زواج سوداناس

غندور: تزامن وجود موسفيني ومشار في الخرطوم.. مصادفة



شارك الموضوع :

غادر الرئيس اليوغندي يوري موسفيني، عصر الأمس، الخرطوم بعد زيارة استغرقت يومين، وكان في وداعه بمطار الخرطوم رئيس الجمهورية المشير عمر البشير ووزير الخارجية إبراهيم غندور وعدد من الوزراء وقيادات الحكومة السودانية، وتحدث الرئيس البشير من مطار الخرطوم قُبيل وداع الرئيس اليوغندي وقال للأجهزة الإعلامية: في الحقيقة سعدنا بزيارة كريمة خلال اليومين الماضيين من فخامة الرئيس اليوغندي يوري موسفيني، وكانت بدعوة منا، واننا خلال هذه الزيارة تباحثنا عن كيفية الدفع بالعلاقات الثنائية في مجالات مختلفة سياسية واقتصادية وتجارية وأمنية وثقافية، كما أيضاً تطرقنا للقضايا والمشاكل الإقليمية خاصة في جنوب السودان وكيفية التعاون لتنفيذ الاتفاقية التي وقعت بين طرفي الصراع في جنوب السودان ، وأيضاً للقضايا الإقليمية التي تعاني منها المنطقة مثل مشكلة ليبيا وكيفية مساعدة الإخوة الليبيين الوصول لسلام , ودفع المفاوضات التي تدور الآن في المغرب لتضع نهاية للصراع في ليبيا , وتطرقنا للأوضاع في العراق وفي سوريا وفي اليمن والصومال, وأكدنا على وقوفنا جميعاً ودعمنا لعمليات السلام والاستقرار في المنطقة.
وفي سياق ذي صلة, قال وزير الخارجية إبراهيم غندور للصحافيين في المطار، أمس، بعد مغادرة الرئيس اليوغندي، ان زيارة الرئيس اليوغندي يوري موسفيني تعتبر ناجحة بكل المقاييس, ومن المعلوم أنها ناقشت عددا من المواضيع على رأسها التعاون بين البلدين، خاصة التعاون الاقتصادي والاستثمار في البلدين وتبادل المنافع ، والأمر الثاني هو اعتماد مخرجات اللجنة الأمنية المشتركة، والثالث التنسيق في القضايا الإقليمية والدولية وعلى رأسها قضية الجنوب، وأضاف هذه الزيارة تمثل فاتحة جديدة في علاقات البلدين وللسلم والأمن في المنطقة كافة.

السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        كلس

        في قمبور في راسنا ده بي ورا عليك الله تعال اقطعو ؟

        الرد
      2. 2
        بابا

        حيرتونا وين الخبر المتعلق بمشار؟

        الرد
      3. 3
        حاتم

        خلاص صدقناكم ياغندور
        انتو لي متين حتقعدوا تكذبوا كده
        ثم الجابركم اصلا شنو عشان تكضبوا
        شي عجيب مانتوا سايقنها ليكم 26 سنة بالعباطة والهبل الناس قدروا سوو ليكم شنو
        عشان جايين تكضبوا كمان
        قال صدفه قال
        كانت اوسخ صدفة الجابتكم تحكموا البلد دي

        مافي أحقر ولا أضل من الحاكم الذي يكذب على رعيته
        فهو مخلدا في نار جهنم لانه لايخشى الله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *