زواج سوداناس

اجانب في وطنهم..!!



شارك الموضوع :

مسحت مارغوت فالستروم وزيرة خارجية السويد الدمع من عينيها مساء الخميس الماضي ..الوزيرة كانت ضيفة برنامج حواري تلفزيوني ولم تجد غير الدموع تعبيرا وذلك لدى مشاهدتها صورة جثة الطفل السوري ايلان الكردي ممدة على شاطىء تركي..بعد الدموع التمست الوزيرة السويدية من الدول الأوربية ان تفتح ابوابها لاستقبال الفارين من سوريا..ولان كل لاجيء بعد بضعة سنوات سيكون من حقه اكتساب الجنسية في الدول الغربية تتلكأ بعض الدول الأوربية في تقديم الملاذ الأمن للفارين من اوطانهم تحت جور الحكام.
امس أعلنت الشرطة ان كل المتخلفين عن التسجيل في السجل المدني سيعاملون كأجانب بنهاية العام القادم ..المواطنين الذين ينتظرون هذا المصير المظلم يبلغ عددهم قرابة ثلث سكان السكان ..وذلك لان الذين سجلوا أسمائهم حوالي تسعة عشر مليون مواطنا حسب اًرقام رسمية صادرة من الشرطة ..صحيح ان السجل المدني مشروع حيوي ومهم للغاية ولكن استخدام لغة خادشة للوطنية امر لا يليق بمؤسسة قومية.
سأسرد لكم تجربة دولة قطر حينما ارادت الترويج لمشروع العنونة الجديدة ..الحكومة لاحظت ان المواطنيين والمقيمين في قطر لا يستخدمون العناوين الجديدة ويكتفون بالمخيلة القديمة المرتبطة بالمعالم..تفتقت العبقرية القطرية وتم التعاقد مع شركة (بيتزا هوت ) العالمية ..كل مواطن يتصل ويضع عنوانه الجديد يتم توصيل طلب بيتزا مجانا له..عبر هذه الفكرة المدهشة والبسيطة امن الناس هنالك بنظام العنونة دون تلويح ب (سوط)..انه اُسلوب التحفيز يا سادة .
لن نطالب وزارة الخارجية بهذه الحوافز..فقط التزام اللين وشرح فوائد المشروع..بل ربط الرقم الوطني بشكل مباشر بكافة مناحي الحياة يجعل كل مواطن يحتاج الى هذا الرقم..بمعنى كل المعاملات تتم بهذا الرقم..تقليل التكلفة المادية والزمنية لطالب الخدمة يجعلها تنساب بين الناس.. الان البطاقة القومية تحتاج لمال غير متاح لكثير من المواطنيين..استخراج جواز يستغرق وقتا طويلا ..المغتربون يشتكون من التعقيدات الإدارية لنيل الهوية السودانية.
في تقديري ..مطلوب من الشرطة و باعجل ما تيسر التبروء من التصريح الجارح لمشاعرنا..اما اذا كانت الشرطة جادة في نزع هوية كثير من المواطنيين لمجرد انهم لم يتكبدوا المشاق ليسجلوا أسمائهم فتكون هذه كارثة تستدعي وضعنا تحت الوصاية الدولية وليس مجرد إرسال مفتش اممي ليراقب تعامل حكومتنا مع شعبها..سنكون اسوا من الدول الخليجية التي تصنف بعض من مواطنيها بانهم من فئة ال (بدون).. ومصدر السوء اننا سنتعامل مواطنين كأجانب رغم انهم سودانيين وولدوا لأبوين سودانيين .
بصراحة..اشعر احيانا اننا بحاجة ماسة الى هيئة لضبط اللسان الحكومي الفالت..هل وصلت الجراة لهذا الحد..حد ان نكون اجانب في وطننا..حقا الحكومة تريد تغيير هذا الشعب.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        سارق حنين

        يا شيخ المشروع دا ليه اكتر من اربعة سنوات ما سجلو منتظرين شنو دا كلام سليم بلاش مجاملات وبطلو كسل بالله

        الرد
      2. 2
        عبدالله

        المغتربون بصالات القنصليات بالخارج وبالخليج خاصة يشتكون يطلبون (الهواء) !! أكبر سفارة بالخليج تفضلت عليهم بعد ما فضل شيء تفضلت (براكوبة) وليتها كانت من الحصير أو البروش على الاقل البرش حنين .. الراكوبة من (الشنكو) وما فضل شيء .. كم هو سخيف بعد إنجازات ما بتنعد وليس آخرها السد أن تعيش العطش بعد أن ينشف ريقك ويباع لك المويه.. وهبوبك . وسجلت القضية ضد (صالة) مأهولة بالمغتربين وقالوا سبب زهج الموظفين أن الصالة غير مؤهلة ؟ أخطاء كتار دقت بابنا .. وبابا بغسل العدة.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *