زواج سوداناس

سودانيون يبتلعون تمساحا في الخرطوم .. شاهد الصور واصل الحكاية



شارك الموضوع :

تداول رواد صفحات التواصل الإجتماعي صوراً تظهر مجموعة من السودانيين قاموا بإصطياد تمساح ضخم بمنطقة جبل أولياء (شاطئ النيل الأبيض)بأمدرمان إحدى مدن العاصمة السودانية الخرطوم حيث قامت المجموعة بطبخ وشواء لحم التمساح وإستمتعوا بوجبة دسمة.

ويقول شعيب “صائد تماسيح شهير في السودان” في تصريحات سابقة: “في أول مرة يتناول فيها الإنسان لحم التمساح يصاب ببعض التغيرات في درجة الحرارة والتقلصات في المعدة لفترة محدودة، لكن لو اعتاد على تناوله فلا يستطيع العيش بدونه مثلي أنا وأبنائي وأقاربي، فلا يمر أسبوع إلا ونكون قد أوقعنا بتمساح أو اثنين يتم توزيعهما على الجميع، ثم نبيع الجزء المتبقي”.

ويضيف: “كما أن للحم التمساح فوائد طبية، خاصة أجزاء معينة منه تعالج أمراض الضعف الجنسي والخصوبة لدى الرجال، فضلاً على أن دهونها تشفي الجروح فورًا، وتعالج العديد من الأمراض الأخرى”.

ويقول فضيلة الشيخ د عبد الحي يوسف الأستاذ بقسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم إجابة على سؤال هل يجوز أكل لحم التمساح؟

(الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد.
فإن أهل العلم مختلفون في حكم أكل التمساح نسبة لتعارض الأدلة في المسألة؛ فإن قول النبي صلى الله عليه وسلم في البحر {هو الطهور ماؤه الحل ميتته} رواه الخمسة دليل على حل ميتة ما كان من دواب البحر، قال القرطبي رحمه الله تعالى: وأكثر أهل العلم على جواز أكل جميع دواب البحر حيها وميتها؛ وهو مذهب مالك رحمه الله تعالى وتوقف في خنزير الماء وقال: أنتم تقولون خنزيرا أ.هـ
وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن كل ذي ناب من السباع، وهو الذي يفترس ويأكل اللحم، ولما كان هذا ينطبق على التمساح فإن القول يتجه بالمنع من أكله، إذ الحاظر مقدم على المبيح وفق ما تقتضيه الصناعة الأصولية، كما أن اعتباراً آخر يمنع من القول بإباحته وهو أن التمساح ليس من دواب البحر الخالصة لإمكان عيشه في البر مدة طويلة، فهو برمائي وقد قال ابن العربي المالكي رحمه الله تعالى: الصحيح في الحيوان الذي يعيش في البر والبحر معاً المنع، والعلم عند الله تعالى ).

الخرطوم/معتصم السر/النيلين
تمساح2

تمساح3

تمساح4

تمساح5

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


18 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        شاكر حامد

        حرام قتل هذا الحيوان الجميل المهدد بالانقراض

        الرد
      2. 2
        ابو ياسمين

        أكلوا لينا تماسيح الحكومة

        الرد
        1. 2.1
          متغربة

          صاااااااااااااادق و الله

          الرد
        2. 2.2
          Noor

          هههههههه .. ده كلام ده

          الرد
      3. 3
        ابن النيل

        كيف تسمح لهؤلاء أنفسهم بأكل حيوان قبيح وشرس لديه نياب ويأكل البشر؟

        اذا كان الضب الذي اكله حلال تعيف منه النفس. فكيف هو الحال مع التمساح؟!

        الرد
      4. 4
        امريكي

        الله يقرفكم

        الرد
      5. 5
        عبدو

        البلد مليانة خرفان وعجول يامرض . وبعدين شيخ عبدالحي قال حراام

        الرد
      6. 6
        شافوه عرفوه خلوه

        وانا اسال ماحكم اكل لحم سمك القرش فهو مفترس وله انياب ولبعض الاسماك انياب وياكل اللحوم بما فى ذلك لحم الانسان

        الرد
      7. 7
        اشرف سيد احمد

        مفيد للخصوبة يا عالم

        الرد
      8. 8
        الجعيلى

        على الاقل افضل من لحم الكلاب والحمير

        الرد
      9. 9
        ali baher

        والله احلي اكل تماسيح الحكومة الله ينتقم منهم ….

        الرد
        1. 9.1
          متغربة

          أكان في زول بقدر علي أكلهم و مضغم و هضمهم من غير ما يمرض

          الرد
      10. 10
        سودانى وافتخر

        يا الاسمك معتصم السر يامحرر او كاتب الخبر ماعارف اسميك شنو بالله مابتعرف وين جبل اولياء وكيف تقسيمها هى تقع فى ولاية الخرطوم من الناحية الجنوبية تبعد حوالى 40 كيلو وتنقسم لشرق وغرب (النيل الابيض) يربط بين الشرق والغرب جسر خزان جبل اولياء … يعنى فى جبل اولياء شرق وغرب حدد قال امدرمان ياخ اتثقفو قبل ماتعملوا فيها كتاب انتو وناس الراكوبة معظم معلوماتكم مغلوطة ماعيب الواحد يسال ويتاكد من المعلومة ومع عصر العولمة بضغطت واحدة ممكن تعرف العايزو … الله المستعان

        الرد
      11. 11
        محمد عزالدين محمد الامين

        د ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن كل ذي ناب من السباع، وهو الذي يفترس ويأكل اللحم، ولما كان هذا ينطبق على التمساح فإن القول يتجه بالمنع من أكله، إذ الحاظر مقدم على المبيح وفق ما تقتضيه الصناعة الأصولية، كما أن اعتباراً آخر يمنع من القول بإباحته وهو أن التمساح ليس من دواب البحر الخالصة لإمكان عيشه في البر مدة طويلة، فهو برمائي وقد قال ابن العربي المالكي رحمه الله تعالى: الصحيح في الحيوان الذي يعيش في البر والبحر معاً المنع، والعلم عند الله تعالى ).

        الرد
      12. 12
        محمد عزالدين محمد الامين

        ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن كل ذي ناب من السباع، وهو الذي يفترس ويأكل اللحم، ولما كان هذا ينطبق على التمساح فإن القول يتجه بالمنع من أكله، إذ الحاظر مقدم على المبيح وفق ما تقتضيه الصناعة الأصولية، كما أن اعتباراً آخر يمنع من القول بإباحته وهو أن التمساح ليس من دواب البحر الخالصة لإمكان عيشه في البر مدة طويلة، فهو برمائي وقد قال ابن العربي المالكي رحمه الله تعالى: الصحيح في الحيوان الذي يعيش في البر والبحر معاً المنع، والعلم عند الله تعالى ).

        الرد
      13. 13
        سودانى مغبووووون

        ديل فارق معاهم خروف العيد البقى بى 2.5 مليون جنيه … قال ليك خلينا نطقطق بى اللحم ابو بلاش ده …

        الرد
      14. 14
        الظلال

        الحكومه بقت الناس زي الفيران في مناطق الذهب
        والله الواحد يجي مارق ما تعرفوا الا لمن يضحك ويبتسم
        والاغلبيه شردوا من البلاد وهاجروا
        وما تبقي اما في السجن او متجول في الاسواق ينتظر فتات ما تبقي من السوق
        لذا لا استغرب ان ياكلو تمساحا او ورل
        والله رايت بام عيني ان (عفشة) الدجاج او بالمعني الاصح المصارين تباع بالكيلو والناس متجمهره وبتشتري
        دي المصارين الزفره الكنا بنجدعا زمان
        ولم افق من دهشتي حتي رايت كميه من كرعين الدجاج ورؤس دجاج في محل اخر
        معقوله يابشر نصل للمرحله دي؟

        الرد
      15. 15
        قل خيرا او اصمت

        ما حكم أكل الضفدع والتمساح عند الشيخ العثيمين؟
        السؤال : سمعت أن الشيخ ابن عثيمين رحمه الله أباح أكل الضفدع والتمساح ، فهل هذا صحيح ؟ .
        الجواب :

        الحمد لله

        أولاً :

        سيكون الكلام في هذا الجواب لبيان قول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في حكم أكل الضفدع والتمساح ، وليس المراد من الجواب هو بيان أقوال العلماء والراجح منها .

        ثانياً :

        جاء في إباحة حيوان البحر قوله تعالى : ( أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُماً ) المائدة/96 .

        وجاء في النهي عن قتل الضفدع : (أَنَّ طَبِيبًا سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ ضِفْدَعٍ يَجْعَلُهَا فِي دَوَاءٍ فَنَهَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ قَتْلِهَا) رواه أبو داود ( 3871 ) ، وصححه الألباني في ” صحيح أبي داود ” .

        وقد نقل عن الشيخ ابن عثيمين ما قد يُفهم منه أنه يبيح أكل الضفدع والتمساح ، وهو ما ورد في فتاوى “نور على الدرب” قال رحمه الله :

        “صيد البحر كله حلال حتى للمحرمين ، يجوز لهم أن يصطادوا في البحر ؛ لقول الله تعالى : (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ وَحُرِّمَ عَلَيْكُمْ صَيْدُ الْبَرِّ مَا دُمْتُمْ حُرُماً ) فصيد البحر : هو ما أُخذ حيّاً ، وطعامه : ما وُجد ميتاً ، وظاهر الآية الكريمة ( أحل لكم صيد البحر ) ظاهرها : أنه لا يستثنى من ذلك شيء ؛ لأن صيد اسم مفرد مضاف ، والمفرد المضاف يفيد العموم ، كما في قوله تعالى : ( وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا ) ؛ فإن ” نعمة ” مفرد هنا ، ولكن المراد بها العموم ، وهذا القول هو الصحيح الراجح أن صيد البحر كله حلال لا يستثنى منه شيء ، واستثنى بعض أهل العلم من ذلك : الضفدع ، والتمساح ، والحيَّة ، وقال : إنه لا يحل أكلها ، ولكن القول الصحيح العموم ، وأن جميع حيوانات البحر حلال ، حيهُ وميتهُ” انتهى .

        ” فتاوى نور على الدرب ” ( شريط : 129 ، وجه : أ ) .

        والشيخ هنا يتكلم عن صحة الاستثناء من الآية ، ويبين أن الصواب أنه لا يستثنى شيء ، ولا يقصد تقرير إباحة أكل الضفدع ، لأن له كلاماً آخر صريحاً أن الضفدع ليس من حيوانات البحر ، وإنما هي من البرمائيات ، وعلى هذا ؛ فلا تكون داخلة في الآية من الأصل ، وهذه بعض النقول عن الشيخ رحمه الله تؤيد ما قلناه :

        1- قال رحمه الله – بعد ترجيح جواز أكل التمساح وحية البحر – : “فالصواب : أنه لا يستثنى من ذلك شيء ، وأن جميع حيوانات البحر التي لا تعيش إلا في الماء حلال ، حيّها ، وميتها ؛ لعموم الآية الكريمة التي ذكرناها من قبل – يعني : قوله تعالى : ( أحل لكم صيد البحر وطعامه )” انتهى.

        ” الشرح الممتع ” ( 15 / 35 ) .

        2- وفي ” فتاوى إسلامية ” ( 3 / 388 ) .

        “وأما الحيوانات البحرية : فكلها حلال ، صغيرها وكبيرها ؛ لعموم قوله تعالى : ( أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعاً لكم وللسيارة ) ، فصيده : ما أخذ ، وطعامه ما وجد ميتاً ، هكذا جاء تفسيرها عن ابن عباس وغيره ؛ ولقول النبي صلى الله عليه وسلم في البحر : ( هو الطهور ماؤه الحل ميتته ) .

        ولا يستثنى مما في البحر شيء ، فكل ما فيه حلال لعموم الآية والحديث ، واستثنى بعض العلماء الضفدع والتمساح والحية ، والراجح أن كل ما لا يعيش إلا في البحر حلال ، والله أعلم” انتهى .

        فهو هنا يؤكد على حل حيوانات البحر ، ويعرفها بأنها ” ما لا يعيش إلا في البحر ” ، ولا يتكلم رحمه الله عما استثني وهو من ” البرمائيات ” .

        3- وفي ” شرح بلوغ المرام ” ( كتاب الأطعمة ، شريط رقم 2 ) – بعد أن ذكر حديث استئذان الطبيب في استعمال الضفدع في العلاج قال :

        “الضفدع : دويبة معروفة ، تعيش في البر ، وتعيش في الماء ، وهذا الطبيب سأل النبي صلى الله عليه وسلم عنها ليجعلها دواء ، فنهى عن قتلها ، وإذا نهى عن قتلها : صارت حراماً ؛ لأنه من القواعد المقررة : “أن من طرق تحريم الحيوانات : ما أُمر بقتله ، أو ما نُهيَ عن قتله” ، وعلى هذا : فيكون الضفدع حراماً ، لا يجوز قتله” انتهى .

        4- وسئل : ما حكم أكل الضفدع والحية والسرطان ؟ .

        فأجاب :

        “عموم قول الله تعالى : ( أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعاً لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ ) المائدة/ 96 : يوجب الحل ، لكن ” الضفدع ” ليس بحريّاً ، الضفدع : مائيّ ، بريّ ، فلا يدخل في هذا” انتهى .

        شريط ” لقاءات الباب المفتوح ” ( 112 / الوجه : ب ) .

        5- وقال رحمه الله في ” الشرح الممتع ” ( 15 / 34 ) :

        ” الضفدع في الواقع : بري ، بحري ، إذاً ليس هو من حيوان البحر ؛ لأن حيوان البحر هو الذي لا يعيش إلا في الماء ” انتهى .

        6- وسئل رحمه الله : هل لحم التمساح والسلحفاة حلال أم حرام ؟ لأن هذه كلها عندنا في السودان ، أفيدونا بارك الله فيكم .

        فأجاب :

        “كل صيد البحر حلال ، حيُّه ، وميتُه ، قال الله تعالى : ( أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعاً لكم وللسيارة ) قال ابن عباس رضي الله عنهما : صيد البحر : ما أخذ حيّاًَ ، وطعامه : ما وُجد ميتاً ، إلا أن بعض أهل العلم استثنى ” التمساح ” ، وقال : إنه من الحيوانات المفترسة ، فإذا كان النبي عليه الصلاة والسلام نهى عن كل ذي ناب من السباع من وحوش البر : فإن هذا أيضاً محرم ، ولكن ظاهر الآية الكريمة التي تلوتها : أن الحل شامل للتمساح” انتهى .

        ” نور على الدرب ” ( شريط 137 ، وجه : أ ) .

        وقد رَدَّ الشيخ رحمه الله على من حرم التمساح لأنه ذو ناب من السباع ، بأن هذا إنما هو في سباع البر ، أما سباع البحر فلها حكم آخر ، ولهذا فإن سمك القرش يجوز أكله ، مع أنه له ناباً يفترس به .

        7 – فقال رحمه الله :

        “وقوله : ” التمساح ” : فهذا – أيضاً – يحرم ، ولو كان من حيوان البحر ، قال في ” الروض ” : ” لأنه ذو ناب يفترس به ” .

        فهل هذا صحيح ؟ .

        الجواب : نعم ، لكنه ليس من السباع ، ولهذا ليس ما يحرم في البر يحرم نظيره في البحر ، فالبحر شيء مستقل ، حتى إنه يوجد غير التمساح مما له ناب يفترس به ، مثل : ” القِرش ” … .

        والحاصل : أنه توجد أشياء تقتل ، ومع ذلك فإنها حلال ، وعليه : فإننا نقول : الصحيح أنه لا يُستثنى ” التمساح ” ، وأنه يؤكل” انتهى .

        ” الشرح الممتع ” ( 15 / 34 ، 35 ) .

        وقد رجح جماعة من علمائنا المعاصرين حل أكل التمساح ، منهم :

        علماء اللجنة الدائمة للإفتاء (22/185) ، والشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله (23/34) .

        والخلاصة :

        أن الشيخ ابن عثيمين رحمه الله يرى أن أكل التمساح حلال ، وأن أكل الضفدع حرام ، وأن التمساح داخل في عموم آية المائدة ، وأن الضفدع جاء النهي عن قتله صحيحاً في السنَّة .

        والله أعلم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *