زواج سوداناس

البشير: نريد تكرار تجربة التعاون النفطي مع الصين في مجال الزراعة



شارك الموضوع :

أعلن رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، رغبة الحكومة في تكرار تجربة التعاون النفطي مع الصين، في مجال الزراعة وغيرها من المجالات.
وأجرى البشير مباحثات مع شيا بو لنغ سكرتير لجنة مقاطعة تشجيانغ للحزب الشيوعي الصيني ومدير نواب الشعب للمقاطعة مساء أمس بفندق شيشي بمقاطعة تشجيانغ بمدينة هانجو.
واكد الجانبان حرصهما على تعزيز التعاون بين البلدين في كافة المجالات، واتفقا على إقامة توأمة بين مقاطعة تشجيانغ وولاية البحر الأحمر لتعزيز التعاون الإقتصادي والتجاري.
وقال البشير في كلمته خلال جلسة المباحثات إن العلاقات السودانية الصينية ارتقت من الثنائية إلى الشراكة الاستراتيجية، ووصف تلك الشراكة بأنها نقلة في علاقات الصداقة التي ظلت في تطور مستمر.
ووصف البشير الزيارة بالإيجابية حيث تم خلالها الاتفاق على العديد من مجالات التعاون، ورأى أنها حققت أهدافها المرجوة.
واضاف (نريد أن نكرر نجاح تجربة التعاون النفطي مع الصين في مجال الزراعة وغيرها من المجالات)، وذكر أن النجاح الذي تحقق في مسيرة العلاقات بين البلدين شجع الكثير من الدول الإفريقية على التعاون مع الصين.
وأشار رئيس الجمهورية لمواقف الصين الداعمة للسودان في المنابر الإقليمية والدولية، وأبان أن الصين تعد قوة عظمى بكل المقاييس لحفظ الأمن والسلم الدوليين.
من جانبه قال شيا بو لنغ سكرتير لجنة مقاطعة تشجيانغ للحزب الشيوعي الصيني إن اقامة التوأمة بين المقاطعة وولاية البحر الأحمر ستحقق نقلة نوعية في المجال الإقتصادي، وتعهد ببذل كل جهده لتحقيق التكامل الإقتصادي في المجالات كافة.
في سياق متصل بحث رئيس الجمهورية بمقر اقامته بفندق هنغ لنغ بمقاطعة تشجيانغ، مع وفد شركة النسيج الصينية، تعزيز التعاون الإقتصادي بين البلدين في مجالات الغزل والنسيج.
ووفقاً لـ (سونا) امس، فقد سجل رئيس الجمهورية والوفد المرافق له، زيارة إلى ميناء البحيرة الغربية بمقاطعة تشجيانغ بمدينة هانجو، ومتحف الشاي الذي افتتح عام 1991م ويتضمن المتحف التعريف بتاريخ الشاي، إضافة إلى بعض الأنواع المشهورة للشاي في الصين.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        احمد السر

        الصينيين يا عسكري رجعوا قروشم اضعاف مضاعفة من مشروع البترول السوداني في الاستكشاف و التنقيب و الحفر و التطوير و الانتاج بالاضافة لفرق السعر عند الشراء مقارنة بالاسعار العالمية . كانوا بيجيبوا شركاتهم و يوقعوا ليها العطاء و ينفخوا ليها الاسعار و يحملوها على تكلفة الخام وياريت لو كانوا بيقدموا جودة زي الناس .

        و الله الصينين لو يلقوا 5 قادة بذكائك كانوا احتلوا العالم من زمان …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *