زواج سوداناس

بدء المباحثات السودانية اليوغندية برئاسة البشير وموسفيني



شارك الموضوع :

بدأت مساء اليوم المباحثات السودانية اليوغندية بالقصر الجمهوري بالخرطوم برئاسة المشير عمر البشير رئيس الجمهورية والرئيس اليوغندي يوري موسفيني ، وذلك بمشاركة الوزراء من البلدين .

وتناولت المباحثات قضايا متصلة بالعلاقات الثنائية بين البلدين والملفات العالقة بينهما بجانب ملفات افريقية واقليمية.
الى ذلك يتضمن برنامج زيارة الرئيس اليوغندي يوم الأربعاء زيارة الكلية الحربية وجامعة افريقيا العالمية بالخرطوم ، ثم لقاء بين الرئيسين البشير وموسفيني بقاعة الصداقة ، وعقب ذلك يتحدث الرئيس اليوغندي في ندوة تقام بقاعة الصداقة بعنوان: السلام والتطور في افريقيا .

وفي ختام الزيارة يتم التوقيع على بيان مشترك بين الجانبين وعقد مؤتمر صحفي .
وكان رئيس الجمهورية قد اقام مأدبة عشاء على شرف الرئيس اليوغندي والوفد المرافق له ، وذلك بالقصر الجمهوري عقب جلسة المباحثات المسائية بين الجانبين .

الخرطوم 15-9-2015(سونا) –

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الجعلي الحر

        الزول ده ثعلب

        و اي شغل مع الثعالب لازم اكون بعقود و مواثيق !!!! حسن نيه لا !!!! ده زول بتاع جرجير و اخضر بس !! ممكن ابيع بلدوه من اجل الاخضر !!!
        و ممكن اركب الطياره و بعد يومين اسب للسودان !!! لا امان للثعالب

        ما ابقي زي كلام اولاد النيفاشا قالو شنو قالو امريكا خدعتنا بالله ؟

        طيب انتو ما تخدعوها ما اساسا الحرب خدعه !!!! و ليه انتو اساسا تصدقوا باي شئ ؟ اين الحكمه اين بعد النظر ؟

        الحمد لله ماف اولاد نيفاشا تاني !!!!

        الرد
      2. 2
        abo ahmad

        الزيارة وراءها مؤامرة كبيرة الراجل زارالبشير وسوف يقدم ليه دعوة لزيارة يوغندا و البشير لن يتردد فى رد الجميل اقصد الزيارة و اقسم بالله ان فعلها البشير لن يعود الى السودان لا سالما و لا غانما .؟هلا بلغت اللهم فاشهد

        الرد
      3. 3
        زهير

        يا بشة ما تدقس تمشي يوغندا دي مصيدة اكبر فخ ليك

        الرد
      4. 4
        أبوأحمد

        الرجل ثعلب بالفعل ولا يؤمن له جانب.. أعتقد أن الزيارة استدراج للبشير لزيارة يوغندا، ثم إلقاء القبض عليه.. غدار وخطير جداً ويمكنه فعلها دون أن يرمش له جفن.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *