طه الشيخ حسن” والشاعرة “سوسن خليفة” وجميع طاقم القناة، الذين جعلوا أيامنا الخمسة معهم عيداً.
{ جديد “عبد الماجد خليفة”؟
– عندي شغل مع الرائعة “هدى عربي” التي أتنبأ لها بمستقبل واعد.

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *