زواج سوداناس

عربات بلا لوحات.. فتش عن البعاعيت


شارك الموضوع :

في رده على سؤال محاوره الزميل الأصغر الأستاذ شبارقة (طرف الرأي العام) عن من قتل ضحايا أحداث سبتمبر، قال الفريق أحمد إمام التهامي؛ رئيس لجنة التحقيق في تلك الأحداث المؤسفة (هناك عربات بدون لوحات كانت تضرب في الذخيرة)، ولما كانت العربات لا تضرب من تلقاء نفسها ولما كان سعادة الفريق لم يقل لنا وكانت هناك روبوتات على ظهورها (كانت تضرب في الذخيرة)، بدا وكأنه أراد أن يقول (هناك عربات مجهولة الهوية والتبعية عليها كائنات غير معروفة وغير مألوفة كانت تضرب في الذخيرة)، هذه الإجابة الغريبة (المدغمسة) التي تفتح قوساً كبيراً ممتلئاً بعلامات التعجب والاندهاش وتطرح مزيداً من الأسئلة عوضاً عن أن تجيب على السؤال، ذكرتني بتفسير أحد أئمة المساجد العثمانيين للآية الكريمة (والسماء ذات الحُبُكْ) فقال مجهداً نفسه والسماء يعني والسماءِ، وذات: يعني… يعني ذاتِ، والحُبُك.. الحُبُك.. (وصمت لحظة يفكر)، ثم قال: الحبك هذا لا نعرفه نحن ولا أنتم!.. وما أشبه تفسير هذا الإمام بإجابة الفريق إمام عن من قتل متظاهري هبة سبتمبر والتي لا تفسير لها غير (هؤلاء القتلة لا نعرفهم نحن ولا أنتم).

دعونا نتفق تماماً مع سعادة الفريق ونبصم معه بالعشرة على أن لا صلة للشرطة والقوات النظامية الأخرى التي يعرفها الشعب السوداني ويألفها منذ الاستقلال بأي قتيل سقط شهيداً في أحداث سبتمبر، ولكن طالما أن هناك قتيل لابد أن وراءه قاتل، يبقى السؤال شاخصاً (من قتل شهداء سبتمبر)، هل قتلهم البعاعيت، إذ لم يبق سواهم والسحاحير والأشباح وربما الكائنات الفضائية، أو ربما هم من سلالة عمر المخزنجي البعاتي التي حكاها أحد الأصدقاء المؤمنين بحكاية البعاعيت، قال كان عمر موظف بالبلدة في أواخر السبعينيات، تزوج حديثاً وأنجب طفلاً ثم مات قبل أن يسميه، قالت امرأة وهي تحكي أنها وجدته في الطريق في ثياب رثة، وقالت لجارتها بائعة الروب أنه طلب مني روباً فأعطيته، وسألت صاحبتها لكن لماذا عمر في هذا الشكل القبيح وهو رجل ضو قبيلة…. هل جنّ؟ فالتفتت الى صاحبتها الأخرى وجردل الروب أمامها وحدثتها بلغة العيون والدهشة تسيطر عليها فاستجمعت قواها وردت إليها بحنية لكن يا خديجة عمر ما مات قبل أسبوع… انت ما عارفة؟!!!! فسقطت خديجة من هول الصدمة وفارقها عقلها ثم انتشر الحديث عن عمر البعاتي في تلك المدينة.. فهل يا ترى هناك بعاعيت من هذه الشاكلة يقيمون بين ظهراني سكان العاصمة يتبادلون حكاياتهم (تحت تحت)، ربما طالما أن (كائنات) غير معروفة هي من قتل شهداء سبتمبر.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        جعفر

        هذا التهامي رجل غير محبوب ومثير للجدل منذ ان كان ضابطا بالشرطة فهو من النوعية التي اوردت الانقاذ موارد التهلكة بتصريحاته المشاترة دوما..
        تصريح كهذا يظن انه سيبرئ الحكومة وبالتالي سيرفع من اسهمه ويعلي من قدره امام المسئولين بالدولة وهو لا يدري
        ان مثل هذه التصريحات الفطيرة ستظهر كل اجهزة الدولة الامنية من جيش وشرطة وامن بمظهر انها تغط في نوم عميق
        في مثل تلك الايام الملتهبة امنيا.. كما انه يظن ان هذا الشعب كله عدا هو له قنابير على راسه ..
        فالذين قتلوا الناس نساء واطفال بالرصاص الحي عيانا بيانا في تلك الايام معروفين وبعضهم تمت محاكمتهم وان لم يجدوا قصاصهم ونجوا في هذه الحياة الدنيا بفضل امثال دعاوي التهامي الباطلة هذه فان الله لا تخفى عليه خافية وسيعلم القتلة والمتسترين عليهم يوم يعرضون عليه كم كان افضل لهم لو نالوا جزاءهم العادل في هذه الفانية..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *