زواج سوداناس

جيش جنوب السودان يجهز معسكرات للانسحاب من العاصمة جوبا


مسؤول أممي: القتال يتجدد بجنوب السودان

شارك الموضوع :

اعلن جيش جنوب السودان الجمعة انه يقوم بتجهيز قواعد خارج العاصمة قبل الانسحاب من جوبا في اطار اتفاق سلام لانهاء 21 شهرا من الحرب الاهلية.

وقال رئيس دائرة الاعلام في الجيش الجنرال ملك ايوين الجمعة “يجري حاليا اعداد القواعد خارج جوبا، كما ينص اتفاق السلام، بهدف انتقال الجيش اليها في الايام المقبلة”، مضيفا ان المواقع تفتقد حاليا الى المياه والكهرباء.

وتم تحديد ثمانية مواقع على الاقل، في كل الاتجاهات من العاصمة، لاعادة انتشار القوات على بعد 25 كلم من المدينة.

ووقعت الحكومة والمتمردون اواخر اب/اغسطس اتفاق سلام يفترض ان يضع حدا للنزاع، لكن تبادل الاتهامات بعدم وقف المعارك مستمر. وقد تعرضت سلسلة طويلة من اتفاقات وقف اطلاق النار منذ شباط/فبراير 2014 لخروقات في الايام او حتى الساعات التي تلتها.

ولكن رغم القتال، يؤكد الطرفان على ان الاتفاق السياسي ما زال قائما.

وقال ايوين ان “القتال ما زال مستمرا. ما زالوا (المتمردون) يهاجمون مواقعنا وانتهاكات وقف اطلاق النار ما زالت مستمرة”، مضيفا ان الاشتباكات امتدت الآن الى المناطق الجنوبية، في الولايات الاستوائية الغربية والوسطى.

وعلى جميع القوات الاجنبية المشاركة في الحرب — القوات الاوغندية التي تدعم الرئيس سلفا كير — ان تغادر في موعد اقصاه 10 تشرين الاول/اكتوبر المقبل.

وكانت هناك تقارير متضاربة حول توقيت او نية الانسحاب.

وقال المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب اغير ان القوات الاوغندية ستبدأ بالانسحاب الاسبوع المقبل. لكن المتحدث باسم الجيش الاوغندي بادي انكوندا قال ان القوات “لم تتلق اي تعليمات” لمغادرة البلاد.

وفي مواجهة خطر التعرض لعقوبات دولية، وقع الرئيس سلفا كير الاتفاق الا انه ارفقه بقائمة من التحفظات اكد انه يجب معالجتها قبل ان يتم تطبيق الاتفاق.

ودعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون كير وخصمه اللدود زعيم المتمردين رياك مشار الى نيويورك لحضور اجتماع في 29 ايلول/سبتمبر.

ودخل جنوب السودان في حرب شرسة في كانون الاول/ديمبر 2013 عندما اتهم كير مشار، نائبه السابق، بالتخطيط للانقلاب عليه.

وخلف العنف عشرات القتلى وقسم البلد الفقير على اسس اتنية.

القدس

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *