زواج سوداناس

سلامة عيونك.. كل ما تريد معرفته عن إصابة العين بالمياه البيضاء



شارك الموضوع :

أرسلت قارئة تقول إنها تعانى من الإصابة بالمياه البيضاء فى العين، وتريد أن تتعرف على طرق التخلص منها، وما هى أضرارها، وأحدث العلاجات الخاصة بها.. ما هى المياه البيضاء فى العين ؟ وفى هذا السياق، يجيب الدكتور خالد قطب استشارى طب وجراحة العيون وزميل كلية الجراحين الملكية، أن المياه البيضاء تعتبر من أهم وأكثر العوامل التى تسبب اضطراب وضعف الرؤية، حيث تصاب العدسة البلورية للعين بعتامات وسحابات مما يؤدى إلى تشتيت الضوء المار من خلال العدسة ونقص فى وضوح الصورة الواقعة على شبكية العين. المياه البيضاء قد تتسبب فى العمى ويؤكد استشارى طب وجراحة العيون، أن السن يعتبر عاملا رئيسيا للإصابة بالمياه البيضاء، حيث نتوقع إصابة العين بالمياه البيضاء بداية من سن 55 إلى 60 سنة، ومن أهم علامات اإلصابة وجود سحابة بيضاء دائمة فى مجال الرؤية و تتزايد تدريجيا و تنحدر حدة الإبصار تدريجيا مما يؤثر على قيام المريض بأداء متطلبات حياته اليومية من قراءة وقيادة السيارة وتصفح أعماله على شاشة الحاسب الآلى وقد تتأثر الرؤية بصفة شديدة لدرجة الفقدان الكامل للإبصار. كيفية علاج المياه البيضاء؟ ويتابع د.خالد، أنه فى هذه الحالة يصبح الحل الوحيد لاسترجاع الإبصار هو إجراء جراحة لإزالة المياه البيضاء وزرع عدسة تعويضية، وتعد هذه العملية بسيطة حيث يطلق عليها “عملية اليوم الواحد”. شرح لعملية المياه البيضاء ويكمل استشارى طب وجراحة العيون، أن العملية تتم عن طريق تفتيت المياه البيضاء باستخدام الموجات الصوتية عن طريق جرح لا يتجاوز 2.2 مم، ويتم زرع عدسة لينة من خلال الجرح و يلتئم بدون الحاجة لاستخدام الخيوط الجراحية أو الغرز كما يستطيع المريض ممارسة حياته الطبيعية من ثانى يوم بعد العملية. وأخيرا يؤكد استشارى الطب وجراحة العيون، أنه فى الآونة الأخيرة حدث تطور كبير فى مجال عمليات المياه البيضاء حيث أضيف استخدام الفيتو ليزر فى جراحات المياه البيضاء مما أدى إلى تحسن نتائج الجراحة كما حدث تطور آخر فى مجال صناعة العدسات المستخدمة مع العملية مما نتج عنه استغناء المريض عن نظارات المسافات والقراءة بعد العملية وتحسن حدة الإبصار.

اليوم السابع

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *