زواج سوداناس

كل الخطوط في الفرقة الحمراء مكتملة لأم المعارك



شارك الموضوع :

من حسن حظ المريخ أنه سيدخل مباراته الأفريقية المهمة أمام مازيمبي وهو في كامل جاهزيته وبصفوف مكتملة حتى يقدم أفضل ما لديه ويخرج بنتيجة إيجابية تسهل كثيراً من مهمة اللاعبين في خطف بطاقة التأهل لنهائي دوري الأبطال وعبر هذه المساحة تجولنا مع فنين في خطوط الفرقة الحمراء وقدموا لها العديد من النصائح وأجمع المتحدثون على أن المريخ الآن في كامل جاهزيته ويستطيع أن يقدم أفضل ما لديه أمام مازيمبي حتى يسعد قاعدته الجماهيرية العريضة بانتصار جديد.

في حراسة المرمى سيكون جمال سالم في قمة الجاهزية للقيام بالدور المطلوب منه على أكمل وجه في تأمين المرمى الأحمر، فبعد أن اهتز مستوى جمال سالم بصورة واضحة في الفترة الأخيرة لكنه اجتهد كثيراً في التدريبات التي سبقت هذه المواجهة وانعكس ذلك ايجاباً على مستوى سالم في مباراة الكأس أمام الخرطوم والتي كان جمال سالم من أبرز فرسانها حيث ظهر بلياقة بدنية وذهنية ممتازة وأنقذ مرماه من أكثر من فرصة سانحة واستطاع أن يطمئن الانصار على أنه الآن في كامل جاهزيته وسيقوم بدوره على أكمل وجه في تأمين المرمى الأحمر.

هيثم الطيب يقدم له الوصايا العشر

الكابتن هيثم الطيب مدرب حراس المريخ السابق قدم العديد من النصائح للحارس جمال سالم وراهن على الدور الكبير الذي يستطيع أن يقوم به العملاق الأوغندي في مباراة مازيمبي لأنه الآن في أفضل حالاته ويرغب بشدة في تقديم نفسه بصورة مميزة حتى يسهم مع زملائه في تحقيق انجاز غير مسبوق مع المريخ بالوصول إلى نهائي الأبطال ومن ثم التفكير بجدية في الحصول على اللقب الأفريقي الذي يعتبر حلم يرغب اللاعب في تحقيقه بشدة والعودة به إلى دياره حيث أنه لم يسبق لأي فريق أوغندي ان حاز بطولة أفريقية أو حتى الوصول إلى أدوارها النهائية.

لكن هيثم الطيب عاد ونبه جمال سالم الى ضرورة أن يقوم بدور أكبر في مباراة مازيمبي لأنها مباراة مختلفة عن كل المباريات السابقة ولا تحتمل غير تأهل فريق وحيد لذلك سيكون الدافع أكبر بالنسبة للفريقين وبالتالي على جمال سالم أن ينبه المدافعين للقيام بالأدوار الرقابية وأهم من هذا كله على جمال سالم أن يحسن اختيار التوقيت للخروج من مرماه لاستقبال الكرات المعكوسة لأن مازيمبي يركز بدرجة كبيرة في الوصول الى شباك المنافسين بسلاح الكرات المعكوسة وغالبية الأهداف التي سجلها في شباك المغرب التطواني كانت بالاعتماد على سلاح الكرات المعكوسة، وتمنى هيثم الطيب أن يتوج جمال سالم مشواره الظافر مع المريخ في هذا الموسم بالحصول على لقب أفضل حارس في دوري الأبطال لأنه الآن في منافسة شرسة مع كيديابا من أجل الحصول على هذا اللقب وستكون المباراة التي ستجمع بين المريخ ومازيمبي بمثابة المباراة الحاسمة التي ستحدد الحارس الأفضل.

دفاع المريخ على المحك

لم يقدم مازيمبي نفسه في دوري أبطال هذا العام كفريق مرعب في الجانب الهجومي ويستطيع الوصول إلى شباك المنافسين بعددية كبيرة من الأهداف حيث لم يستطع مازيمبي أن يسجل أكثر من هدفين في مرحلة المجموعات إلى أن جاءت مباراة المغرب التطواني التي كشف فيها مازيمبي عن وجهه الهجومي وسجل خمسة أهداف في تلك المباراة ولكن تلك العددية الكبيرة من الأهداف لم تكن تعبر عن خطورة مازيمبي الهجومية بقدر ما كانت تعبر عن تواضع المغرب التطواني ولعل هذا السبب هو الذي جعل غارزيتو غير متخوف من الانتصار العريض الذي حققه مازيمبي على التطواني ولخصه في عبارة أن المباراة جمعت بين فريقين أحدهما لعب لينتصر والثاني اكتفى بالفرجة وبالتأكيد المريخ لن يكون مثل الأخير حسب رأي غارزيتو، ولذلك لن تكون مهمة دفاع المريخ صعبة في الحد من التحركات الهجومية للغربان في وجود دفاع لم تستقبل شباكه أي هدف في جميع المباريات الأفريقية التي لعبها الأحمر في استاده، وسيدخل المريخ هذه المباراة وعناصره في المنطقة الخلفية في كامل جاهزيتها بوجود ثنائية أمير كمال وعلاء الدين في متوسط الدفاع بعد ان لعبت هذه الثنائية دوراً كبيراً في تأمين المنطقة الخلفية إلى جانب الدور المؤثر لمصعب عمر ورمضان عجب على الأطراف.

كمال عبد الغني: مهمة الدفاع ليست سهلة

غير أن الكابتن كمال عبد الغني متوسط دفاع المريخ السابق كان له رأي آخر وتوقع أن تكون مهمة دفاع المريخ صعبة ذاكراً أنه شاهد المباراة الأخيرة التي لعبها المغرب التطواني أمام مازيمبي وخسرها بالخمسة، وتابع: صحيح أن غارزيتو لم يخطئ عندما أشار الى أن تلك المباراة جمعت بين فريقين أحدهما لعب ليكسب والآخر كان مهزوماً معنوياً ونفسياً واكتفى بالفرجة، ولكن هناك مؤشرات كشفتها تلك المباراة ينبغي أن يتحسب لها المريخ جيداً وأهمها سرعة أطراف الغربان ودقتها المتناهية في إرسال الكرات المعكوسة أمام المرمى مع وجود عناصر هجومية متمرسة في تحويل الكرات المعكوسة إلى أهداف عطفاً على قدرة الغربان في الارتداد السريع بالهجوم ولذلك على دفاع المريخ أن يتحسب للكرات المعكوسة والهجمات المرتدة ووقتها يستطيع أن يخرج بالشباك نظيفة في مباراتي الذهاب والإياب.

الوسط نقطة التفوق المتوقعة في الفرقة الحمراء

أهم ما ميز المريخ في مشواره الأفريقي وساعده في الوصول إلى مرحلة متقدمة خط وسطه الذي يضم عناصر تستطيع القيام بالأدواء الدفاعية ومساندة المنطقة الخلفية بصورة مثالية إلى جانب وجود عناصر تستطيع أن تقوم بالدعم الهجومي على اكمل وجه، ففي وجود أيمن سعيد وسالمون يستطيع الوسط المتأخر بالفرقة الحمراء أن يكسب الكرات المشتركة والعالية في منطقة الوسط مع مساندة الدفاع ويتميز سالمون وأيمن بالقدرة على مساندة الدفاع مع الإسهام المقدر في الجانب الهجومي فأيمن سعيد صانع لعب مميز وسالمون يصنع ويسجل ولذلك فإن غارزيتو يعول كثيراً على محاوره في موقعة الغربان أم الجانب الهجومي في الوسط نجد أن هناك كوفي في الجهة اليسرى وهذا اللاعب بالتحديد يعتبر أحد أهم مفاتيح اللعب في الفريق لأنه وعبر عكسياته المتقنة استطاع أن يصنع غالبية أهداف المريخ في دوري الأبطال ولذلك يعول عليه غارزيتو كثيراً في تنشيط الجانب الهجومي من الجهة اليسرى أمام مازيمبي على أمل ان يرتفع راجي لمستوى المجموعة لأنه حتى الآن اللاعب الأقل عطاء في وسط الملعب وإن لم يكن في الموعد فشيبوب في قمة الجاهزية ويستطيع أن يقوم بالدور المطلوب منه على أكمل وجه.

نجم الدين أبو حشيش:

وسط المريخ يقوم بدور كبير في ممارسة اسلوب اللعب الضاغط

اشاد نجم الدين أبو حشيش بالدور الكبير الذي يقوم به وسط الفرقة الحمراء في جميع المباريات الأفريقية لافتاً الى أن أهم ما ميز الأحمر هذا الموسم ممارسة اسلوب اللعب الضاغط وتضييق المساحات بصورة صعبت كثيراً من مهمة منافسي المريخ في نباء الهجمات من الخلف وتمنى نجم الدين ان يواصل وسط المريخ القيام بهذا الدور في مباراة مازيمبي حتى لا يتمكن الفريق الكنغولي من بناء أي هجمة تشكل أي خطورة على المريخ مطالباً بضرورة أن يتعاون كوفي ومصعب بصورة إيجابية بالجهة اليسرى لأن المريخ يعتمد على هذه الجهة بدرجة كبيرة في الوصول إلى شباك المنافسين مثلما تمنى أن يكون هناك تفاهم أكبر بين راجي ورمضان عجب في الجهة اليمنى لأن تنويع اللعب من الجهتين سيجعل مازيمبي يعاني بشدة أمام المريخ.

دفاع مازيمبي في مواجهة أقوى هجوم في دوري الأبطال

بالنسبة لمقدمة المريخ الهجومية فتعتبر هي الأميز حتى الآن في دوري الأبطال، لأنها استطاعت أن تقوم بدور كبير في جميع المباريات الإفريقية بصورة جعلت هجوم المريخ يتقدم على جميع المنافسين في عددية الأهداف المحرزة، وسجل هجوم المريخ في مرحلة المجموعات تسعة أهداف متفوقاً بها على هجوم جميع الفرق بما في ذلك مازيمبي ونال مهاجم المريخ بكري المدينة النصيب الأكبر من أهداف فريقه في دوري الأبطال عموماً بتسجيله لستة أهداف جعلته منافساً على لقب هداف دوري الأبطال ويكفيه هدف وحيد لتحقيق اللقب ولذلك سيكون حريصاً على الوصول إلى شباك الغربان بعد أن نجح في تجاوز الإصابة التي تعرض لها مؤخراً وتدرب بإيجابية وظهر بشكل جيد في التدريبات الأخيرة ومن حسن الحظ أن زميله ديديه الذي كان يعاني كثيراً في تسجيل الأهداف ارتفع مستواه بشكل لافت في الفترة الأخيرة وسجل آخر هدف أفريقي للمريخ في شباك اتحاد العاصمة مع تسجيله لهدفين في شباك هلال الأبيض وفي آخر مباراة أمام المريخ والخرطوم الوطني صنع هدفاً لكوني بصورة مميزة للغاية لذلك يبقى ديديه مرشحاً فوق العادة للوصول إلى شباك الغربان.

عصام الدحيش:

أضعف خطوط مازيمبي في مواجهة أقوى خطوط المريخ

توقع عصام الدحيش أن ينجح هجوم المريخ في كسب الرهان والوصول إلى شباك الغربان لافتاً إلى أن أهم ما يميز الفرقة الحمراء أنها تمتلك خط هجوم مميز يستطيع أن يقوم بدور كبير في الوصول إلى شباك المنافسين في الوقت الذي يعاني فيه مازيمبي بشدة نظراً للضعف البائن الذي يعاني منه في منطقته الخلفية ولذلك رأى عصام الدحيش أن مازيمبي سيعاني كثيراً بسبب ضعف خط دفاعه مع السرعة الفائقة لمقدمة المريخ الهجومية والتي تحظى بدعم كبير من خط الوسط، غير أن الدحيش تمنى أن يتجنب المريخ الإرسال الطويل من الدفاع إلى الهجوم حتى لا يسهل مهمة دفاع مازيمبي في اصطياد الكرات العالية وبالتالي لا يتسطيع هجوم المريخ أن يشكل الخطورة المطلوبة على دفاع مازيمبي.

الصدى

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        صالح احمد صالح

        هكذا يخطط مدرب مازيمبى احراز هدف مبكر فى مرمى جمال سالم الذى يرتبك اذا دخل مرماه هدفا وبالتالى خلق ربكه فى دفاع المريخ ودربكة افكار غارزيتو خاصة وهم يعرفون افكار غارزيتو واندفاع المريخ بكلياته كما فعل مغ فريق العلمه فى الجزائر مع الفارق الكبير بين مازمبى والعلمه … ومازمبى لو بكر باحراز هدف فانه يستاسد خاصة خارج ارضه وقد يحرز غلة من الاهداف ….هذا من واقع متابعاتى لفريق مازمبى …… لابد من العب بحذر مع مازمبى الخطير جدا وصاحب الخبره التى تفوق خبرة لاعبى المريخ فى بطولات افريقيا بجانب الحوافز الضخمه التى تنتظره اذا خرج بتيجة ايجابيه ….والنتائج الايجابيه لمازمبى هى : الفوز او التعادل الايجابى او الهزيمة بهدف … لانه قادر على التعويض فى لوممباشى

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *