زواج سوداناس

خالد حسن كسلا : أمر الله لسيدنا إبراهيم تعترضه بلجيكا



شارك الموضوع :

> دعونا أولاً نقرأ الخبر كله كما جاء حول منع مليون مسلم من ذبح الأضحية بحجة «الرفق بالحيوان» وهم يشكلون الجالية المسلمة في مملكة بلجيكا.
> بعد ذلك دعونا نفهم هل الرفق بالحيوان يكون بمنع الذبح بآلة حديدة حادة جداً كما أمر الله سبحانه وتعالى أم بالصعق بالكهرباء كما ترى سلطات ملكة بلجيكا؟!
> ثم دعونا نعرف هل يمكن أن تصدر فتوى من أية هيئة علماء او أي مجمع فقه يجوز قبول طريقة الصعق الكهربائي والتخدير لتكون سابقة للذبح او التخدير فقط حتى لا يكون الذبح لفطيسة؟!
> فماذا إذن يقول القديم المتجدد هذه الأيام بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك؟..
> يقول الخبر: «مأزق يعيشه نحو مليون مسلم هم العدد التقريبي لأبناء الجالية المسلمة بمملكة بلجيكا حيث يتم منهم من ممارسة طقس ديني تكفله المواثيق الدولية وحرية إقامة الشعائر لأبناء الديانات المختلفة بحجة تعارضه مع أدبيات الرفق بالحيوان، فقد رفضت الحكومة الحالية بالبلاد جميع الالتماسات والتوضيحات المقدمة من ممثلي الجالية بشأن السماح بذبح أضحية عيد الأضحى، وأصرت أن يكون الذبح بعد تخدير الحيوان أو صعقه بالكهرباء وإلا سيعد ذبح الأضحية جريمة يعاقب عليها القانون وبشكل مشدد». انتهى.
> إذن من الخبر نفهم أن الذبح في حد ذاته غير ممنوع لكن بشرط ألا تشعر به الأضحية.
وأهم ما يجب أن نعرفه هنا هو أن الذبح يعني خروج الدم من الخروف مثلاً أو العجل أو التيس أو الجمل لدواع صحية يعرفها الأطباء المختصون.. والصعقة الكهربائية فيها إيلام شديد للحيوان يمكن أن يظهر ذلك فيه أثناء صعقه لكن الله سبحانه وتعالى جعل الذبح بلا إيلام.
> ومملكة بلجيكا يبدو أن حكامها ومسؤوليها الكبار من الملحدين لأن الله سبحانه وتعالى قد سن الذبح قبل الديانات السماوية الثلاث «اليهودية والمسيحية والإسلامية».
> قصة سيدنا إبراهيم مع ابنه إسماعيل معروفة.. وقصة الكبش الذي أنزله الله لسيدنا إبراهيم معروفة. وإذا كانت ممكلة بلجيكا تدين بدين سماوي لما استدركت على الله سبحانه وتعالى وقالت إن ذبح الكبش الذي ذبحه سيدنا إبراهيم ليتعارض مع أدبيات الرفق بالحيوان.
> فهل بلجيكا أرفق على الحيوان من الله الذي خلقه وأنزله لإبراهيم كي يذبحه بعد أن رأى في المنام ان يذبح ابنه إسماعيل بأمر رباني وتلّه للجبين؟!
> يبدو أن كثيراً من الملحدين يلبسون ويرفعون الصليب أو يبكون على حائط المبكى من أجل إيجاد السبل لتحقيق مصالح دنيوية مثل السلطة والجاه.
> ومملكة بلجيكا تثبت لنا أنها «لا دينية» ولا علاقة لها باليهود ولا بالمسيحية وأنها ملحدة على المستوى الرسمي مثل حكومة موسكو أيام السلطة الشيوعية الملحدة.
> إن سيدنا إبراهيم لم يتلق أمراً ربانياً بتخدير الكبش أو صعقة بالكهرباء والله سبحانه وتعالى قادر على أن يكشف للناس منذ ذاك الحين علم التخدير وسر الكهرباء. والله سبحانه وتعالى كان يمكن أن يقول لإبراهيم انتظر حتى يموت الكبش.
> إن المسلمين ما فعلوا إلا ما فعله سيدنا إبراهيم عليه السلام بأمر رباني، وأن هؤلاء الملحدين لا يمكن طبعاً أن يكونوا أرحم من الله سبحانه وتعالى الرحمن الرحيم بما خلقه هو.
> لكن يبقى الحل في هجرة كل المسلمين من مملكة بلجيكا الملحدة التي تسوّق بضاعة إلحادية وعلمانية وبادّعاء الرفق بالحيوان الذي خلقه الله ثم أمر المسلمين بذبحه ونحره وأولهم سيدنا إبراهيم. أو أن تقضي الجالية المسلمة هنا أيام عيد الأضحية خارج هذه المملكة التي تعترض على أمر الله لإبراهيم.
> لقد وجبت هجرة المسلمين من بلجيكا لتصبح دولة صليبية ــ وليست مسيحية طبعاً ــ مثل الفاتيكان تظل ملعونة عبر التاريخ فمشروع الهجرة منها يشكل عليها ضغطاً مفيداً لصالح الجالية المسلمة هناك.
> إن هجرة المسلمين من بلجيكا إلى أي دول تحترم المواثيق الدولية وحرية إقامة الشعائر لأبناء الديانات المختلفة تبقى واجبة. ولها أصل في القرآن الكريم. وكل عام وأنتم بخير.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *