زواج سوداناس

بالصورة: خبير في الطقس يكشف كيف وقعت رافعة الحرم ويطالب بصافرات إنذار



شارك الموضوع :

كشف خبير الطقس والمناخ الدكتور عبدالله المسند أستاذ المناخ المشارك بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم عددًا من الحقائق العلمية في حادث سقوط رافعة بالمسجد الحرام التي نتج عنها وقوع عدد كبير من الوفيات والإصابات.

وأوضح المسند من خلال مشاهدة عدة مقاطع مصورة داخل الحرم وخارج الحرم وقريبة من الرافعة تبيّن ما يلي:

أولًا: سقوط الرافعة لم يكن بسبب صاعقة كما قيل، والمقاطع المصورة توضح هذا.
ثانيًا: تبيّن من خلال المقاطع المصورة أن الرياح الهابطة شرقية إلى شمالية شرقية في محيط الحادث على الأقل، كما تبيّن من خلال تحليل المقاطع أن ذراع الرافعة العملاق كان ممدودًا باتجاه المسعى، بمعنى أن امتداده كان مع اتجاه الرياح؛ وهذا ساهم في تعاظم الحمل والثقل باتجاه ذراع الرافعة الممدود باتجاه المسعى؛ فسهل على الرياح قلب الرافعة، كما أهيب بلجنة التحقيق النظر في محاور الارتكاز لدى الرافعة

هل هي ممدودة بكامل طاقتها باتجاه الحرم لتحمل ثقل الذراع؟ وتعمل على حصول التوازن في الآلية؟ أم هي منكمشة لتقليل مساحة الرافعة وعدم التضييق على المصلين؟

أخيرًا: وبالاطلاع على المقاطع المصورة نجد أن الرياح لم تقتلع الكثير من الجُدر المؤقتة والحواجز واللوحات وعشرات الرافعات الأخرى في الحرم المكي، وهذا مؤشر إلى أن وضعية الرافعة العملاقة مع الرياح الهابطة شكل هذا الحادث الأليم.

وحول حقيقة الرياح الهابطة قال المسند: عندما تكونت السحب الركامية العظيمة من نوع Cumulonimbus فوق منطقة مكة بوجه عام وفوق مدينة مكة على وجه الخصوص، تسببت برياح هابطة Downdraft Downburst من علو يناهز 8 كم تقريبًا، ومتزامنة مع هطول شديد للمطر، وقدرت سرعة الرياح بنحو 60 كم في الساعة، وربما أكثر، وهي كفيلة مع الأمطار المصاحبة بحدوث تلفيّات في الممتلكات وربما وفيات، والرياح الهابطة نتوقعها في ظل ظروف جوية معينة ومعطيات رقمية محددة ولا نستطيع الجزم بها ولا تحديد وقتها ومكانها بدقة؛ لصعوبة الإمكانات التقنية لدى الفرد، بينما على مستوى الرئاسة العامة للأرصاد في السعودية فهم يستطيعون مراقبة الكتل الركامية الضخمة والعواصف الرعدية بشكل آني وآلي عبر رادار Doppler بل وبالبعد الثلاثي 3D، وعبر صور فضائية وبيانات رقمية تُمكنهم من معرفة حركة الرياح العمودية داخل العواصف الرعدية والتنبؤ بحدوث التيارات الهابطة ومن ثَم التحذير من العاصفة الغبارية الناجمة عن الرياح الهابطة بفترة لا تقل عن 30 دقيقة عبر وسائل الإعلام والرسائل النصية، وهو وقت يكفل أخذ الحيطة من المواطنين وتأهب الجهات المعنية نسبيًا.

هذا من جهة ومن جهة أخرى فمعظم كوارث الرياح الهابطة وجلها تقع قبل الغروب أو بعده بنحو 100 دقيقة وعليه فهذه فترة قصيرة يسهل شحذ همم الرئاسة الموكل لها هذا العمل في مراقبة العواصف الرعدية وتحذير الناس منها، كما أهيب بتفعيل صفارات الإنذار قبيل بلوغ العاصفة الرعدية أوجها وتشيكل الرياح الهابطة خاصة في المدن المكتظة، والتقنيات الحديثة تستطيع الوصول إلى حد كبير.

وحقيقة الرياح الهابطة أن الحرارة العالية آخر النهار ترفع الهواء السطحي والرطوبة معه إلى أعلى عبر ما يُسمى بالرياح الحملانية؛ فتتكثف السحب، وعندما تصل الرياح الصاعدة (الحملانية) إلى قمم المزن الركامي نحو 8 كم يبرد الهواء؛ فيكون كثيفًا ثقيلًا فيهبط، وقد يمر على طبقات جوية باردة عقب نزول قطرات المطر التي تبخرت عندها مما يزيد من ثقل الهواء وتسارعه اتجاه سطح الأرض، بسرعة عالية تصل أحيانًا إلى 100 كم/س، وربما 170 كم/س فتضرب الأرض بشدة مثيرة للغبار ومؤثرة سلبيًا على الممتلكات، وقد تقلب بسرعتها الشاحنات المقطورة وهي من أخطر الظاهرات على الطائرات عند الإقلاع والهبوط، بل وهي المسؤولة عن حوادث طيران سابقة، ومن ناحية أخرى تأثير الرياح الهابطة يكون محصورًا -عادة- في نطاق جغرافي ضيق نسبيًا، علمًا بأن مراقبة الرياح الهابطة والتحذير منها يتطلب مراقبة آنية بشتى وسائل الرصد الحديثة الأرضية والفضائية حتى يتمكن المتنبئ الجوي من التحذير منها، وهذه تحتاج إلى جهات حكومية رسمية متخصصة.

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *