زواج سوداناس

د. جاسم المطوع : «6» علامات تكشف لك حب تملك الآخر لك



شارك الموضوع :

عرضت علي مشاكل زوجية كثيرة في (حب التملك)، وأذكر أن رجلا دخل علي يشتكي من حب تملك زوجته التي لا تريد أن يفارقها ساعة واحدة، وإذا خرج في الفترة المسائية لأصحابه أو لقضاء حاجة تتصل به عشرات المرات، ورجل آخر اشتكى لي مرة بأن زوجته تتدخل في كل تفاصيل حياته لدرجة أنها لم تجعل للخصوصية أي معنى، وقد مرت علي أكثر من قضية طلاق بسبب (حب تملك) الزوجة لزوجها لدرجة السيطرة والتحكم حتى في أنفاسه.

وعرضت علي كذلك حالات في (حب تملك) الزوج لزوجته وعدم إعطائها حريتها في التصرف أو التنفس، فأعرف رجلا يحبس زوجته بالبيت ويردد عليها بأنه يحبسها لأنه يحبها ولا يريد أحدا أن يراها، وحالة أخرى لزوج مسيطر على تفكير زوجته وعلى مالها وقراراتها الشخصية بدعوى أنه يحبها ويريد لها الخير، وقصص كثيرة في (حب التملك) عند الرجال.

التملك رغبة موجودة بالإنسان فطره الله عليها منذ الصغر في مجالات كثيرة، منها التملك المادي مثل المال والأغراض الشخصية ومنها المعنوي وهو الذي نتحدث عنه في مقالنا هذا، فإن هذا التملك يحتاج لتهذيب وتقويم حتى لا يتحول إلى مرض سلبي يؤذي صاحبه ويؤذي الآخرين، وخاصة في العلاقة الزوجية أو العلاقة بين المحبين والأصدقاء.

إن (الاهتمام والغيرة والاحترام) من علامات حب الطرف الآخر، ولكن ينبغي أن تكون مع إعطاء الطرف الآخر مساحة من الحرية يعيشها وحده أو مع أصدقائه وأهله، أما أن يتم السيطرة على جسده وحبسه في مكان محدد والتحكم بمشاعره ومنعه من التعبير عن رأيه فهذا هو التملك الذي يعدم العلاقة وينهيها، فالإنسان خلق حرا لا عبدا إلا لله تعالى، والتملك الإيجابي هو الذي يحرص الحبيب فيه على أن يمتلك مشاعر حبيبه لا حياته.

يختلف الرجل والمرأة في التعبير عن (حب التملك)، فالرجل يستطيع إخفاء شعوره بحب التملك أكثر من المرأة التي يظهر على وجهها وتصرفاتها مهما حاولت إخفاء ذلك، وقد يكون حب التملك في عالم الصداقات فلا يقبل من يحب التملك غيره بصداقة صديقه، وفي الغالب مثل هذه الحالات تنتهي بالانقطاع والهروب وعدم استمرار الصداقة لأن حب التملك يقيد حرية الآخر ويؤذيه.

وهناك ست علامات تظهر فيمن يحب التملك: الأولى أنه يريد من يحبه أن يكون له فقط ويرغب أن يعزله عن العالم، والثانية أنه يحب أن يلتصق ويلامس من يحب دائما حتى أمام الناس وكأنه يقول لهم هذا لي وليس لأحد، والثالثة أن يتصرف المحب مع الطرف الآخر بأنانية فلا يسمح له بالخروج لوحده أو للترفيه عن نفسه، والرابعة أنه يريد أن يتحكم في كل تصرفاته ويغضب لو تصرف بأمر من غير إخباره، والخامسة أنه يرصد تحركاته ويتصل عليه دائما ويحقق معه للتأكد من الأماكن التي يذهب إليها، والسادسة يشعر بعدم الأمان في حالة بعده.

ولا بد من التفرقة بين (الحب وحب التملك)، فالحب أن تعيش بسعادة وحرية وثقة واهتمام مع من تحب، بينما (حب التملك) أن تعيش بتوتر وشعور بالسيطرة الدائمة والتدخل في كل صغيرة وكبيرة في حياتك من طعام وكلام ولباس وعلاقات وغيرها،

وعلاج مشكلة حب التملك السلبي أن نبين لمن يحب تملكنا بأن ما يفعله يضايقنا ويقيد حريتنا وأنه ليس من علامات العلاقة الصحية، ونشرح له الفرق بين (الحب وحب التملك)، يعني أن نجلس معه جلسات المصارحة والتوعية، فإذا حاول ضبط نفسه فنكون قد تجاوزنا المشكلة، وإن استمر فربما يكون دافعه الشك والغيرة والحسد، ففي هذه الحالة يكون علاجه صعبا لأنه يكون أقرب إلى الحالة المرضية، فلو كان حب التملك بين الصديقين ورفض العلاج فيكون الحل بإنهاء العلاقة وينتهي الأمر، أما لو كان في حالة الزواج فالمسألة تحتاج لنقاش في سلبيات وايجابيات الاستمرار أو الانفصال، وكل حالة تدرس على حدة ويتم اتخاذ القرار المناسب بشأنها، فإني أعرف زوجين تطلقا بعد عشرين سنة بسبب (حب التملك) وأعرف زوجين متكيفين مع الوضع حتى اليوم.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *