زواج سوداناس

المؤتمر الوطني يدرس خارطة الطريق التي طرحتها الجبهة الثورية



شارك الموضوع :

قال مسؤول رفيع في حزب المؤتمر الوطني، أنهم عاكفون بمعية الأحزاب التي وافقت على المشاركة في الحوار الوطني، على دراسة خارطة الطريق التي أعلنتها الجبهة الثورية ، متوقعا صدور رأي بشأنها مطلع الأسبوع القادم، قبل أن يصفها بأنها “خلطت عملا صالحا بآخر سيئ”.
وأعلنت فصائل (الجبهة الثورية) الاثنين الماضي، خارطة طريق تضمن تحقيق السلام الشامل في السودان، كما عرضت اتفاقا لوقف العدائيات مع النظام الحاكم في الخرطوم تصل مدته لست أشهر، لأغراض حماية المدنيين وتهيئة أجواء الحوار الوطني الى جانب تسهيل ايصال المساعدات الإنسانية للمتأثرين في مناطق الحرب.

وأبلغ مسئول حكومي رفيع المستوى “سودان تربيون” امس أن الحكومة وأجهزتها المختلفة لم تشاء المسارعة في التعليق علي مقترحات “الجبهة الثورية” لحين دراستها بتأني، والخروج حولها برأي موحد. وأضاف “هذا هو السبب وراء تأخير تعليق الحكومة”.
وأفاد رئيس القطاع السياسي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم مصطفى عثمان إسماعيل، المركز السوداني للخدمات الصحفية،، إن إعلان (الجبهة الثورية) الأخير تضمن أشياء مقبولة وأخرى غير مقبولة، وقال أنهم سيخضعون البيان لمزيد من الدراسة مع كافة الأحزاب المشاركة في الحكومة.
وقال إسماعيل إن حزبه سيدرس البيان كاملاً مع آلية الحوار الوطني(7+7)، مشيرا إلى أن موقفهم النهائي سيتم إعلانه مع بداية الأسبوع القادم. وأضاف “إن كان هناك رد سيصدر من آلية (7+7) عقب الدراسة”، وأوضح أن التقييم الأولى للبيان هو أنه ” خلط عملاً صالحاً بآخر سيئاً”. لكنه لم يخض في مزيد من التفاصيل.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *