زواج سوداناس

توقف (300) مصنع عن العمل بالباقير



شارك الموضوع :

كشف معتمد محلية شرق الجزيرة القيادي بالمؤتمر الوطني، مصطفى الشامي عن عمل (30) مصنعاً فقط من جملة (330) مصنعاً من مصانع الباقير، وشدد على ضرورة اعادة تلك المصانع للعمل.
وأشار الشامي خلال مداولات ورقة بعنوان الموارد البشرية والمالية والإقتصادية والتنمية والخدمات والتي قدمت في إطار ورشة عمل تقييم وتقويم تجربة الحكم اللامركزي بقصر الضيافة بمدني أمس، أشار إلى أن مصنع سكر الجنيد مهدد بالزوال.
ومن جانبه أعتبر العضو البرلماني عبد الله بابكر أن أكثر قانون تعرض للتعقيدات والتشوهات هو قانون الحكم المحلي مما اضعف دوره، ولفت لانشاء بعض المحليات دون معايير.
ومن جهته رأى القيادي بالمؤتمر الوطني بالجزيرة ورئيس مجلس تشريعي محلية أم القرى السابق قاسم كوكو، أن الوحدات الادارية أصبحت ميتة وليس لديها دور سوى جمع الايرادات، وأتهم حزبه بإضاعة قانون الحكم المحلي.
وفى السياق لخصت ورقة بعنوان السياسات والتشريعات والعلاقات سلبيات الحكم المحلي في تضخم الصرف والإنفاق الاداري وترهل مؤسسات الحكم الاتحادي، وإنشاء الولايات والمحليات دون وجود معايير تحدد ذلك، مع ضعف العلاقة والصلة بين ممثلي مجلس الولايات ومجالسهم التشريعية.
وأوصت الورقة بتقليص عدد الولايات لخفض الانفاق وإلغاء الدساتير الولائية، واشارت الى أن ولايات السودان الحالية لم تكن بينها فوارق في الهوية والخلفيات الثقافية والدينية.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ِالجعلي الحر

        شكراً يا الشامي .. لكن الباقير تتبع محلية الكاملين وما علاقة محلية الكاملين بشرق الجزيرة هنالك معتمد للكاملين هو الأجدر بالحديث عن ذلك أم عدم الشغلة … شوف مشاكل شرق الجزيرة وعالجها .. وليش عملوا المحليات كل معتمد محلية يلزم حدوده ويتحدث عما يخص محليته وشؤونها …..

        الرد
      2. 2
        ِالجعلي الحر

        ثانياً ما هي الأسباب التى سوف تؤدي لزوال مصنع سكر الجنيد ” وهو حاليا قائم وإنتاجيته عالية إن لم تكم مرضية ومزارعه قائمة ومزراعيه ينتجون بشكل جيد إن لم يكن ممتاز” ؟ والواحد ما يتكلم كلام بدون دليل وكثرة الكلام بتجيب الغلط و اللوم وتكشف جهل صاحبه …. أما إنك تبحث عن صيت في اللمة دي .. لا تكشف سوأتك وجهلك بالكلام في الليسوا واللي ما يسواش “كما يقول أهلنا المصريين ” وخليك من العيار الثقيل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *