زواج سوداناس

تنشيط ذاكرة القوم



شارك الموضوع :

* زيارة تاريخية يقوم بها الرئيس البشير هذه الأيام إلى الصين، تحققت خلالها حزمة من المكتسبات المهمة جدا، على رأسها تأتي مسألة سقوط ورقة أخرى من أوراق محكمة الجنايات الدولية، وأي ورقة والرئيس يذهب إلى أقاصي الدنيا مسددا ضربة قاضية أخرى لهذه المحكمة، التي أرادت أن تجعل أكبر قطر أفريقي عربي بلدا مقعدا ومشلوﻻ، غير أن الذهاب الى الصين من جهة أخرى، يعني الذهاب إلى القوة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية والتنموية الصاعدة، وفي هذا ضربة أخرى للقوى الاستعمارية الأوروبية التي تنظر إلى مكتنزات أراضينا البكر كثروات احتياطية لأجيالهم القادمة !!
* ولما كانت من أقسى نتائج الحصار الغربي ضرب آليات نهضتنا وتنميننا في مقتل، أعني هيئات النقل والمتمثلة في هيئات السكة الحديد والخطوط الجوية والبحرية، فإن هذه الزيارة اجتهدت في تعويض خسارة التجارة الغربية بمنتجات صينية يمكن أن تساهم في نهضة السودان المرتقبة، أعني عمليات التعاقد على حصص مقدرة في مجالات القطارات والبواخر والطائرات، والتي تمثل أجنحة للجري والإبحار والطيران لاقتصادنا المشلول، كما أصبح للصين منتوج عسكري هائل وقوة دفاعية ضاربة فبطبيعة الحال ستكون هنالك تفاهمات بين البلدين وإن لم تظهر في وسائل الإعلام، سيما وللصين استثمارات هائلة في السودان تحتاج لحماية !!
* غير أن طموح مؤسسة الملاذات، الجناح الزراعي، كانت أكبر من ذلك بكثير، كانت بحجم قصتنا الأولى التي تتمثل في مشروعنا الزراعي الأخضر، بحيث لم أشاهد وزير الزراعة ضمن الوفد، كما لم أسمع وأستمتع بمعزوفة زراعية تعزف على صدر هذه المحافل الشاهقة، صحيح أننا ﻻ نستطيع بطبيعة الحال أن نقلل من قدر منجزات هذه الزيارة ذات المخرجات الباهرة جدا، بقدر ما تمنينا أن يكون للصين الشقيقة سهم كبير في صناعة السودان الأخضر، سيما والقوم أصحاب سبق في هذا المجال، فللنهضة الصينية علاقة بالحقول والمزارع حيث إن تاريخهم الحديث قد بدأت كتابته من داخل المزارع الخضراء، ويذكر في هذا السياق القائد الصيني العظيم ماو صاحب العبارة التي طالما احتفلت بها هنا كثيرا، العبارة التي أطلقها على صدر أربعينيات القرن الماضي والتي وضعت الصين على أعتاب الانطلاقة لعهد التنمية والبناء، والتي تقول “إن الثورات العظيمة عبر التاريخ يخطط لها الأذكياء وينفذها الأبطال ويستغلها الجبناء”!! يفترض أن للزيارة والباحث والطموحات صلة وبقية، أرجو أن يكون للزراعة حضور طاغ في مقبل الجوﻻت…

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        احمد السر

        و الله اليشوف الصورة يقول مفكر كبير خلاسس ,

        ياخي انت ما زهجت من التطبيل ؟ ما بتتعب ؟ سكة حديد شنو الجاي تسأل منها بعد 26 سنة و بعد ما بعتوها خردة جايبنها من الصين و كمان بي قروضو فوائد ولا الصين باعتها ليكم بالصيغة الاسلامية .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *