زواج سوداناس

الشعبي: لن ندع المجتمع الدولي يتحكم في القرار السوداني



شارك الموضوع :

أعلن الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي وعضو آلية “7+7″ كمال عمر، أن الأمم القوية صاحبة الكلمة هي التي تصنع تاريخها ودستورها وتحولاتها، وأضاف قائلاً ” لن ندع المجتمع الدولي يتحكم في القرار السوداني بتغيير مسار الحوار”.
وقال عمر خلال حديثه لبرنامج ” مؤتمر إذاعي” بالإذاعة السودانية يوم الجمعة، إن الإرادة السودانية معنية بتحقيق مرامي الحوار الوطني في الوصول إلى مرحلة التراضي بشأن قضايا البلاد، مؤكداً على أن الحوار سيكون “سوداني سوداني” في رسالة واضحة للعالم الخارجي.

وأضاف ” أن الحقيقة الجغرافية تقول إن الرياح تهب دائماً على الأراضي المنخفضة”، مشيراً إلى أن السودان الآن فوق قمة الجبل السياسي والدستوري للحوار.

وكانت آلية الحوار الوطني قد التقت بــ”52″ ممثلاً للبعثات الدبلوماسية بالخرطوم خلال الفترة القليلة الماضية، بهدف التعريف الحقيقي بمسيرة الحوار الوطني والتي انطلقت منذ يناير العام الماضي.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الشعب يريد الدولة الاسلامية

        أنتم أيها الاخوان المنافقون تقصدون المجتمع الدولي ويمثل في (بني صهيون) واذيالهم من امريكا واوروبا… ونسيتم أن (بني صهيون) هؤلاء قابعون داخل القصر الجمهوري السوداني وهم من يصدرون القرارات والاستشارات وهم من أوصل المسلمين في شمال السودان إلى أدنى مستويات الأخلاق والفساد وسفك الدماء بين بعضهم البعض… والعاقبة دولة صهيونية كما في جنوب السودان.. فقاتلوا المجتمع الدولي هذا (بني صهيون) إن كنتم مؤمنين ولكنكم منافقين لا أكثر.

        الرد
      2. 2
        عمدة

        كمال عمر ركب مكنة هايس على بودي امجاد!!!عارفين النتيجة؟؟؟
        كلام زي دا لو كان من عراب الإنقاذ(شيخك الترابي ) لوجد قليلا من الإستهجان! ولكن من انت حتى تقول لن ندع المجتمع الدولي….؟هذا المجتمع الذي استعديتموه بغيرما سبب بشعارات جوفاء!هل السعودية وهي الدولة الوحيدة في العالم التي تطبق الشريعة هل استعدت احدا؟او هتف بخواء ضد احد؟
        من انت حتى توقف المجتمع الدولي من ترصد البلاد؟؟؟
        “ومن انا؟ سوى رجل واقف خارج الزمن..كلما زيفوا بطلا قلت قلبي على وطني “!رحم الله الفيتو.ي.

        الرد
      3. 3
        عمدة

        قال كمال عمر قال!!!.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *