زواج سوداناس

المحكمة تغرِّم متهمين خلطوا الحليب بالبنسلين


المحكمة تنظر في محاكمة محتال باسم وكالات السفر

شارك الموضوع :

أدانت محكمة جنايات الكلاكلة أربعة متهمين من باعة الحليب تم اتهامهم بخلط الحليب بمادة البنسلين وبعض المواد الحافظة بدفع غرامة مالية تبلغ “500” جنيه لكل واحد منهم وفى حالة العدم السجن شهرين لمخالفتهم نص المادة “183” من قانون الأطعمة الفاسدة.

وأفادت محررة القضايا والحوادث بـ(الصيحة) مياه النيل أن المحكمة التي ترأسها القاضي الجيلي معروف هاشم حكمت على المدانين حضورياً بالغرامة بعد اكتمال أركان المحاكمة وأشارت إلى أن شرطة أمن المجتمع بقسم الكلاكلة غرب كانت قد رصدت المتهمين داخل أحد المصانع العشوائية يقومون بخلط الحليب بالبنسلين وبيعه للمواطنين بمنطقة الدخينات، وتم القبض عليهم واقتيادهم إلى قسم الشرطة بعد أن وجدت الشرطة بحوزتهم 8 براميل حليب.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مبسوط وضارب الدنياشلوت

        بس غرامة 500ج وكمان بدون خجل ناشرين فضيحتكم المفروض سجن عشرة سنة اوعشرين سنة وغرامة 50الف ج لكن روح المواطن ارخص من ذلك والله المستعان

        الرد
      2. 2
        حقانى

        والله يا مبسوطالجرائم ما زادت الا لضعف العقاب قال 500 جنيه بطلعها فى بيعه واحده

        الرد
      3. 3
        ود الحاج

        صدقني يا جناب القاضي تسبت في صدمة عصبية عنيفة لشرطة أمن المجتمع بمنطقة الكلاكلة ولو أنا كنت واحد من شرظة الكلاكلة كنت اعتذرت للجماعة ديل ودفعت ليهم الغرامة وعزمتهم عشاء أو غداء. يا شياب ناس الصيحة انتو متاكدين الغرامة 500. راجعوا الاصفار. ما تخلونا نظلم القاضي.

        الرد
      4. 4
        نقاااي

        القاضي بشرب الشاي ( أحمر )

        الرد
      5. 5
        زيكو

        غرامة مالية تبلغ “بس 500
        ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
        حسبنا الله ونعم الوكيل

        الرد
      6. 6
        ريفا

        بالله هؤلاء قضاة ؟ جريمه كبيره مثل هذه والحكم كأنه لعب عيال .قضاة اخر زمن وأمرحوا يا عديمى الضمير ما دام أمنتم العقاب افعلو ما يحلو لكم مادام القضاء فى جانبكم

        الرد
      7. 7
        عباس احمد

        كل المعلقين متفقين على ان هذه العقوبة لاتليق بهذا الجرم الخطير الذى نتائجه امراض لاحصر لها للمواطنين الذى يحيرنى لماذا لم ينتبه القاضى لفداحة هذا الجرم هل القاضى جاهل بهذا الفعل الذى فعله هاؤ لاء المفسدين ام لم يسمع به من قبل واذا كان هذا الجرم تافه فى نظر القاضى لهذه الدرجة لماذا لم يحكم بالبراءة على هاؤلاء المجرمين الواحد والله محبط محبط لدرجة انه عاجز عن ان يعبر على هذا الحكم التافه الذى اصدره هذا القاضى الذى يبدو انه لاتهمه صحة المواطنين ربنا يعوضنا فى مصابنا الناس ما عارفه تلقاها من وين والله من وين كل شئ صار محبط حتى الحكم على المجرمين .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *