زواج سوداناس

خالد حسن كسلا : العلاقات من عيدي أمين إلى موسفيني


شارك الموضوع :

> يوغندا كانت جارة السودان بالجغرافيا.. نعم.. لكن ما كان الرئيس اليوغندي الحالي يوري موسفيني جاراً للسودان بنظامه الدكتاتوري البغيض الذي أقامه على أنقاض نظام عيدي أمين الرئيس اليوغندي المسلم السابق.
> فقد كان نظام موسفيني «العميل» جاراً وحليفاً للتمرد في الجنوب من أجل أن ينفصل ويصبح جنوب السودان من خلال قرنق «الخادع الماهر» هو الإقليم الشمالي ليوغندا يحكمه قرنق إلى حين.. وحتى مقتل قرنق كان الاجتهاد اليوغندي مستمراً لفصل الجنوب.. ومات قرنق بشعارات الوحدة الوطنية السودانية، وإن كانت شعارات من خداعه.. لكن موسفيني الغبي صدقها لأنه ينظر إلى قرنق وقد أصبح الرجل الثاني في البلاد.
> ونذكر هذه الأيام الرئيس اليوغندي السابق عيدي أمين.. لا بد طبعاً.. وما قد وجده من مؤامرة موسفيني على حكمه بمساعدة صليبية يهودية غربية وإسرائيلية لأنه مسلم لا غير.. يبقى أهون مما وجده قرنق خادم الصليبية والصهيونية من خلال تمرده. فقد نجا عيدي امين ببدنه ولجأ إلى المملكة السعودية، ومات هناك بعد سنوات موتاً طبيعاً في مستشفى الملك فيصل.
> وعيدي أمين الذي كان صاديقاً للرئيس الأسبق جعفر نميري ويؤدي معه صلاة الجمعة عند زيارته، أطلق أعداؤه شائعة سخيفة وغبية ضده تقول إنه كان يأكل لحوم البشر.. كل هذا لكي يؤيد الشعب اليوغندي مقدم موسفيني الذي يأكل البشر وهم أحياء بإطلاق الرصاص والتفجيرات.
> وكل الاستنتاجات الذكية والملاحظات القوية تشير إلى أن قرنق مات مقتولاً بفعل فاعل.. والفاعل مرفوع بالضمة في أحضان واشنطن.. وبغض النظر عن المعلومات التي يمكن أن يشكك فيها البعض فإن موسفيني إذا كان قد عجز عن إطاحة عيدي أمين ما كان تمرد قرنق بعد إطاحة منقستو وقبلها في إثيوبيا وجد دعماً مهمّاً من يوغندا.
> فبعد إطاحة عيدي أمين أصبحت جيرة يوغندا منطقة منبع النيل الأبيض من بحيرة فكتوريا، جيرة عدوان وجيرة استفاد منها تمرد قرنق.. ولكن تضرر منها قرنق أيضاً كما عساكم تعلمون.
> ويوغندا الآن تبقى مثل أية دولة إفريقية ليست جارة للسودان، لكن يمكن أن يستفيد المسلمون فيها من العلاقات الدبلوماسية مع الخرطوم مثلما الحال مع دول إسلامية كثيرة، فالأهم أن تتعدد فيها سفارات الدول المسلمة للرعاية غير المباشرة للمسلمين اليوغنديين الذين تركهم عيدي أمين يهيمون على وجوههم، وبعد أن اصبحت يوغندا موظفة في مشروعات التآمر الغربية الصهيونية.
> أما دعم النظام اليوغندي الحالي للمتمردين السودانيين.. فلن يكون أكثر من الدعم الإسرائيلي والأمريكي أو الدعم من عائد النفط الجنوبي بعد الانفصال.. انفصال جنوب السودان طبعاً.. ولن يكون أكثر من دعم القذافي أيام حكمه.. ولن يكون خارج البرنامج التآمري على السودان.
> والآن لن يستفيد إذن السودان من علاقات مع يوغندا في عهد موسفيني هذا، ولن يستفيد موسفيني ايضاً منها.. لكن تبقى هذه الزيارة لعقد صلح بين دولتين عضوين في الاتحاد الإفريقي يمكن ان تستفيد احداهما من الأخرى في إطار الاتحاد هذا، وايضاً في إطار عضوية الأمم المتحدة.
> فالسودان نعم في أشد الحاجة للتصالح مع كل دول العالم ما عدا إسرائيل، وفي الوقت الحالي الدولة الإسلامية في العراق والشام لحساسية المرحلة.
> والسودان الآن له صداقة مع دولة شمال الصومال أو ارض الصومال، وهي غير التي عاصمتها مقديشيو.. وهي ليست عضواً في الأمم المتحدة ولا في الاتحاد الإفريقي.. رغم أنها دولة مستقرة وأمنها محمي بالتعايش السلمي بين أبنائها ويحكمها نظام ديمقراطي تعددي، وينتسب منها طلاب كثر في بعض الجامعات السودانية.
> وإذا نظرنا إلى أن زيارة موسفيني إلى السودان كانت بدعوة من الخرطوم، نستطيع أن نفهم أن الغرض السوداني منها هو المصالحة الدبلوماسية لاستثمار العلاقات الدبلوماسية مع الدولة التي لم تجاور السودان في المحافل الدولية التي غالباً ما يجد فيها المعاداة والتصويت الضدي لصالح مشروعات التآمر.
> أما موسفيني فأخشى أن يظن أن الخرطوم تريد أن تشتري صداقته لأنه مؤثر في أنشطة التمرد ضد الخرطوم.. فالتمرد شعر بالهزيمة رغم دعم يوغندا ودعم غيرها، وبدأ يلّمح بإمكانية المشاركة في الحوار الوطني برعاية الرئيس البشير بطريقة تحفظ ماء الوجه ولا توحي بالهزيمة.
> وبهذا يكون مع أرواح كثير من السودانيين الأبرياء وكثير من ممتلكاتهم، قد ضاع سدى كل دعم يوغندي وغير يوغندي.
> لكن هل ترى لهذا لبّى موسفيني دعوة البشير وتناولا غداء المصالحة في منزل نجوى قدح الدم الموظفة بالأمم المتحدة؟!
غداً نلتقي بإذن اللَّه.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *