زواج سوداناس

والي الجزيرة يتعهد بالبدء في طريق مدني الخرطوم المزدوج خلال العام الجاري


ايلا

شارك الموضوع :

أقر والي الجزيرة محمد طاهر إيلا بحوجة الولاية للعديد من مشروعات البنى التحتية في الطرق والكهرباء وغيرها، ودعا شركات المباني والعقارات والمقاولات للمساهمة والمشاركة في مشروعات الحكومة الولائية والاتحادية، حيث يتواجد ما يقارب المليون شخص من أبناء الولاية في المهجر.
وأوضح الوالي خلال لقائه أصحاب العمل السوداني بمدني أمس، أن حكومة الولاية تسعى لإقامة العديد من مشروعات تطوير الخدمات في الصحة والتعليم، سواء كان ذلك في مجال الانشاءات الجديدة للمستشفيات والمدارس أو في تأهيل وصيانة ما هو قائم منها، وأشار إلى أن تحقيق ذلك يحتاج لجهد ومدخلات.
ولفت إيلا إلى الحوجة الماسة للعديد من مشروعات التصنيع والأيادي العاملة المدربة، وتوفير رؤوس الأموال، بالإضافة إلى توفير خدمات النقل عبر إنشاء شبكة للطرق المعبدة لربط كل مدن وقرى الجزيرة، ودعم طريق مدني الخرطوم المزدوج، والذي تعهد والي الجزيرة بالبدء فيه خلال العام الجاري.
وأبان الوالي أن الجزيرة يمكن أن تكون من مناطق الجذب السياحي في السودان، ووعد بأن تكون المرحلة القادمة لإقامة أنشطة وإعداد وتوفير البنية التحتية للسياحة الداخلية للحد من هجرة أبناء وبنات السودان للخارج، وحتى تكون مدني كما كانت مدينة قادرة على استقبال السياح، ومدينة المؤتمرات ولاستقبال العديد من أنشطة الدولة على المستويين الرئاسي والوزاري، وذلك عبر دعم وتوفير وتشجيع التمويل لكل قطاعات الإيواء بالفنادق والشقق الفندقية، بالإضافة إلى المطاعم والمنتزهات وغيرها، وتعهد بإعادة تأهيل كورنيش النيل ليكون منطقة سياحية جاذبة.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود ابوعبيدة

        بارك الله فيك وإلى الأمام، فأن طريق الخرطوم مدني المزدوج سوف يساهم في خفض الوفيات على هذا الطريق بشكل كبير وجزاك الله خيرا. فهو لا يقل خطورة عن مرض الملاريا التي فتكت بأهل الجزيرة ، فلا بد من إصحاح البيئة والعمل على إحياء فرق الرش التي كانت تطوف بالقرى والمدن والمزارع لمكافحة البعوض والذباب.

        الرد
      2. 2
        ابوهمام

        لا شك ان والي الجزيرة محمد طاهر إيلا من الولاه المميزين
        ويسطيع ان يفعل الكثير لولاية وانسان الجزيرة المظلوم
        ولو استطاع ان يعمل طريق مدني الخرطوم مزدوج
        هذا الطريق الذى ازهق ارواح اكتر من عدد الارواح الذى ازهقت
        فى حرب الجنوب كلها.
        اذا نفذ السيد ايلا هذا الطريق كما وعد
        اقترح على كل ابناء الجزيرة دعمة والوقوف معه
        ونتفق جميعا لنجعله الرئيس القادم للسودان .

        الرد
      3. 3
        عباس احمد

        الراجيك كتير يا أيلا الله يعينك الولاة الذين من قبلك لابارك الله فيهم لم يفعلوا شيئا لهذه الولاية غير السلب والنهب لم يدخلوا السرور يوما واحدا ولو بالكذب لانسان هذه الولاية . نسأل الله لك التوفيق وان يكفيك شر الفاسدين المفسدين الذين لايحبون الخير إلا لانفسهم ولكن لغيرهم لا نتمنى لك التوفيق والسداد .

        الرد
      4. 4
        الضو

        اعلم الكثيرين ممن تتضرروا من سياسات ايلا من المواطنين بمدينه وادمدنى ما زالو فرحين وداعمين له رغم تضررهم…
        …لم يحدث ان وجد والى مثل هذا الدعم اللامحدود.كما لم يحدث ان قدم والى لهذه الولايه ما يقدمه ايلا….

        على الاقل ولاول مره استطاع مواطن الولاية ان يرى الوالى جهار نهارا وليس عبر شاشات التلفزة..دعواتنا لك بالتوفيق…

        الرد
      5. 5
        بلادي وإن جارت علي عزيزة

        كلنا ايلا نحن نقف معك في كل صغيره وكبيره والعار كل العار علي كل من سبقوك في هذا المنصب انت تقدم لهم درس مجاني وهم الان يجرون اذيال الخيبه يوم بعد يوم ونحن ندعمك كوالي ورئيس قادم لكافة السودان

        الرد
      6. 6
        ِالجعلي الحر

        ابناء الجزيرة بالمهجر مستعدون للمساهمة في نهضة الولاية وعلى حكومة الولاية فتح حساب بنكي بأحد بنوك مدني حتى يتمكن أبناء الولاية “الخضراء ، عماد الإقتصاد السوداني” المساهمة بما يستطيعون ولو دولار واحد أو ريال واحد كل حسب إستطاعته .. وأن يتم تعيين ممن يثق فيهم الوالي وأيناء الولاية للإشراف على هذه المشاريع التنموية ” بناء المستشفيات والمدارس وتوصيل الكهرباء وعمل الشوارع المسفلتة والبدء بعمل مسار آخر لطريق الخرطوم / مدني ليكون طريق مزدوج من مسارين لكل مسار إتجاهين وأبناء الولاية بالمهجر سيساهمون في ذلك شريطة أن تتوفر الجدية والأمانة والنزاهة في القائمين على أمر هذه المشاريع لمساعدة الوالي الهمام د. إيلا ونسأل الله له التوفيق والسداد لخدمة الولاية وعلى كل مواطني ولاية الجزيرة الوقوف معه وكشف الفاسدين والمفسدين.

        الرد
      7. 7
        عبد الله ود الحلة

        ايلا حديد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *