زواج سوداناس

هل هي (موضة) وانتهت؟ .. حفلات الزواج في الاحياء .. الغياب بأمر (الصالات)



شارك الموضوع :

قبيل سنوات كانت حفلات الاعراس تقام جميعها في الاحياء، حيث لم يعرف الناس في ذلك الوقت للصالات طريقاً، وكان اهل الحي يقومون بتركيب الصيوان بأنفسهم، فيما كانت الخدمات المقدمة من غداء أو عشاء تخرج من داخل بيت المناسبة في مشهد كانت البساطة عنواناً له، لكن مؤخراً اختفت عادة زواج الاحياء بل وذهب البعض الى أن اقامة زواج في الحي مؤخراً ربما يصف ضمن جزئية (الازعاج العام)، حيث يؤكد الكثيرون أن زواج الحي هو (موضة) وانتهت.
ياسر عثمان باحث اعلامي يقول: ان الصالات الخاصة بالافراح بغض النظر عن تكلفتها ومدى قدرة العرسان على ايجارها الا انها تظل تمثل المكان المناسب للحفلات لكونها خصصت لذلك فضلاً عن انها تمتاز بجزئية حصر الناس بعكس الحفلات التي تقام في الاحياء السكنية مما يفرض واقعاً مزعجاً وغير مرغوب للجيران وبالتالي تكون الحفلات وما يصاحبها من ازعاج وأصوات الساوند خصماً على راحتهم وانتهاكاً فظيعاً لخصوصياتهم بل قد يتجاوز الامر ذلك ويتم اقحامهم في بعض المشكلات التي تنشأ من وجود بعض الاشخاص غير المرغوبين وغير المدعويين.

الريح علي الريح يقول حول الموضوع ان مناسبات الزواج التي تقام في الاحياء وفق تقديره، تعتبر شيئاً جميلاً، وبها فرحة لأهل العروسين وللجيران بعكس ما يحدث في الصالات باهظة الثمن والتي اصبحت موضة وتفاخراً للبعض، واختتم: الصالات هي أهم الاسباب التي تؤدي الى عزوف الشباب عن الزواج.
بينما يرى الحاج عبد الرحيم ان اقامة حفلات الزواج داخل الاحياء أمر لا يمت للازعاج بصلة، ويواصل: والله اشتقنا نحضر لينا عرس في الحلة، الصالات موضة لا تمثل الثقافة الشعبية التي شب عليها السودانيون اضافة الى أن حفلات الزواج تعتبر مناسبات اجتماعية لذلك يجب أن تقام في قلب الاحياء وليست في الصالات الباردة.
من جانبها تقول أسماء عمر – ربة منزل – ان حفلات الاحياء أحياناً تكون ايجابية بالنسبة لكبار السن، وذلك بسبب عدم مقدرتهم على الذهاب للصالات لذلك فان اقامة الحفل بالمنزل يوفر عليهم الكثير من الجهد والمشقة، وتضيف: لكن لحفلات الاحياء ايضاً جانب سلبي وهو الذي يتمثل في مصادفة مناسبتين في الحي في آن واحد ، هنا يصبح عبارة كتلة من الضجيج ليس الا.

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        سودانية زمان

        مافي مشكلة الصالات برضو كويس فقط لو الاسعار نزلت ولو ناس الحكومة حدود الاسعار يكون احسن .ولماذا تأجير الصالة بمبلغ عشرة مليون او يذيد بدون عشاء دا شئ حرااااام؟ويكون كويس لو الحكومة عملت صالة لكل حي ويكون الايجار بمبلغ رخيص الحكومة سوف تكسب في النهاية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *