زواج سوداناس

جندي أمريكي يحكي لزوجته شئ عجيب شاهده أثناء اعدام صدام حسين + صورة


شارك الموضوع :

جندي أمريكي كان من أحد القلائل الموجدين أثناء اعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بعث رسالة الى زوجتة يصف لها ما شاهده ويتعجب من اللحظات الأخيرة التي سبقت تنفيذ حكم الإعدام لصدام حسين لتماسكة بدرجة تشبه المعجزة حيث كان مبتسما على منصة الموت.

ونطق شعار المسلمين : الشهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله وظل مبتسما حتى توفي و أضاف أن صدام طلب منهم وجبة من الأرز مع لحم دجاج مسلوق كان قد طلبها منتصف الليل وشرب عدة كؤوس من الماء الساخن مع العسل وهو الشراب الذى اعتاد عليه منذ طفولته.

وبعدها قام وتوضأ وجلس على طرف سريره المعدني يقرأ القرآن وطلب منهم المعطف الذي كان يرتدية قبل القبض عليه وسأله الضباط لماذا تريدة فقال لأن الطقس فى العراق عند الفجر بارد حتى لا ارتعد من البرد فيظن شعبى انى خائف من الموت وفي نفس الوقت كان فريق الإعدام يجرب حبال الإعدام وأرضية المنصة وأحضروا اثنين من المشرحة ومعهم تابوت خشبي ووضعة بجانب المنصة .

وفي الساعة الثالثة الا عشر دقائق قاموا بادخال صدام حسين إلى قاعة الإعدام ووقف الشهود أمام جدار غرفة الإعدام وكانوا رجال من القضاة ورجال دين وممثلين عن الحكومة وطبيبا وبدء تنفيذ الحكم في الساعة الثلاثة ودقيقة والتي شاهدها العالم من خلال كاميرا فيديو من زاوية الغرفة ووصف الجندي الأمريكي الجلادين أنهم كانوا خائفين ومذعورين وتقنعوا بأقنعة تشبة أقنعة المافيا والعصابات.

المصري لايت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


14 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود البلد

        يامن شهد لك العالم بأسره عبر التلفاز نطق الشهادتين لحظة الاعدام ( من كان اخر كلامه لا اله الا الله دخل الجنة) ربحت وهم الخاسرين.

        الرد
      2. 2
        شافوه عرفوه خلوه

        رحم الله صدام عاش بطلا وحكم رجلا واستشهد بطلا واسال الله ان يحشره فى زمرة الشهداء برحمته يوم الحشر
        امين

        الرد
      3. 3
        ريفا

        وخسىء الجبناء الذين أعدموه وسيبقى صدام اكثر من الذين أعدموه

        الرد
      4. 4
        سوداانى وبس

        اين انتم يامن تتحدثون ولا تفعلون ؟ اين انتم يامن تاتمرون باوامر دول الاستبداد والاستعمار ؟؟؟ وانتم الاحق بمالكم وسلطانكم ان ياتمر الغرب باوامركم او تكبدوه الخسائر فى بورصاته العالميه بسحب تلك الاموال انتم الاحق وانتم ذوو السلطه صدام حسين من اشجع الرجال الذين عاشوا فى تاريخنا الحديث ويكفيه التاريخ فخرا انه الرئيس الوحيد الذى اطلق صواريخه ال49 باتجاه اسرائيل متحديا كل الامراء,الرؤساء والملوك العرب بان ياتو او يطلقوا الصاروخ ال50 مثل هذا الرئيس يجب ان نكرمه وان نفاخر به وان نجعل يوم اعدامه عيدا لقتل الرجوله والشجاعه . اللهم ارحم شهيد الامه الاسلاميه والعربيه الرئيس الشجاع صدام حسين

        الرد
      5. 5
        واحد

        رحم. الله. صدام. الذي. حفظ. للعرب. و المسلمين. كرامتهم. و أعاد الله. علي. امتنا. أمجادها. المسلوبة

        الرد
      6. 6
        سوداني وافتخر

        خبر دا ولا ضربات جزاء يعني كررتو لينا الخبر بالبطيئ ؟!! الخبر دا صدأ من شدة ما قديم

        الرد
      7. 7
        سودانى حريف

        لك الرحمة و المغفرة يا حفيد الحسن و الحسين

        الرد
      8. 8
        الرباطابي

        الله يرحم البطل صدام ..لكن للامانة الخبر معتت ليهو 10سنه..خافوا الله النت مليان قصص وروايات اعملوا كوبي بست ..

        الرد
      9. 9
        فارس عبدالرحمن

        رحمه الله واسكنه الجنة مع الصديقين والشهداء
        قتله كان مؤامرة من الكفرة والرافض قاتلهم الله

        الرد
      10. 10
        محمد عزالدين محمد الامين

        رحم. الله. صدام.اابا عدى الذي. حفظ. للعرب. و المسلمين. كرامتهم. و أعاد الله. علي. امتنا. أمجادها. المسلوبة ونصرها على أعدا ألأسلام. اللهم آمين.

        الرد
      11. 11
        مروة

        ربنا يرحمك ويجعل مثواك الجنة انشالله

        الرد
      12. 12
        عمر الامين

        من بعدك عاث المجوس فسادا….وعلت اصوات الجرذان التى كانت تتوارى فاى اجحرها…..ستظل ابا عدى حيا فى قلوب الالاف والملايين رمزا لكبرياء امه باعه الخونه بابخس الاثمان….لكن فجر النهضه اتى لان العاقبة للمتقين

        الرد
      13. 13
        Ibrahim

        رحمه الله رحمة واسعة وغفر له … فقد كان رجلاً قل أن يجود الزمان بمثله … كانت العراق في عهده تعيش في أمن وأمان ولا تخشي علي نفسها من اي تهديد … عاش رجلاً ومات رجلاً وشهيداً … تآمرت عليه قوي الشر والبغي يعاونها الخونة من بني جلدته ودينه ليساهموا في تمزيق العراق وتفتيها ونشر الرعب والدمار والعودة بأرض العراق الي العصور المظلمة .. وليت أهلها سلموا من السجن والتعذيب بواسطة المحتل وأخيراً بواسطة الذين يحكمون الآن ولا اريد أن أطلق عليهم وصفاً فهو معروف لديهم ولكل صاحب عقل وبصيرة … ولو أن لهم ذرة من حياء ومروءة لتقدموا باستقالاتهم واختفوا حيث لا يراهم أحد… السودان هو أحد البلاد القليلة التي نادت بالتعقل في معالجة المسالة العراقية – الكويتية ولكن قوي البغي والشر كانت تريد غير ذلك والنتيجة الآن !!! رعب ودمار وعدم أمان لأغلبية إن لم نقل لكل الشعب العراقي وكذلك كثير من الدول العربية … وكل هؤلاء يسالون الله ان ينتقم لهم ممن كان سبباً في كل هذا …. ومهما كتبنا عنك يا أشجع الشجعان فلن نوفيك حقك ويكفيك شهادة الأعداء بانك كنت صامداً في احلك اللحظات والتي لا يتحملها إلا من هم في مثل شجاعتك وقوة صمودك

        الرد
      14. 14
        أبو أنس

        يكفى أنه مات راجل ونطق الشهادتين التى شهد له بها العالم كله الوقت الذى إرتعد وإرتجف جلادوه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *