زواج سوداناس

خصوصية العيد.. الحبوبة والبيت الكبير.. حكايات فرحة خاصة تندلع في الأعياد



شارك الموضوع :

(جيتكم ما جبيتكم خير جانا وجاكم أكل فطوركم وراح خلاكم، كان يا زمان، كان في إنسان، طيب وظريف وقلبو كبير، سمو حبوبه، حبوبة، حنينة، شايلة السكينة، بتقطع في اللحمة، لحمة عيد، عيد الأضحى، سمحة وطاعمة من ايديها، وسمحة اللمة، مع ناس يمة، يا بت يا لولة، لمي العدة غسلتا خلاص، وسويت الشاي، لناس جدو، بالنعناع، وختيت النار لتيمان، طيب أجري، شيلي الكيمان، أدي الجيران، عفاف وإيمان، الزول لزول، يا هو الحول، متين نتلمى غير الليلة، ونتفرق بكرة، بكرة العيد شايفو بعيد، وهدي القصة .. قصة يمة يوم العيد).
جانا العيد
ها قد أقبل ذو الحجة بأيامه المباركات ولم يتبق سوى أيام قلائل تفصلنا عن عيد الأضحى المبارك – اعاده الله على العباد والبلاد باليمن والخير والبركات – للعيد طقوس وعادات مختلفة في السودان باختلاف ولاياته وقبائله، ولكل أسرة طريقتها في الاحتفاء بالعيد، والخروف من التجهيزات الأولي قبل العيد، مروراً بيوم العيد الذي هو بيت قصيدنا الذي توكل فيه ادارة اليوم بأكمله لكبيرة الأسرة (الحبوبة) في معظم الاسر الكبيرة والممتدة، خاصة في الولايات خارج الخرطوم، حيث يذهب الموظفون لقضاء عطلة العيد مع أسرهم، وهنا تقوم الحبوبة بالتوجيه والإرشاد للنبات والنساء في الأسرة ومراقبتهم والأشراف على (توضيب الخروف).
الشربوت
تبدأ حكاية العيد مع الحبوبة قبله بأيام قليلة، وبعد ذهابها للسوق تبدأ إعداد الشربوت بإحضار البلح والتوابل واختيار أجود الأنواع وفرزها (بلحة بلحة) وغسله، وأضافه كمية من الماء والهبهان وعرق الزنجبيل، وعصارة خبرة دامت سنوات، تضع الشربوت في إناء محكم الأغلاق لتخمر وتظهر حلاوة الطعم ويتحلل البلح ويكتسب لونه المعتاد.
كما يوجد مشروب عيدي آخر في طريق الاندثار لم يحظى بشهرة الشربوت (الحسوة)، ويتكون من دقيق الذرة يعد ليلة العيد يوضع على النار كعصيدة ثم ينقع في الماء، ويضاف اليه البهارات المنكهة ويصفى صباح يوم العيد.
صباح الفرحة
لطالما شدتني تلك المقولة (ذي صباح العيد)، فكثير من الامثلة والعبارات لا نتذوق نكهتها وطعهما الخاص الا اذا عايشناها حتى ينسي دسمها ضعف تواصلنا وانشغالاتنا طوال العام، ويغني دهنها من جوع أنفسنا للركض وراء كماليات الحياة أو أساسياتها، وذلك الاشباع لا تحسه الا اذا قضيت اجازتك العيدية مع أسرتك وبالضرورة القصوى مع حبوبة التي تضفي عليها نكهتها الحنينة بـ(المراسيل الكتيرة) وفي الصباح تقوم بتقديم الشاي لأحفادها وباقي الاسرة يتراصون حولها كحبات عقد لم تنفرط خرزاته بعد، بعدها تذهب لصلاة العيد وفي طريق الرجوع تزور الاهل والجيران ويأتي بعدها الاولاد والبنات لمعايدتها وأشياء أخرى في نفس يعقوب، عندها (تطلع العيدية وتقول أشهر جملة يحبها الاطفال يوم العيد هاكم اتقسم العيدية) وقبل ذبح الخروف تكون وصت نساء الاسرة بتحضير وجبة خفيفة من العصيدة وملاح الروب وبعد اكمال الذبح تسمع .. يا بت جيبي الكرسي، وهنا تتسيد الحبوبة الموقف و تجهز صاج الشية، وهاك يا جيب، وهاك يا ودي المرارة لفلانة والكمونية تعملا علانة، والشطة تسويها لولة عشان صغيرة)، وعند مجئ الساعة المشهودة تكون قد بلغت قلوب الصبر حناجر الجوع الاخيرة، وبعد وجبة ملؤها الونسة الدسمة يأتي الشربوت من غياهب المطبخ مكللاً بـ(كوز كبير) على قمة الجردل، بعدها بدقائق ترى أصحاب الكهف وقد جاورتهم القطط عن اليمين وعن الشمال.
حنين دفاق
بحنين يتدفق من عينيها قالت اكرام: “يا سلااااااااام على حبوبة وايامها، حبوبة التي ما زلت أذكرها كالأمس القريب، فالعيد معها له رائحة فريدة معتقة بعطر حميميتها التي توزعها دائماً مع عيديتها المنتظرة كل صباح عيد، وكلماتها التي تعزف على ذاكرتي لحن الخلود رغم أنها ماتت منذ أعوام لكنني أحتفظ لها بذات الحنين الأول”.

صحيفة التغيير

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *