زواج سوداناس

القرضاوي ينفي شائعة مرضه ويدعو لـ”هبة كبرى” لأجل الأقصى



شارك الموضوع :

نفى الشيخ “يوسف القرضاوي” رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين شائعة تردي حالته الصحية، داعيا جماهير العالم الإسلامي لـ”هبة كبرى” من أجل حماية المسجد الأقصى.

وقال القرضاوي في بيان، صادر عنه، مساء الخميس، ووصلت وكالة الاناضول نسخة منه، إنه”على أمة الإسلام أن تنشغل بمعالي الأمور(…) أن تنشغل بالمسجد الاقصى وما يحاك له من مكر ، وما يدبر له من كيد.”

وفيما يتعلق بشائعات تردي حالته الصحية، أكد القرضاوي أن “الصحة والمرض والحياة والموت بيد الله سبحانه وتعالى، وأن أحدا لا يستطيع أن يقدم من أجله يوما أو يؤخره”.

ودعا جماهير العالم الإسلامي إلى “هبة كبرى لترسل رسائل إلى أعداء الأمة وإلى حكامها أن الشعوب لن ترضى بالتراخي أو التهاون في مقدساتها.”

كما طالب القرضاوي بتبني مشروع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يهدف إلى كفالة المرابطين الذين يذودون عن المسجد الأقصى ويدافعون عنه ويرابطون في ساحاته وباحاته متصدين بصدور عارية للمستوطنين الصهاينة ومن خلفهم قوات الاحتلال الصهيوني.

وأكد أنه متمسك بفتواه التي شاركه فيها الجم الغفير من علماء الداخل الفلسطيني وعلماء العالم الأحرار بمنع زيارة الأقصى تحت الاحتلال، قائلا “نريد أن ندخل الاقصى فاتحين لا سائحين”.

وكانت وسائل إعلام مصرية قد تناقلت خبر تدهور حالة الشيخ “القرضاوي” الصحية، مشيرة إلى أنه “يمر بأزمة صحية شديدة وانه “يحتضر”.

ومنذ فجر الأحد الماضي، تقتحم القوات الإسرائيلية يوميًا المسجد الأقصى وتشتبك مع المصلين فيه، وتطلق قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي عليهم، ما يسفر عن سقوط عشرات الإصابات بين الفلسطينيين.

وقبل ظهر الخميس، اقتحم 67 مستوطنًا إسرائيليًا ساحات المسجد الأقصى في مدينة القدس، بحماية الشرطة الإسرائيلية.

ويقتحم المستوطنون ساحات المسجد الأقصى على مرحلتين، الأولى في ساعات الصباح حتى ما قبل صلاة الظهر، والثانية لمدة ساعتين بعد صلاة الظهر.

القدس

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ودالعيلفون

        عليك ياربى به ومن على شاكلته عذبه فى الدنيا والاخرة

        الرد
      2. 2
        محمدالمختار

        كان تقول عاصفة ياشيخ

        الرد
      3. 3
        zool

        كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُنَا أَنْ نَقُولَ : ( اللهم إني أسألك الثبات على الأمر والعزيمة على الرشد ، وأسألك قلباً سليماً ، ولساناً صادقاً ، وأسألك شكر نعمتك ، وحسن عبادتك ، وأسألك من خير ما تعلم ، وأعوذ بك من شر ما تعلم ، وأستغفرك مما تعلم إنك أنت علام الغيوب) ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *