زواج سوداناس

ليست هابطة.. بل منحطة


سعد الدين ابراهيم

شارك الموضوع :

اعتدت أن أروق المنقة ولا ألفح الكلام وأجرى بي.. لذلك لم أعر أغنية (خبر الشؤم) اهتماماً حتى أسمع الناس.. وسمعت.. أخيراً طلبت من أبنائي أسماعي هذه الأغنية.. في موقع فنانتها (وأنا حزين لأن أبنائي استمعوا إليها ولا استطيع منعهم)، التي أخذتها العزة بالإثم .اندهشت من نسبة اللحن إلى شاعرها (إن كان شاعراً) بصفته ملحنها.. هذا ليس لحنه هذا لحن تراثي معلوم من قديم الزمان هي أغنية (السوط.. السوط أحر من الموت يا جنا)، وهذا اعتداء على الملكية الفكرية الشعبية وسرقة لأغاني التراث.
المفاجأة التي لاحظتها أن الأغنية لا تحارب الشذوذ بل تعلن عنه وتوطد له فلا يوجد وصف يدين الظاهرة سوى إدانة لخبر لم يوضح كنهه “خبر الشؤم.. وخبر الروم فاح واتناقلوا الحروم”.. هنا الإدانة للمرأة التي تهتم بالأخبار التافهه وتروج لها وتتناقلها… والأغنية تروج لأفعال الشذوذ.
رسم الحنة خته الروج
قص الحاجب سايق فوق
ثم تتحدث عن ظاهرة زواج المثليين ولم تشهدها بلادنا بعد فهي ظاهرة غربية
الدبارة يا دراج شيتاً جابلو عقد وزواج
وإذا أردت أن تتعلم فنون الشذوذ فهي من تقليد المرأة في زينتها
خت الشملة زيت ونطع
وطبق البوخة فعلو بشع
البنات بعاينن لي خشمو فلقة نضمي صقع
ركاكة متناهية هذا ليس شعراً غنائياً، هذا سجع سخيف ليس فيه من فنون الشعر ما يشفع له.. تستمر الركاكة والانحطاط..
اسعد قليلو سوسو سعاد
ناقصو التوب ويتبلم
لم تدن الأغنية الشذوذ بل وصفته كما أن الأغنية تدين الرجال دون ذنب جنوه.
الكلام بجيبلو كلام
يا خشمي الفصيح نضام
ندمني الرجال قدام
كما تدين السفارات دون ذنب جنته.. السفارة شغلك ني.. اشرتيلو كايرو دبي
تستمر الأغنية المنحطة في السجع السخيف
كسر العين هو نان كيفن
قولك قول شراب علقم
عموماً لم أجد بيتاً واحداً إن كانت هذه أبيات شعرية فيه ولو ذرة من فنون الشعر
تناولت الأغنية السودانية مرة.. حادثة خداع شاب لفتاة تخلى عنها بعد أن اخطأ معها.. وذلك في الأغنية المعروفة (خدعوك وجرحوا سمعتك). بفنية عالية ودون انحطاط عالجت المشكلة وخلدت الأغنية وتأثيرها فعال في تحذير الفتيات من هذا الفعل الشنيع.
ثم من قال إن الأغنية من وظائفها محاربة الظواهر الشاذة بهذا السفور، فأعمل أغنية للزنا أليس حراماً.. وأغنية للمثليات أليس هو شذوذ.. ثم أخشى ما أخشاه أن تكون هذه الأغنية من أغاني (المغارز).. وأن المقصود بها (زميل) شاعر وملحن يعاني من هذه الظاهرة والمقصود إغاظته وليس إدانة الظاهرة وعجيب من وصف هذه الأغنية وشاعرها بالتمرد.. والتمرد سلوك سالب ضد قيم المجتمع وقيود السلطة الأبوية الخيرة فتعاطي المخدرات وشرب الكحول تمرد.. وتحدى قيم المجتمع وثوابته تمرد والانضمام إلى (داعش) تمرد.. هنالك نوع من الثورة على بعض الأوضاع يمكننا تسميته تمرد ايجابي.. مثل ثورة الشباب على الشيوخ التقليديين ومثل تمرد الفنانين الحديثين على نمط الحقيبة السائد والثورة عليه بإبداع الأغنية الحديثة.. ولكن هذا ليس تمرداً بل وبدون مؤاخذة (قلة أدب).. عجبت أن تكتفي المصنفات بإيقاف الأغنية وما معنى إيقاف الأغنية بعد أن عمت القرى والحضر وسمعها القاصي والداني.. كيف توقفها بأثر رجعي دون إلحاق عقوبة صارمة لمرتكبي هذه الأغنية المنحطة.. إنهم يشيعون الفاحشة.. أغثنا يا الهي!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        Ageeb

        كفيت ووفيت أيها الشاعر والإنسان النبيل.

        التحية لك؛

        الرد
      2. 2
        كايدهم

        لا فض فوك اخي
        والله هذا ليس شعرا ولا نثرا انه سخف وسماجة ما بعدها سماجة .. 99% من السمتمع او القاريء لم ولن يفهم المغزى من مثل هذا الكلام القبيح والغير موزون ولا يخدم ي قضية ..
        جائما الذي يود ان يعالج امرا ماء لايرددج الافعال بهذه الطريقة ان وجدت وانما يعدد الفضائل بطريقة توضح ماهي فائدة وماذا تحارب ..
        هذا الشاعر ولا اعرف كيف سمي شاعر اذا كان هذا انتاجه .. وكيف لندا القلعة تفتخر انها تحارب العادات السيئة وهي تردد وتفطن الشباب لاشياء لم يسمع بها البعض

        الرد
      3. 3
        عبدالله

        شكرا على واجب !! ونأمل من القامات أن لايقعدوا ويتركوا الساحة السمحة للمساخة وقلة (الأدب) والشعر الرسالة هي من تنتج هذا التشويه . شكرا على واجب

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *