زواج سوداناس

أيوب إسحق حسين إسحق: محاولة تسميم خليل كانت فرية منه



شارك الموضوع :

جبريل إبراهيم ديكتاتوري وحوَّل الحركة إلى مؤسسة أسرية
من أسباب إتخاذنا للقرارات الأخيرة سيطرة المستشارين الخاصين بدبجو على قراراته
ننتظر نتائج لجنة الوساطة ولن نقبل بغير إبعاد دبجو من رئاسة الحركة
لسنا طرفاً في أحداث السلام روتانا

أيوب إسحق حسين إسحق أحد القادة الميدانيين بحركة العدل والمساواة الأم إنشق مع مجموعة محمد بشر ليكونوا فيما بعد حركة العدل والمساواة بجناح بخيت دبجو كان ضابط تحري في الإستشارية العسكرية وهي جسم بالحركة الأم يختص بالشأن القانوني داخلها فيما يتعلق بالمشكلات الداخلية فيها كان متواجداً بشمال دارفور ومن ثم تم تكليفه قائداً في سلاح الأسلحة وإستمر في الحركة حتى إستشهاد خليل ولكنه رأى أن برنامج وسياسات جبريل إختلفت عن خليل وكانت ضبابية في كثير من لاموربسبب ديكتاتورية رئيسها الحالي الذي يستخدم سياسة الأمر الواقع التي حولت الحركة الي مؤسسة أشبه بالشركة وغابت فيها المؤسسية ويضيف إسحق أن كلاً من جبريل وخليل مارسا إعتقالات تعسفية لقادة داخل الحركة ومن بين الذين إعتقلهم خليل القائد محمد بشر بتهمة محاولة إغتياله عبر بتسميمه رغم أن الأمر كله محض إفتراء وزعم من خليل لأنه لا وجود له على أرض الواقع وأيضاً القائد أركو سليمان ضحية وأحمد النجيض آدم وعلي وافي وكرشوم والمرحوم أبو زمام وأبوبكر جبال وكثير من القادة.. (السياسي) أجرت معه حواراً لكشف الكثير من الغموض داخل العدل والمساواة.. فماذا قال؟:

*كيف خرج محمد بشر من الإعتقال؟
*لم تكن هناك أدلة تثبت أن محمد بشر قام بمحاولة تسميم خليل وخرج بالبراءة.
*وما هو دور جبريل في هذه الإعتقالات؟
-جبريل كان هو الذي يحرك كل هذه الأحداث ومن تدبيره.. خليل كان يقبع في الميدان.
*هل نقول إن جبريل كان مسيطراً على خليل؟
-لا.. لا يسيطر عليه.. لكن في مسألة تمكين الأسرة في الحركة كان يقوم به جبريل.. من هنا تأكدنا أن الأمور لن تمضي على ما يرام ولابد من رفعنا أكتر من توصية للتعديل والمراجعات جبريل رفض نهائي. وكان يؤمن على كلام أشخاص معينين وقمنا بتحركاتنا السرية لحين إتخاذنا قرار وإنشقينا.
*ألم يشعر بترتيباتكم للإنشقاق؟
-ربما تكون لديه معلومة.. لكنها غير مؤكدة ومن الذين ساهموا في الترتيب للإنشقاق محمد بشر.. سليمان ضحية وصالح جربو ومجموعة من القيادات العسكرية وكونا مجلساً عسكرياً بقيادة محمد بشر لحين عقد مؤتمر إستثنائي.. وبالفعل تم عقد المؤتمر وتم تنصيب بشر رئيساً للحركة وإنطلقنا في طريق السلام.. الجولة الأولى والثانية وإن كنت من ضمن الجولة الثانية وذهبنا الدوحة وعدنا ليذهب الوفد الآخر ووقعوا الإتفاقية قبل رجعوهم حدثت معنا حادثة درما التي إستشهد فيها صالح جربو وشاء القدر أن يقع الرئيس والوفد معه تم إستهدافهم في بامنا بعربات كثيفة جداً.
*أنت كنت تتبع لحركة العدل والمساواة جناح دبجو حالياً نقول منسلخ من الحركة ضمن مجموعة التوم سليمان كوسا؟
-نعم كنت أتبع للحركة والمساواة الأم ومنذ فترة طويلة منذ وجود خليل وحدثت لنا خلافات داخل المؤسسة وإنشقينا بسببها برئاسة محمد بشر بعد إتفاقية الدوحة وأبدينا رغبيتنا في السلام.. وبعد التوقيع شاء القدر أن يستشهد قائد الحركة في أحداث بامنا ومعه حوالي ثمانية آخرين من قيادات الحركة وأسر حوالي واحد وعشرون من القيادات على رأسها الناطق بإسم الحركة علي وافي بشار.. بعدها حدثت لنا معارك كثيرة في الحركة بقيادة جبريل فقدنا فيها نائب القائد العام صالح محمد جربو.
*قبل بامنا أم بعدها؟
-قبل بامنا ذلك الوقت كانوا في الدوحة كانوا لا يريدون ذهابنا لعمل السلام.. ونحن كنا قد إقتنعنا بالدخول في سلام ومن المفترض أن لا يقفوا عائقاً لنا ولكن للأسف الشديد وبأجندتهم الخاصة عرقلوا عملية السلام.
*المنشقون من الحركة هل هم من قبيلة بعينها؟
-نعم بيننا كثير من الزغاوة وأن الحركة في الأصل هي حركة قومية لكن أسرة جبريل والمقربين له هم من إختطفوا الحركة ومحمد بشر نفسه من الأسرة ولكن ليس من المقربين لجبريل.
*الآن حدث إنقسام أخير بقيادة نائب الرئيس التوم سليمان والناطق الرسمي الصادق يوسف وأنت من بينهم ما هي الأسباب؟
-الأسباب عديدة بعد أحداث بامينا أقمنا المؤتمر وأخترنا بخيت دبجو رئيساً للحركة وهو كان القائد الميداني للحركة وهو شخصياً قال: أنتم أتيتم بي ولكني لا أستطيع أن أقود شخصاً واحداً سياسياً وأنا بوصلكم إلى الداخل وبعدها أبحثوا لكم عن سياسي يقود الحركة.. أنا عسكري وسأمضي في هذا الجانب والآن منحوه رتبة عميد ومستشار في ديوان الحكم اللامركزي ولكن مجرد ما جاء إلى الداخل غير رأيه بعد أن ذهب الدوحة وأنجمينا وذلك بسبب مستشاريه الخاصين الذين يغيرون له آراءه كثيراً وهؤلاء هم أحد أسباب خلافاتنا معه.. وقالوا له: أنت إذا ذهبت من الحركة نحن حقنا سوف يضيع.
*من هم مستشاروه الخاصين؟
-المقربون له.. كان هناك من يخططون بمجرد إنتخاب دبجو رئيساً للحركة للإستئلاء عليها وهذا ما حدث بالفعل الحركة من كرنوي (ربت ناس) لم يكونوا تابعين للحركة ومحلية كرنوي في شمال دارفور حيث عقدنا فيها المؤتمر وبعد المؤتمر وفي تشكيل المكاتب تفاجأنا بأسماء جديدة.
*كرنوي مسقط رأس دبجو؟
-نعم.. من هناك أتى وفد المقدمة برئاسة التوم سليمان ونائبه نهار عثمان نهار لمتابعة تنفيذ الإتفاقية.. وهنا حدثت أيضًا إنتكاسة.. بعدها جاء دبجو.
*إنتكاسة من أي نوع ؟
-كان هناك صراع لأن هناك جزء من الناس المقربين للرئيس يحاولون فرض أنفسهم من أجل أن يكون موجوداً في لجنة أو يشرف عليها حتى تعيين الناس هناك أشخاص مستقيمين رفضوا ما حدث وأيضاً دبجو بعد تعيينه عميدًا ومستشاراً بدأ يهمل الجيش ولا يهتم بتوفيق أوضاعهم.. يقرب البعض ويبعد آخرين.. وهنا رئيس هيئة الأركان عبد الله جنا إنشق بنصف الآليات بناء على تصرفات دبجو.. أيضاً حدثت خلافات على مستوى المكتب السياسي وبعدها عبد الرحمن بنات توصلوا إلى قناعة أن الأوضاع داخل الحركة لن تتقدم والرؤية غير واضحة وأعلنوا بيانهم وتضامنوا مع عبد الله جنا وكونوا حركة العدل والمساواة جناح الإصلاح وعقدوا مؤتمرهم في أمبرو وثبتوا شرعيتهم وأصبحوا جزءاً من إتفاقية سلام الدوحة. وهناك مجموعة دكتور عزو إنشقوا وذهبوا وإنضموا إلى الحركات غير الموقعة وجبريل يعقوب اللحيو وعبدالله تنقوس ومعه محمد أبوالقاسم وكلهم إنشقوا لذات الأسباب ورغم ذلك ظللنا نحن صامتين وجهنا نصائح كثيرة جدًا لدبجو بضرورة معالجة الأخطاء وتغير تصرفاته ولكن بمجرد أن تتحدث له يقول لك جدًا وفعلاً هذه الأشياء لابد أن تتغير وأوعدكم بأن أفعل ما ترون ولكن يأتي الآخرون ويغيروا موقفه تماماً.. وهو السبب الذي دعانا إلى أن نجمد نشاطه ونصدر بياناً ضده.. ومن ضمن تصرفاته الغريبة فصل الناس تعسفياً ودون إستشارة المكتب التنفيذي أو القاعدة التشريعية.. فصل صديق أندر وحسن أرتش فصلاً تعسفياً.
*الصادق يوسف تحديداً لما تم فصله؟
-بسبب أن دبجو طالبه بمقاطعة المشاركة في تدشين مشروعات السلطة الإقليمية رغم أن الصادق وزيراً فيها بسبب أن دبجو لديه خلافات مع السيسي بسبب تحالفه مع أبوقردة وعثمان البشرى بأن يرشحوا بديلاً للسيسي ومنع الناس من مشاركة السيسي في إفتتاحات المشروعات للسلطة.. والصادق قال له هذه مؤسسة تتبع لرئاسة الجمهورية مباشرة وشغل خارج الحركة.. ورفض الصادق الإنسحاب وواصل مشاركته في تدشين المشروعات.. وما أن عاد قام بإستدعاءه وبلغه بأنه لم يستجب لقراراته وقال له الصادق أنا ذهبت لتنفيذ قرارات السلطة وكان الأمين السياسي للحركة نهار موجوداً وهنا الصادق قال لدبجو إن هذا الموقف ليس منك بل هذا موقف نهار.. وهنا حدث خلاف بينهم وخرج الصادق وفوراً أصدر دبجو قراراً بفصله.. دون أن يشكل لجنة تحقيق محايدة لمعرفة ما إذا كان الصادق مخطئاً أم لا.
*حالياً ما هو مصير المجموعة التي خرجت؟ وما هو الجديد لديكم؟
-نحن طبعاً مجموعة كبيرة الموجودين في البيان أكثر من (60) وإنضم لنا لاحقاً آخرين منهم أخونا عبد المجيد قائد القطاع الشرقي بدارفور, وعبد الماجد سبيل وكان في دائرة الأمن والمخابرات بالحركة وكان قد فصله دبجو من الحركة فصلاً تعسفياً.. ولازال هناك من أبدوا رغبتهم بالخروج من الحركة للإنضمام إلينا لا نريد أن نكشف أسماءهم لأنهم إقتنعوا بأن الأخطاء في تزايد ولن تتعالج.
*لم تجب على سؤالي.. ماذا فعلتم حتى الآن ونحو شهر مضى على خروجكم من الحركة؟
-من المفترض أن نعقد مؤتمراً إستثنائياً لأن التوم رئيس مكلف من أجل إختيار رئيس شرعي نحن لم نصعد القضية أكثر لأن الحكومة شكلت لجنة وساطة لحل المشاكل العالقة بيننا وبين ناس دبجو.
*ممن تتكون اللجنة؟
-من مكتب سلام دارفور وقيادات في الحكومة.
*الحل في إطار الأجاويد يعني إعادتكم للحركة؟
-نحن أبدينا رؤيتنا للجنة حول الخلاف وحلوله وإستمعوا إلى دبجو أيضاً وقالوا لنا نحن يمكن أن نضع حلاً لا يتوقعه الطرفان ولكنها لم تعد إلينا حتى الآن لمعرفة ما توصلت إليه.
*ولكن إلى متى أنتم الآن وضعكم غير مفهوم.. ألم تضعوا سقفاً زمنياً للجنة؟
-من المفترض أن يحدث ذلك ولكن الأمر لن يطول ونحن بنقول: (الأبى الصلح ندمان) ولن نرفض الأجاويد
*ما هي شروطكم لدبجو التي وضعتموها على طاولة لجنة الوساطة؟
-لا نريد أن نكشف عنها الآن.
*نفهم من ذلك أن شروطكم خطوط حمراء أم تقبل التفاوض والتسوية حولها؟
-ليس هناك خط أحمر رغم أننا لا ننوي التنازل عنها خاصة إذا ظل دبجو رئيساً للحركة نحن مع وحدة الحركة.
*رأيكم في أحداث السلام روتانا؟
-عفواً لا أريد الخوض فيما حدث ونحن لسنا طرفاً فيه هذا صراع بين بحر والسيسي رغم أن ناسنا ذهبوا وحضروا وحتى التوقيع الذي تم كانوا موجودين فيه.
*بأي صفة حضرتم التوقيع؟
-بصفتنا جزءاً من السلام والإتفاقية
تم فصلي من مكتب شرق دارفور بعد إنشقاق مجموعة عبد الرحمن بنات أنا كنت متهماً بأني جزء من إنشقاقهم والسبب في ذلك أيضاً دبجو منع بعض المقاتلين من مستحقاتهم في الآليات التي سلمها دبجو للحكومة ولديهم حقوق وحتى الذين تم التوزيع لهم لم يكن بطريقة عادلة حتى الشهداء وهناك ناس أخذوا أكثر من ناس.. حتى لجنة تقييم الآليات من جانب الحكومة والمبالغ التي تسلمها لم يعرضها على آحد.. والتعويضات ذهبت لأسرته وكان من المفترض أن يشكل لجنة لأنه هذه أموال لناس إستشهدوا وأسر وأرامل لم تقسم بالعدل وقام بتوزيعها وحده.
*أنت من الذين أخذوا أم لا؟
-أنا أعطاني لكن المبلغ بالنسبة لي ليس كافياً.. وهناك ناس لم يعطوهم شيئاً أصلاً، مما جعلهم يغادرون الحركة لكنهم عندما علموا بموقفنا قرروا الإنضمام إلينا.

حوار: السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        SDN-SDG

        خليل كان كوزا جهلولا وبالتالي كل الصفات العفنة تنطبق عليه مثله مثل زملائه الجهاليل في السلطة الذين انشق عنهم

        الرد
      2. 2
        عمر

        اذكروا محاسن موتاكم
        الله يرحمه . ربنا هو المحاسب.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *