زواج سوداناس

فيديو زوجة مؤسس موقع الراكوبة تناشد ملك السعودية بالإفراج عنه.. وقالت تسليم وليد الحسين للسودان “يعني الطريق إلى جهنم والدمار لأسرته الصغيرة”



شارك الموضوع :

ناشدت السيدة دعاء محمد إبراهيم زوجة وليد الحسين مؤسس موقع الراكوبة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بإطلاق سراح زوجها ، وتمكينه من إختيار وجهته القادمة في حال عدم رغبة السعودية في بقائه على أراضيها، وذلك عبر مقطع فيديو تم نشره على يوتيوب كما ناشدت أصحاب الضمائر الحية والمنظمات العاملة في مجال حقوق الانسان للمساهمة والتدخل السريع من أجل إطلاق سراح زوجها وليد الدود المكي الحسين.

وقالت دعاء أن زوجها تعرض للإعتقال من قبل السلطات السعودية بتاريخ 23 يوليو 2015 وأضافت ”لقد علمنا أن السلطات الأمنية السودانية طالبت بتسليمه
وذلك يعني الطريق إلى جهنم”، وقالت أن ترحيل زوجها للسودان يعني الموت له والدمار لأسرته الصغيرة.

وقالت زوجة وليد الحسين أن زوجها لم يرتكب أي جريمة أو مخالفة بل أتاح الفرصة لألاف السودانيين ليعبروا عن أرائهم بشكل حضاري من خلال موقع الراكوبة
وهو من مؤسسيه والعاملين به.

الخرطوم/معتصم السر/النيلين

لمشاهدة الفيديو
زوجة مؤسس موقع الراكوبة تناشد ملك السعودية بالإفراج عنه.. وقالت تسليم وليد الحسين للسودان “يعني الطريق إلى جهنم والدمار لأسرته الصغيرة”

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


17 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        نقاااي

        يدك صنعت وفوك نفخ

        الرد
      2. 2
        دجانفو

        خلى اسملو عشان اورو الطفى النور منو .
        مناضلين فى الفارغ بس الواحد اتمسك وافك مرتو تتشفع ليهو
        فى داعى للجرس دى اسى

        الرد
        1. 2.1
          سوداني وافتخر

          تقول شنو بس خلي يتأدب ما عامل فيها راجل في الراكوبة !!! ان شاءالله ما يتفكى ويسلموا للحكومه السودانية وعلى السلطات السعودية ان تتعامل في مثل هذة الامور الحساسه الممكن تعمل فتنه للبلد والاسمه وليد دا شغال فبركه وفتنه تقيله للبلد وانتو يا سعوديين ترضوا واحد يكون زي دا ويعمل فتنه و زعزعه لبلدكم ويتمسك في دوله تانيه وما يسلموا ليكم هل بترضووووووووا ؟؟؟؟؟!!!!!

          الرد
      3. 3
        أب شنب

        اين كنتى عندما أسس زوجك موقع الراكوبة المتخصص فى الفتن
        واثارة النعرات الطائفية والعنصرية ونشر الكراهية بين القبائل وافراد المجتمع ؟؟

        لماذا لم تنصحيه ؟؟ ولماذا لم تذكريه بان ينتبه لحال أسرته التى تخافين عليها التشرد ؟؟

        موقع الراكوبة الذي أسسه زوجك ليس موقعا لمعارضة الحكومة وان كان كذلك فلا بأس ابدا ولكنه
        موقع للقرف بكل ما تحمل الكلمة من معنى وكل من يدخله يصاب بالغثيان والتقيؤ من كثرة الشتائم
        وسب اعراض الناس وتشويه صورة السودان ونقل كا ما هو قبيح ومقرف ..

        لست شامتا والحر لا يشمت ولست مؤيدا للحكومة والله ما اقول شهيد

        الرد
      4. 4
        شكري

        بقولوا لسانك حصانك إن صنتو صانك وإن طلقتو هانك… يابتي ما تخافي عليهو هو في (ايد أمينة)

        الرد
      5. 5
        وطني السودان

        انت تفتكري انو راجلك مناضل هو ما قاعد يدمر بيوت كتيرة شتم في الناس بلا سبب وبدعم منك زول شغال ضد الدولة تقولي مناضل.ولو مناضل دة جزاء المناضلين يعدم في ميدان عام

        الرد
      6. 6
        البجاوي

        الله يصلح حالك يا اختاه …

        الرد
      7. 7
        بهاء

        لست مؤيدا للحكومة ولكن مؤيدين للبلد ، وقريت الكثير فى موقع الراكوبة كانت كلها كذب وحاجة تغيظ العدو ، كل من هب ودب عامل سياسى مناضل ، الذى يريد ان يناضل يمشى السودان ويدخل السجن ، وانت ايتها الأخت كل السودانيين فى الغربة مش حيقصروا معاك ابد وهذا دور الجالية والسفارة ايضا ، وانت امش السودان مع اولادك واهلك واهل زوجك والحكومة لم يقصروا معاك .
        ماتسافرى لآى جهة اخرى غير السودان . وزوجك اذا رجل سياسى سوف يجى عنك بالسلامة ان شاء الله .

        الرد
      8. 8
        كايدهم

        اذا انت الى هذه اللحظة تصفي السودان بجهنم عايزة نودي ليه الفطور في السجن ولا شنو ..
        بدل ما تكابري ياريت كان وجهتي ندائك للبشير وقلتي انه وليد ضد الحركات المسلحة وضد العنف يمكن كان اتصل بسلمان وقاله فكوا الجربوع ما يهمكم لانه لن يمس شعرة من الحككومة او السودان ..
        اقول لكم صريحة والله والله اي واحد هنا يسب في الحكومة والسودان والنظام اقسم بالله اموره ما مشت تمام يا اما حصلت ليه مشكلة مع كفيله واما اجبرته الظروف ورجع وعاش ذليل ما عارف ياكل عياله وفي القاعد ولسانه متر في الحكومة والسودان وحايم بلا اقامة لانه مبلغ عنه هروب وماعارف يحل مشاكله ..
        والغريب ان كل منتقدي الحكومة او السودان تلاقهم اما جهلاء اميين لم يكملوا الاولية او المتوسطة والتم الثانوي تلاقيه عنده مشكلة في نفسوا ولغائه ما عرف وين الطريق عشان يحلها ..
        والله يا جماعة انا بتكلم جد وانتوا براكم لاحظوا القصة دي اي واحد بيشتم السودان تلاقي وضعه ما تمام .. سبحان الله

        الرد
      9. 9
        مخ مافي

        أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ

        الرد
      10. 10
        ريفا

        كان الأجدر ان تنصحينه بعدم الإساءة للبلد الربته وعملت منه ابن آدم والحين الشرك مسك وكترت البتبات عيب رركوبه قال يركبكم الهم

        الرد
      11. 11
        الممغوص

        والله اني استعجب على الرجال الذين يحملون الزوجه المسؤولية وهي في الاول و في الاخر امراءة لا حول لها ولا قوة… والله اصبحنا نشمت في مشاكل بعضنا و ننظر كثيرا كثيرا كثيرا… اللهم فرج كربتها واجعل لها من لدنك وليا و نصيرا … اللهم انك اعلم بضعفها وقلة حيلتها وهوانها على الناس فاعنها يا قوي يا جبار… لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

        الرد
      12. 12
        ﻋﻤﺎﺭ ﻃﻪ

        ﺍﻧﻪ ﻗﻮﻱ ﻭﻣﻨﺎﺿﻞ . ﻓﻚ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﺳﺮﻩ

        الرد
      13. 13
        زول ساى

        ليه كل هذا الحنق والدعوات واللعنات لوليد ، رغم اختلافى معه الشديد وفى نهجه فى الراكوبة إلا أن الرجل لا يستحق كل هذه اللعنات والدعوات وللاسف الحكومة صنعت الان منه بطلا فقد ونال من الشهرة ما لا يحلم بها ، ولن تستطيع ان تمسه الحكومة السودانية بسوء لانه الان قضية رأى عام عالمى وإقليمى ولكن سيتحول للأسف من معارض هاوى إلى محترف وبدلا ان يجنى ماله من كده وعمله كمهندس فى شركة كمبيوترات وبرمجيات إلى متكسب بمعارضته فكان خير للحكومة ان تتركه فى غمرته و نكرته لانه الان سيتحول لمعارض شرس والمقولة ان لم تستطيع ان تكسب من يكرهك فلا تجعل منه عدو لك.

        الرد
      14. 14
        أمير الظلام

        لماذا يا إدارة الموقع تحذف تعليقاتى خاصة التى تتعلق بهذا الموضوع وبموقع المركوبة

        الرد
      15. 15
        عمدة

        يا نقاي:يدك أوكت وفوك نفخ!

        الرد
      16. 16
        ادم دريدي

        انها صحيفة عنصرية بلا منازع ولها دعوات غريبه وتكره كل ما هو عربي ومسلم……..وكلها اكاذيب وشتائم عليها اللعنه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *