زواج سوداناس

د. صابون.. ناشر «غسيل الذهب»



شارك الموضوع :

محمد أحمد صابون.. رجل فجر قضية المعادن وأطلق أول رصاصة على اتقاقية الوزارة والشركة الروسية ولازال الغبار عالقاً حول تلك الاتفاقية رغم أن المعادن قالت إنه ظل مستشاراً لشهر وأنهت عقده..

أمس الأول قالت الزميلة السياسي إن صابون في قبضة الشرطة بموسكو بتهمة التخابر مع دولة عدوة وتمليكها معلومات عن المعادن الروسية وأماكن تواجدها وكمياتها، ورغم أن المعلومات التي تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي أنه مستشار للوزارة.. إلا أن الأخيرة أكدت أنه لم يتمكن من أداء مهمة الترجمة للغة الروسية، واستعاضت عنه بمترجم روسي.. كل هذه المعلومات المتناقضة تجعل الأسئلة حاضرة وعالقة بالأذهان حول هذه الشخصية، التي ولدت بمنطقة لقاوة بجنوب كردفان في العام 1963والتحق بجامعة القاهرة فرع الخرطوم كلية التجارة 1988، حزم حقائبه مغادراً صوب روسيا بدوافع سياسية، والتي تلقى فيها دراساته العليا بترشيح من رئيس الطلاب السودانيين بموسكو، وقتها، بدر الدين خليل، الذي يحمل درجة البروفيسور بجامعة النيلين الآن، وحظي صابون بالترشيح كونه من المناطق التي تحتاج الدفع بأبنائها لتلقي درجات عليا في التعليم.. وتزوج ضيفنا من روسية توفاها الله قبل فترة، وعمل بعدد من الدول الاروبية.
تهمة السياسة:
أقنع صابون وزارة المعادن بأنه يملك علاقات واسعة مع الجامعات الروسية وبإمكانه توفير فرص التدريب والدراسة للطلاب، وهناك منح مخصصة له شخصياً في الجامعات الروسية بحكم عمله في مجال التدريس بها.. وتقول المصادر إن السفير السوداني بموسكو عمر دهب بروسيا كان هو الآخر مفتوناً به، ولكن أمراً ما قد حدث وصل مرحلة منعه دخول السفارة.
ما شفنا:
معظم العاملين بالمعادن قالو إنهم لم يروا صابون أو يسمعو صوته إلا من خلال أول حديث تلفزيوني له بقناة أم درمان الفضائية، و ذلك إبان فترة اشتعال الحرب الكلامية بينه والمعادن وهو يصرخ بأن الحديث عن هذه الأرقام للذهب في السودان فضيحة عالمية أضحكت العالم من حولنا.
وبرز من خلال الحديث التلفزيوني أن شخصية الرجل انفعالية ومندفعة، وأصحاب هذا الرأي دلّلو على ذلك لكونه لم يتحدث بلغة المتخصص ولكنه استخدم لغة السياسة، وهي على حد زعمهم كانت بمثابة توقيع شهادة الوفاة لأسطورة الرجل الذي قال إنه ينطلق من مبدأ الساكت عن الحق شيطان أخرس.
جيولوجيون يسألون:
الخبير الجيولوجي المعروف والأستاذ بجامعة بحري عبد الله كودي كشف لـ «آخر لحظة» عن التقائه بصابون في الخرطوم قبل خمس سنوات، وكان اللقاء بعيداً عن الشأن الجيولوجي.
يقول بروفيسور بدر الدين خليل لـ «آخر لحظة» كان صابون من الطلاب المتفوقين، وإنه تمكن من مواصلة دراسته والحصول على منحة لدراسات عليا، ويشير خليل إلى لقاء جمعه بصابون في 1998عندما زاره في الخرطوم، وأبلغه وقتها أنه يعمل مستشاراً لعدة شركات تعدين وطنية. ولكن سيظل السؤال قائماً هل أراد صابون حقاً نشر غسيل المعادن في حبال السياسة، أم أنه كما وصفه البعض كان يبحث عن إعلام لشخصه جراء إبعاده.

رسمته: فاطمة أحمدون : أخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *