زواج سوداناس

محو الأمية أم..الأمي ؟


شارك الموضوع :

:: تقرير مشترك ما بين منظمة اليونسيف ووزارة التربية والتعليم الإتحادية يؤكد أن أكثر من ثلاثة ملايين طفل في بلادنا لايتلقون تعليماً بالمدارس..وتتراوح أعمار هؤلاء الأطفال ما بين (5/13 سنة).. وأماكن الرُحل ثم المناطق المتأثرة بالحرب و الفقر و النزوح هي التي تشكل أعلى نسب تسرب الأطفال من المدارس.. وبعد نشرها لكامل التقرير، وصفت اليونسيف – على لسان ممثلها بالسودان كابيليري – سلطات التعليم في بلادنا بالشجاعة، لأنها وافقت على نشر نتائج التقرير وتلك الأرقام المحزنة.. ومخدوع كابيليري هذا، فالسلطات ليست شجاعة ولا يحزنون.. ولكنها تُدمن ( الشحدة) بمثل هذه التقارير .. !!
:: نعم، كل السلطات – بما فيها سلطات التعليم – كما العامل الذي كان يُدمن تقديم طلبات السلفيات والمنح لمديره العام بادعاء الأمراض على مدار العام .. يتمارض بالكلى، فيمنحوه ( سلفية ومنحة)، ليتمارض بالقلب، وهكذا حتى أكمل كل الأمراض والوبائات.. وذات يوم جمعته مركبة عامة برجل تساقطت أسنانه، وسأله الرجل : ( محطة تمانية لسة؟)، فحدق في وجهه ثم رد متحسراً : ( والله ما عارف محطة تمانية دي وين، لكن خشيمك ده فيه حلاة سلفية )..وهكذا سلطات التعليم في بلادنا، إذ هي سعيدة للغاية بنشر اليونسيف لتقرير يًشير إلى تسرب أكثر من ثلاثة ملايين طفل من المدارس، لأن في محتوى التقرير ( حلاة منحة )..!!
:: والمهم.. بعد أن رصدت لها (مليار جنيه)، أطلقت الحكومة يوم الأثنين الفائت ما أسمتها بأكبر حملة لمحو الأمية في السودان، وقالت أن الحملة تستهدف القضاء على الأمية خلال خمس سنوات..ومن الحكايات أيضا، سأل المذيع مسؤؤلاً بدولة ما عن خطتهم لمكافحة الفقر في البلاد، فأجاب بكل ثقة : ( نحسب أننا خلال هذا العام سوف نقضي على الفقر أو الفقراء).. ونأمل ألا تكون خطة الحكومة في مكافحة الأمية كما خطة هذا المسؤول، أي القضاء على (الأمية أو الأميين) خلال الخمس سنوات .. وبالمناسبة، فالقضاء على الأمي – والمتعلم أيضا – ليس بحاجة إلى غير المزيد من الحرب ثم رصف الطرق غير المطابقة للمواصفة ومواجهة المسيرات السلمية بالرصاص، وغيرها من ( التجارب الثرة).. !!
:: ولكن مكافحة الأمية بحاجة إلى خطة تبدأ بتقزيم نسبة تسرب الأطفال من المدارس لحد (الصفر)، ثم تعليم الكبار لاحقاً.. والإعتراف الحكومي بوجود ثلاثة ملايين طفل خارج فصول المدارس ما هو إلا إعتراف بترسيخ الأمية في البلاد رغم أنف المنظمات والدول (المانحة)..فالتعليم يجب أن يكون إلزامياً ومجاناً بالقانون الرادع، ليكون مدخلا صحيحا لمحو الأمية في الحاضر والمستقبل .. ولا معنى لتعليم بضعة مجموعات من الكبار (فك الخط)، بيد أن الآلاف من الصغار تشكل سنوياً بحيرات الأمية لعجزها عن الإلتحاق بالمدارس بسبب الحرب والفقر والنزوح أو لتسربها منها لضعف الرقابة ورداءة البيئة المدرسية.. ولذلك، مع صرف المليار في الشعار، أوقفوا الحرب والنزوح، وإستقروا سياسياً وإقتصادياً، لينعم الكبار والصغار بالتعليم .. هذا ما لم يكن المراد بالشعار الراهن ( محو الأمي)، وليس الأمية ..!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *