زواج سوداناس

بالصورة : قصة المعجزة زينب.. الطفلة “الخرساء” التي أنطقها القرآن



شارك الموضوع :

بكل زمان ومكان تظهر لكتاب الله آيات ومعجزات تخر لها العقول ساجدة، فهناك حيث قرية” المدامود”، إحدى قرى البسطاء التابعة لمحافظة الأقصر في مصر، وقعت المعجزة التي بدأت بولادة زينب محمد ابنة العاشرة التي أتت إلى الدنيا، لتختبر صبر أبويها، فهي الطفلة التي ابتليت بلسان عاجز أفقدها الكلام بشكل كلي، إلى جانب عقل شهد له المعلمون بأنه ضعيف للغاية ولا يقوى على الاستيعاب.

ظل أبواها في حالة جهاد وسعي مستمرين، متعلقين بستائر الأمل في أن تتحسن الظروف الصحية لابنتهما، وظلت زينب تتنقل من مدرسة لأخرى بعد أن حاصرها الفشل ورفضت أوراقها من جميع المدارس.

يقول الأب لموقع البوابة نيوز المصري “أغلقت جميع الأبواب في وجوهنا ولم يعد أمامنا إلا الله، فوالله ما تركت سبيلا الا وسلكته لعلاج ابنتي ولكن كل محاولاتي كانت تبوء بالفشل، إلى أن ألهمني الله فكرة إلحاقها بدار لتحفيظ القرآن كـ(مستمعة) وفعلا ذهبت بها لدار “الرحمن علم القرآن” بالقرية، وبعد أسابيع فوجئت ببشرى من المعلمة أن البنت تستجيب ولسانها بدأ يتحرك، وفي ظرف سنة واحدة وبفضل الله ومعجزات كتابه وآياته استطاعت ابنتي تعلم القرآن الكريم وانطلق لسان زينب بآيات الله ترتيلا وتجويدا، فاللهم لك الحمد والمنة، أردت فقط إرسال رسالتي لنشرها لكل من ما زال يشكك في القرآن وكتاب الله وسنته”.

كانت هذه رسالة محمد والد الفتاة، الذي قضي 11 عاما ينقب عن طريق تمكنه من شفاء ابنته.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        Abukhalid

        اللهم لك الحمد حمدا كثيرا ونسأل الله الشفاء التام لإبنتك ونساله بأن يفتح كل الأبواب امام الأبنه زينب بشفاءها وتعليمها

        الرد
      2. 2
        عمدة

        الله الله الله ربي

        الرد
      3. 3
        عبدالرحمن بشري

        سبحان الله والحمد لله والله اكبر ولاحول ولاقوة الا بالله. آمنت بك رباً وبالاسلام ديناً وسيدنا محمداً خاتماً لأنبيائك ورسلك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *