زواج سوداناس

الخطيئة حلوة بدايتها ومرة نهايتها يا والي الخرطوم


والي الخرطوم

شارك الموضوع :

سبقك ولاة لقيادة الخرطوم الولاية الكبرى والسودان المصغر وصفاً وواقعاً والظروف الراهنة التي أحاطت بها ولا زالت والحال المايل والمتدني والقصور الكبير والواقع المرير لأن السياسة غابت عنها واحتلت الفضيحة مكانها وبسبب تجارب شتى لم يحالفها التوفيق وإخفاقات متعددة في كل مواقعها، وحيث كانت كذلك القرارات لا لترى النور وتحفظ في الأدراج وببين الأضابير تنوم نوم العافية ومقرريها، وليس هنالك من يوقظها. *كانت الولاية والخرطوم العاصمة المثلثة سابقاً واجهة للجمال المتفرد ومكاناً للإبداع والتاريخ الزاهر ومنبعاً للحضارة المتجددة وعاصمة للصمود وبوابة السودان المشرقة والمشرفة ومرآة عاكسة لكل خياراته وخبراته وخريطته وسماحة أهله وطيب خلقه ولكل ضيوفه وسواحه وزواره ومستثمريه ورجال أعمال وسفارات اجنبية وبتواجد القانون واحترامه ولا كبير عليه وأمناً مؤهلاً وعلماً وتعليقاً ولا يذهب المدرس إلى محاكم الطفل، وهي بداية تدهوره بصفة عامة والعلاج وكل متطلباته في المراكز الصحية وخدمة مدنية أفادت دول الجوار من منتسبيها والرجل المناسب في المكان المناسب بعيداً عن الحزبية الضيقة وبيوتاً تجارية متنوعة الرسالة وأسواقاً قدوة وإعزازاً والسوق الأفرنجي والعربي وسبل مواصلات متنوعة ومحددة التعريفة والصلاحية والخطوط وأماكن سهلة المنال والقصد ونظافة ولا مكاناً للمفترشين أرضاً معروضات ومأكولات ومشروبات، وفي الشوارع الرئيسية وغيرها والمظهر العام وزيادة في الاتساخ والنفايات وصحة البيئة وفناً ورياضة والسودان للسودانيين، كما ذكر الإمام المهدي رحمة الله عليه، وقوانين صارمة لدخول الأجانب عملاً أو زيارة وكشفاً صحياً وما أحدث محلية الدبة إلا برهاناً للقصور وعدم المسؤولية وما نهب أموالاً وتزيفاً إلا برهاناً من أهلنا وما ارتفاع الإيجارات وزحمة المواصلات والتنافس في العمل والمعيشة والشوارع والمستشفيات وغيرها إلا تأكيد ودون أوراق ثبوتية وإجراءات قانونية ووجودهم بالملايين، وكل ذلك، وعلاجاً لبعضه يصب في ماعون التنمية الحقيقية ومرتكزاتها الثلاثة البيئة والمجتمع والاقتصاد وليس الخطوط الخطط المتكررة التي برهنت فشلها على أرض الواقع ونجاحها بل غيابها ونسمع جعجعة ولا نرى طحناً. *إن أزمة الأخلاق والعجز الإداري التي لا زالت جذورها باقية وفاعلة في الولاية ومنذ سنوات ومواقع متعددة تنخر كالسوس في الجسد بحثاً عن أهدافها وغاياتها وترتيب أمورها لأن مفتعليها مشغولون بشغل شاغل وبعدون كل البعد لعلاج ما أصاب الولاية من تدهور وتكدس وغلاء وأزمات، ولا بد من النفوس، وقد أثار أحد الزملاء واقعة شبيهة في مؤتمرك الصحفي وطلبت من بأن يبرز من المستندات والحقائق وهذا بالطبع من المستحيل ولكنه خيط يقود إلى الحقيقة لأن من في يده القلم لا يكتب على نفسه الشقاء والاعتراف بالخطيئة والخطيئة حلوة بدايتها ومرة نهايتها. *أتناول مقترحاً وأنت إذا أردت حل المشاكل بالولاية بالأحياء، فهي القاعدة، وهي نقطة البداية واقعاً وبتأهيل محلياتها، حيث يوجد في كل منها مدير للمحلية ومدير للشرطة ومنسق ومدير للتعليم ورئيس اللجنة الشعبية والشرطة الشعبية، وأن يكون التأهيل تأهيلاً كاملاً، ولكل متطلبات مدير الوحدة ورفاق دربه، والتي ستجد كذلك دعماً ومؤازرة وتعاوناً من أهل الحي، ولنا تجربة بدأناها، وباتصال مني بمكتب معتمد بحري السابق، حيث أهلنا موقع بسط الأمن على حساب أهل الحي وساهمنا في الإعاشة، كما شرعنا في ردم المدخل الرئيسي من الشارع الأساسي تجنباً لأمطار الخريف وعازمون بمساعدة المسؤولين في إكماله، وسوف نشرع كذلك في تأهيل الروضة الحكومية المعطلة من أجل أبناء الفقراء والمساكين وغير القادرين للرياضة الخاصة ومصاريفها الباهظة، وستكون هنالك دوريات من شباب الحي لمساعدة الشرطة، وسوف نطرق باب كل مسؤول في الحي في مجال اختصاصه بعد أن استجاب المعتمد السابق وأعوانه لمطالبنا ومنهم الشرطة الشعبية التي أهلت موقع بسط الأمن الشامل في الحي بعدد من الشرطة بقرار من مديرها الملازم أول عقيل ونائبه الملازم أول غاندي ومجهودات رئيس اللجنة الشعبية ومدير المحلية والشرطة والتعليم والمنسق وتعاون قاطني الحي الذين لم يبخلوا بالمال عندما اتصلنا بهم في منازلهم ويتطلب كذلك هذا الجهد اختيار رجال أكفاء سواء من المسؤولين أو من أهل الحي بعيداً عن الانتماء والطاعة. *أوكد لك ختاماً ورفاق دربي إننا سنكتب وننصح ونرشد وندلو بدلونا طالما فتحت الباب لنا وسنتعاون تعاوناً صادقاً وجهداً مقدراً لأننا في ماعون شعب لن تنكسر إرادته ولن يستطع أعداء الحياة أن ينالوا من أهله الطيبين.

مصطفى خطاب – اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *